الريال لمواصلة الزحف واتلتيكو لاستعادة نغمة النصر

سيحاول ريال مدريد الفوز على ملعبه «سانتياغو برنابيو» أمام إيبار، ضمن منافسات الجولة التاسعة من الدوري الاسباني لكرة القدم.
ويعود الريال حامل اللقب للعب في البرنابيو الذي يحقق نتائج ليست جيدة فيه هذا الموسم، حيث مني بهزيمة واحدة وتعادل 3 مرات فيه بينها مباراتين في الليغا وواحدة في التشامبيونز أمام توتنهام.
يقدم ريال مدريد وجهين مختلفين هذا الموسم. الاول خارج ارضه حيث يهاجم كثيرا، على غرار المباراة الاخيرة عندما احتاج الى هدف متأخر من البرتغالي كريستيانو رونالدو، أفضل لاعب في العالم، ليحقق الفوز على خيتافي 2-1.
والثاني أكثر دفاعاً على ملعبه سانتياغو برنابيو، حيث حقق 3 انتصارات فقط في 7 مباريات رسمية هذا الموسم.
ولخص ظهيره البرازيلي مارسيلو الوضع قائلاً: «من الواضح أنها مشكلة. يجب أن نفوز في جميع المباريات التي نخوضها».
واكتفى ريال الثلاثاء الماضي على ملعبه بتعادل مع توتنهام الانكليزي 1-1 في دوري الأبطال الذي يحمل لقبه في السنتين الاخيرتين.
ورأى مدربه الفرنسي زين الدين زيدان «قلتها أكثر من مرة، أكان توتنهام أو أي فريق آخر، يلعبون بنسبة 250%».
ويأمل لاعبو الفريق الملكي، خلال مواجهة إيبار السادس عشر، في إرضاء جماهيرهم الغاضبة من الابتعاد 5 نقاط عن غريمهم برشلونة والحلول في المركز الثالث بفارق نقطة وراء فالنسيا.
وتدرب الويلزي غاريث بيل، تدرَّب وحيدًا على العشب، وواصل عملية التعافي من أجل العودة للفريق، في أقرب وقت ممكن، وهو ما يُعدُّ أمرًا جيدًا لزيدان للاعتماد عليه في اللقاءات المقبلة.
ولن يستطيع زيدان، الاعتماد على غاريث بيل، وبقية المصابين أمام إيبار، وهما، كوفاسيتش، وكارفاخال، كما من المتوقع مشاركة كيكو كاسيا في اللقاء بدلاً من الحارس كيلور نافاس.
وسيحل أتلتيكو مدريد (صاحب المركز الرابع بـ16 نقطة) ضيفا على سيلتا فيغو في ملعب «بالايدوس»، علما بأن الأخير في حالة استفاقة بعد البداية السيئة له في الليغا، ويحتل الآن المركز العاشر بـ11 نقطة.
وأوقف الروخيبلانكوس سلسلة انتصارات البارسا في الجولة الماضية بالليغا، ولكن معنويات لاعبيه تراجعت بعد التعادل أمام كارباكا الأذري في دوري أبطال أوروبا.