الساهر أهدى مهرجان “قرطاج” “بدال البوسة عشرة” "سلطن" فـ" أطرب"فـ"أرقص"الجمهور... والطفل آدم مفاجأة الحفل

0 6

كتب – فالح العنزي:

أحيا قيصر الغناء العربي الفنان كاظم الساهر واحدة من أجمل حفلاته الغنائية في مصافحة جديدة في مهرجان ” قرطاج “، وعلى المسرح الروماني العريق الذي يستوعب ما يقارب عشرة آلاف متفرج زحفوا في ساعات مبكرة تشكلوا في أسوجة بشرية دائرية لم يتركوا بينهم فراغا ابدا، اختيارات الساهر لم تذهب بعيدا عن آخر حفلاته الغنائية التي أحياها في مهرجان سوق عكاظ قبل شهر لكنه بدا في حال افضل وتفاعل بشكل اجمل، بدأ وصلته بأغنية “عيدالعشاق” التي يبدو بأنها ليست غريبة على الجمهور التونسي فبادر هو بالغناء قبل المطرب مما دفع صاحب الإحساس الراقي للطلب من الفرقة الموسيقية بأن تتوقف عن العزف ليتيح لعشاق القيصر “ياخذون راحتهم بالغناء”، الأغنية الثانية في وصلته كانت من ارشيفه القديم الذي كان له نصيب الأسد من الاغنيات حيث اختار اغنيتي “لا تتنهد” و”هذا اللون”، ثم أهدى الساهر جمهور قرطاج بتقديم ” آدم” وهو طفل موهوب طلب مشاركة القيصر الغناء ولم يخذله بعدما استمع الى صوته وطالب بدعمه فشاركه موال وأغنية ” مالي خلق”، ثم غنى ” أحبك جدا” واحدة من اصعب الاغنيات وأقربها الى قلبه، غناها بإنسجام وسلطنة وطرب فتفاعل معه الجمهوره بشكل كبير على الرغم من ارتفاع درجة الحرارة وتصبب العرق الذي عجز عن مسحه طوال الأمسية، ثم عاد إلى أغنية”اقعد راحة” التي يميزها ايقاع الدبكة، قبل ان يعود الى اللون الكلاسيكي العاطفي في اغنية هادئة رومانسية بعنوان ” كيف؟” عاتب فيها حبيبته ثم أعقبها بمجموعة من الاغنيات منها “يضرب الحب” و”كوني امرأة” و”جسمك عطر” و”تونس تونس” التي أهداها الى جمهور قرطاج وفوقها “بدال البوسة عشرة”، ثم غنى “هل عندك شك” والتي لها ذكرى مع جمهور قرطاج حيث قدمها لأول مرة في قرطاج قبل ان تصبح واحدة من اشهر اعماله التي يعتز بها، وواصل الساهر الجزء من الأخير من حفله الغنائي فأختار اغنية “آنا شسويت”، ثم كان مسك الختام مع اغنية “زيديني عشقا”. وحرص القيصر بعد توديع الجمهور الاقتراب من مقدمة المسرح والتقاط صور تذكارية “سيلفي” بحسب ما اتيح له وفق شروط اللجنة المنظمة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.