الريال يواصل انتصاراته وأتلتيكو يتعثر

0 12

مدريد-أ ف ب: تابع ريال مدريد، بطل أوروبا في السنوات الثلاثة الأخيرة، انطلاقته الجيدة في الدوري الإسباني لكرة القدم، وتخطى ضيفه ليغانيس بسهولة 4-1 اول من امس في المرحلة الثالثة، فيما تعرض أتلتيكو مدريد لخسارة مفاجئة أمام سلتا فيغو صفر-2.
ورفع ريال مدريد رصيده إلى 9 نقاط في الصدارة، فيما استقبل برشلونة حامل اللقب والذي حقق فوزين افتتاحيين أيضا، هويسكا الصاعد في وقت لاحق امس. وللمرة الأولى هذا الموسم، لعب حارس ريال البلجيكي تيبو كورتوا، أفضل حارس في مونديال روسيا 2018 والقادم من تشلسي الإنكليزي مقابل صفقة مقدرة بـ35 مليون يورو، أساسيا في تشكيلة المدرب جولن لوبيتيغي بدلا من الكوستاريكي كيلور نافاس. على ملعب «سانتياغو برنابيو»، افتتح ريال التسجيل عندما لعب الظهير داني كارباخال عرضية من الجهة اليمنى وصلت إلى الجناح الويلزي غاريث بايل لعبها طائرة قوية بيمناه ارتطمت بيد الحارس وهزت شباكه (16). وهذا الهدف الثالث لبايل في الدوري بعد الأول ضد خيتافي في المرحلة الأولى (2-صفر)، وآخر ضد جيرونا في الثانية (4-1). وهذه المباراة السابعة تواليا في الدوري يسجل فيها بايل وهي أفضل سلسلة شخصية له. وفي الشوط الثاني، ترك المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة بصمته بتسجيله هدفين، رافعا رصيده في صدارة الهدافين إلى أربعة أهداف. وبعد دقائق قليلة، حصل ريال على ركلة جزاء بعد عرقلة أسنسيو ترجمها المدافع سيرخيو راموس هدفا رابعا (66). سيميوني يتحمل المسؤولية وفاجأ سلتا فيغو مضيفه أتلتيكو مدريد وصيف الموسم الماضي وألحق به خسارته الأولى بهدفين نظيفين. وحقق أتلتيكو، بداية بطيئة فتعادل افتتاحا على أرض فالنسيا 1-1، ثم فاز بصعوبة على ضيفه رايو فايكانو 1-صفر، قبل خسارته اول من امس على ملعب بالايدوس. وجاءت المباراة مقفلة بالنسبة لكولتشونيروس، خصوصا مطلع الشوط الثاني عندما افتتح سلتا التسجيل عبر الأوروغوياني ماكسي غوميز بعد انزلاقة من مواطنه المدافع دييغو غودين مهدت لسلتا بافتتاح التسجيل (46).
وضاعف سلتا النتيجة عن طريق المهاجم اياغو أسباس (52). وقال سيميوني بعد الخسارة «لعب سلتا جيدا، استفاد من فرصه ونجح باختراقاته. لم ننجح بايذائهم، اخترقوا وأداروا النتيجة. افتقدنا إلى الدقة في نهاية الهجمات، وهذا ما حرمنا من التسجيل». وتابع «أتحمل المسؤولية كاملة عما حصل لأني لم أكن واضحا عما كنت أتمنى رؤيته في الشوط الثاني… لست قلقا أنا مرتاح أكثر من أي وقت مضى».

You might also like