الزوفا… منشط الدورة الدموية تقي من السل والزهايمر وتهدئ الأعصاب وتحمي من تشنجات المعدة

0 198

تمنع الأكزيما والجرب وحب الشباب و تعالج الرضوض

القاهرة – احمد القعب:

تعد من الأعشاب المجهولة التي لا يعرفها الكثيرون، لكن كتب الأقدمين والأبحاث الحديثة ذكرتها وعددت فوائدها الغذائية والصحية، فقد قال عنها الطبيب التونسي إسحاق بن سلمان: إذا شربت أياماً متتابعة نفعت من الاستسقاء ومن نهش الهوام.فيما وصف أبقراط نباتها بأنه حماية من الربو، وقال عنها داود الأنطاكي: تخرج الريح الغليظة والديدان، وتحلل الأورام. فيما أكدت الأبحاث الحديثة أنها تقي من أمراض عدة.
عن الزوفا وفوائدها الغذائية والصحية وكيف يمكن استخدامها للحصول منها على أفضل فوائدها كان لـ” السياسة” هذا التحقيق.

يقول الدكتور عماد الدين أمين عبد الله، أستاذ النباتات والهندسة الزراعية بكلية الزراعة جامعة المنصورة: الزوفا عشبة معمرة أرجوانية، يرجع أصلها إلى منطقة الشرق الأوسط والدول المطلة على البحر الأبيض المتوسط، منها مصر وفلسطين وتركيا، هذه العشبة لاقت رواجًا كبيرًا على مر العصور إذ استخدمت في القضاء على الأمراض.
يطلق على النبات مسميات عدة من بينها الهيسبس، والزوف، وأسنان داود، والمقدسة، والمقدسية، والحسلة، والجسمي، وعين الجب، كما تتعدد أنواعه،منها كبير الأزهار والتركي والصيني والمخزني والملتبس وكبير الأزهار والإيراني ورفيع الأوراق والمخرزي، يتميز برائحة تقترب من النعناع، وأوراق زرقاء وأرجوانية صغيرة وأزهار بيضاء اللون وساق أحمر أو أخضر أو أرجواني بحسب عمر النبات، عادة ما يستخدم منه الأوراق والزهرة.

عناصر متنوعة
يشير الدكتور بهاء الدين ناجي استشاري التغذية، إلى إن الزوفا غنية بالعناصر سواء التي تعطي للجسم قيمة غذائية، أو التي تدخل في عمل الأدوية والمستحضرات الطبية، ومن أهم هذه العناصر، الأحماض مثل حمض العصف، الزيوت العطرية والطيارة،الفلافونيدات، فيتامنات”أ، ب، ج، د” الكالسيوم، الفسفو، المغنيسيوم، الحديد، مضادات الأكسدة. وقد أكدت الدراسات التي أجريت عليها أنها تعالج تشنج الأمعاء، أوجاع العضلات بها، كما أنها تسهل عملية هضم الأطعمة ومشروبها يقي من ديدان المعدة.
يضيف: يمنع مشروب الزوفا أيضا اضطرابات المعدة، يكافح الغازات، يقضي على الإسهال نتيجة سوء التغذية والهضم، يشفي من جرثومة المعدة، يقي من المغص الحاد وضعف الشهية. ويمكن استخدامه لمن يعاني السمنة في القضاء على شحوم ودهون الجسم عبر الانتظام في تناول منقوع الأوراق بواقع كوب صباحا وآخر قبل كل وجبة. كذلك يساعد في الحصول على فوائد الطعام سريعا،لأنه يزيد من إنتاجية الإنزيمات والعصارة الهاضمة فتتحلل مكونات الطعام بشكل سريع فيستفيد منها الجسم.

كبسولات طبية
يقول الدكتور عماد بساليوس أستاذ العقاقير والكيمياء الصيدلية بجامعة القاهرة: هذا النبات يقي من الأكزيما، الجرب، حب الشباب، البشرة الدهنية، يعالج الرضوض،كما يستخدم كجبيرة لمعالجة العظام المكسورة، يحمي الأطراف من أخطر الأمراض مثل الغرغرينا والسل، ونظرا لاحتوائه مضادات للأكسدة، فهو يمنح بشرة وردية، وذلك باستخدام كمادات من منقوع النبات على الجلد للحصول على تلك الفائدة، أو التعرض لأبخرته عبر جهاز إزالة الجلد الميت الذي يتوافر بمراكز التجميل والحلاقة، كذلك تساعد “الأوميغا3” التي تتوفر فيه بكثرة على تجنب مضار الجذور الحرة التي تصيب الجسم بالسرطان، لذلك يعد هذا النبات مفيدا جدا في الحماية من أورام الصدر والكبد وسرطانات الفم والمريء والجلد والعظام والرحم وعنق الرحم.
وللزوفا قدرة على الحماية النسائية من الأمراض، منها اضطرابات الدورة الشهرية، من خلال النزول في حمام مياه به منقوع النبات، تنظيف وتطهير الأعضاء التناسلية، كما يعمل شرب المنقوع على إدرار اللبن ليكون غذاء غنيا بكل العناصر للرضع. وقد أكدت الأبحاث قدرته على تهدئة الأعصاب،الحماية من الصدمات العصبية، الحد من رعشة الأطراف، كما أنه مفيد جدا لمن يعاني إجهاد لعيون نتيجة السهر أو التواجد أمام الشاشات الإلكترونية لساعات طويلة، لقدرته على تنشيط الدورة الدموية للعيون، عن طريق عمل كمادات على العين وغسلها بمنقوعه، حيث تسمح تلك العملية بتقليل إصابات العين وعلاج الرؤية المزدوجة و الحد من الإصابة بضعف النظر. لافتا إلى أن الزوفا تستخدم معمليا لعمل مستحضرات طبية لعلاج أمراض الشيخوخة المكبرة، آلام القولون، ارتجاع المريء، الصداع، الزهايمر، الدوالي، حصى المجاري البولية، حرقة البول، البواسير، القوباء، التبول اللاإرادي، كما تلعب دورا كبيرة في الوقاية من سموم الكبد والكلى.

مشروب صباحي
يقول الدكتور أحمد أبو الوفا سليمان أستاذ أمراض القلب والأوعية الدموية بكلية الطب جامعة المنصورة: هذا النبات من أهم المنتجات الطبيعة التي تعمل على تنشيط الدورة الدموية من خلال شرب منقوعه الذي يعجل بعلاج خلايا الدم المصابة، يزيد من إنتاجية كريات الدم الحمراء وأيضا البيضاء، فيساعد بفاعلية في الشفاء من الأمراض.
كما يحمي الجسم من الأمراض المرتبطة بالدم منها ضغط الدم المضطرب، علاوة على الروماتيزم والروماتويد، ضعف تغذية خلايا الجسم المختلفة نتيجة الخلل في سريان الدم بين أعضاء الجسم. وعند الإصابة بالجروح يمكن لأي مرض أن يصيب الجسم عبر تلوث الدم، وهنا يكون دور لبخة خاصة من مهروس أوراق النبات على الجرح حيث تصبح دواء سريعا لأي تلوث بالجرح ومنع إصابة الدم بأي أمراض معدية،كما تعمل اللبخة على تطهير الجرح والدم وإبقاء الملوثات الخارجية بعيدا عن الانتقال للجسم داخليًا. ويساعد تناول مشروبه صباحا في فتح الشرايين والأوردة وتمدد جدرانها بما لا يسمح بوجود أي انسدادات، ويمنع المشكلات القلبية والسكتات دماغية، علاوة على دوره في انتقال الدم بسرعة وانتشاره في الجسم مانحا إياه الطاقة والحيوية، وحماية الدماغ من التدهور الإدراكي.

طب الروائح
يؤكد الدكتور عبد اللاه حامد خليل، أستاذ الأمراض الصدرية بكلية الطب جامعة سوهاج، أن استنشاق عطر الزوفا أو غرغرة منقوعه يساعد في الوقاية من أمراض الصدر، لما له من قدرة كبيرة في القضاء على التهابات الصدر والحلق، كما يجلي استنشاقه القنوات التنفسية ويحميها من الأمراض. ويساهم عطره الطبيعي في تنشيط الرئتين وتفتيحهما وحمايتهما من الصديد، كما يساعد في الإقلاع عن التدخين بشكل آمن، وتناول عصيره من دون مواد سكرية يقي من البلغم في أقل من 3 ساعات، لافتا إلى أن الاستنشاق لا يتوقف على إبقاء الصدر في قمة صحته، بل يشمل أيضا الأنف والحنجرة والفم، كذلك يساعد على الحماية من الجراثيم والفطريات، يمنع مشكلات الأنف، يحسن من قدرة تمييز الروائح وفتح الجيوب الأنفية والوقاية السريعة من الانفلونزا، الرشح، السعال، التهاب الحلق.
يضيف: طب الروائح القائم على نبات الزوفا، سواء باستخدام حمام البخار الخاص بالنبات أو الزيت المستخرج منه ودهانه على الجسم، يمكنه أن يحمي من الحمى والالتهابات المختلفة، كما أن هذه الجلسة تساعد في زيادة تعرق الجسم،ما يعني استخراج سمومه والقضاء على الوهن والإرهاق والإجهاد البدني، الربو، نزلات البرد، الذبحة الصدرية، بجانب قدرته على حماية الجسم من الحساسية والعدوى التي تصيبه عبر الهواء، الحد من فرصة الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية،صعوبة التنفس،التهاب أربطة الصدر والكحة، التهاب اللوزتين والبلعوم.

شاي الزوفا

المكونات:
ملعقة كبيرة مطحون نبات الزوفا.
كوبا ماء.
ملعقة صغيرة عصير ليمون حامض.

طريقة التحضير:
– يوضع الزوفا في الماء على النار،يترك يغلي لمدة 10 دقائق ثم يتم إطفاء النار.
– يترك حتى يبرد ثم يضاف عصير الحامض ويقدم.

… ولعلاج القوباء

– تؤخد أونصة من العشب المجفف لكل 1/8 غالون ماء مغلي ويتم النقع المدة 15 دقيقة.
– يترك المحلول ليبرد،ثم ينقع فيه قطعة قماش نظيفة، بعد ذلك يتم وضعها على قرح قوباء الأعضاء التناسلية.

…ولتسكين آلام المغص والإمساك وطرد الغازات

– ملء ملعقة من مسحوق النبات على كوب ماء مغلي.
– يترك لمدة عشر دقائق.
– يصفى ويشرب بعد الوجبات.

… والسعال و الدوالي و البواسير

– تنقع ملعقتان صغيرتان من العشب لمدة
10 دقائق في ماء مغلي.
– يصفى ثم يتم تناول حتى 3 أكواب يوميًا.
– يمكن إضافة سكر أو عسل لأن عشب الزوفا له رائحة قوية تشبه الكافور أو النعناع ويفضل مزجه بشراب عشبي آخر لتحسين النكهة.

You might also like