الرَّأْيُ الآخر يُسبب الانْهِيَار العَصَبِيّ

د. خالد عايد الجنفاوي

د. خالد عايد الجنفاوي

يعاني البعض من خوف مرضي تجاه الرأي الآخر المختلف، ويأخذ خوفهم المركب شكل المُتلازمة (syndrome ) وهي مجموعة من الاعراض المرضية التي تحدث في وقت واحد وتتبع من مصدر واحد (وربما ستتطلب حالة المريض المراقبة السريرية لاحقاً)، فأحد أخطر أنواع الامراض النفسية في عالم اليوم تتمثل في ذلك الجَزِع والاضطراب المرضي الذي يُظهره البعض تجاه الرأي الآخر المُختلف، وسيعمل بعض من يرفض الاعتراف بوجود رأي مخالف لرأيه كل ما سيستطيع لإلغاء مشروعية كل وجهة نظر تتعارض مع وجهة نظره الضيقة، وبالطبع، ستدل إصابة أحدهم بمرض الخوف الوبائي من الرأي الآخر على قصر نظره ورفضه للتسامح وانغماسه الاختياري في نرجسية لا طب فيها ستجعل هذا النفر المعقد يتجشمون أقوالاً وسلوكيات وتصرفات غريبة يعتقدون أنها ستُمكنهم أخيراً من القضاء على من تجرأ وأعلن رفضه لآرائهم أو حتى أَلْمَحَ بعدم تقبله لبعض فرضيات وانطباعات آرائهم الشخصية أو بدأ يشكك بمنطقية بعض ما يستندون اليه من أدلة وبراهين وهمية أو مُفبركة، وتوجد أعراض سلوكية معينة تكشف الاصابة بالكره المرضي تجاه الرأي المُختلف ومنها بعض التالي:
-يميل من يرفض الاعتراف بوجود آراء مختلفة عن رأيه نحو التعنت والتعصّب في وجهات نظره، فبالنسبة لهذا النفر المشوش آرائهم لا تقبل الشك، ومن يشكك في منطقيتها يشكك بكيانهم وبوجودهم الانساني.
-من يخاف من الرأي الآخر ربما لا يملك من الاساس القدرة على تكوين رأي شخصي خاص به، فرأيه ووجهات نظره نسخ مكررة لآراء أشخاص آخرين.
-يشخصن المصاب بمرض الخوف من الرأي الآخر كل شيء يتفاعل معه في الحياة العامة، فأحد أعراض هذا المرض هي الميل نحو إضفاء صفات شخصية على أمور لا علاقة لها أساساً بطبيعة الذات الانسانية.
-يصاب البعض بالرعب الشديد أمام بعض الآراء الحرة، وبخاصة تلك التي يبدو انها تنطلق من استقلالية حقيقية في عقول من يُطلقونها.
-يرفض الرأي الآخر المختلف كل من هو مستبد في حياته الخاصة ومن يعتقد أنّ سطوته على من هم تحت وصايته يُمكن تطبيقها على من هم خارج نطاق أسرته.
-ينغمس من يرفض بشدة وجود رأي آخر مخالف لرأيه في النرجسية المرضية، فهو مُحب وعاشق لذاته بشكل مهووس.
-يسبب الرأي الآخر الانهيار العصبي لدى من اسْتَفْحَلَ لديه الخوف المرضي تجاه الرأي المختلف عن رأيه، فيفقد هذا النفر سيطرتهم على أنفسهم بشكل شبه كامل.

كاتب كويتي
@aljenfawi1969