الساير: “أمنيتي” يهدف لتحقيق أكبر قدر من أمنيات الأطفال المصابين بأمراض تهدد حياتهم المشروع احتفل بعيده الخامس وكرَّم المؤسسين أعضاء مجلس الإدارة

0

الزين الصباح: دعم المشاريع الإنسانية الهادفة وتشجيع الشباب للانخراط فيها

أقام مشروع “أمنيتي” حفلاً بمناسبة عيده الخامس لتكريم المؤسسين أعضاء مجلس الإدارة والأفراد والمؤسسات الذين دعموا “أمنيتي” وكان لهم الأثر البارز في ادخال السعادة الى قلوب الاطفال المرضى، وذلك برعاية وحضور وكيل وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح.
وأقيم الحفل في حديقة الشهيد حيث ألقى رئيس مجلس الإدارة ساير الساير كلمة أكد فيها أن اطفال اليوم هم شباب المستقبل الذين يقوم عليهم بناء الأوطان، ونحرص دائما على استمرار تحقيق الأهداف النبيلة لمشروع “أمنيتي”، الذي أطلق كمشروع غير ربحي، ويعد الأول من نوعه في الكويت يعمل على تحقيق أمنيات الأطفال المرضى والمصابين بأمراض مهددة لحياتهم وذلك بالتعاون مع بيت عبدالله والجمعية الكويتية لرعاية الاطفال في المستشفى وجميع مستشفيات الأطفال بالكويت.
وأضاف الساير، أن المشروع يهدف إلى تحقيق أكبر قدر من أمنيات من هم أقل حظاً منا في الحياة، وتمكن “أمنيتي” من رسم البسمة على وجوه الكثير من الأطفال وعائلاتهم، ولاقى المشروع ترحيب العديد من المؤسسات والشركات ايمانا منهم بالمسؤولية الاجتماعية والأهداف السامية للمشروع.
وهنأت الشيخة الزين الصباح، جميع القائمين على مشروع “أمنيتي” بمرور خمس سنوات على تأسيسه، حيث أدخل البهجة والسرور في نفوس أطفالنا المرضى، عبر بذرة خير يقدمها ليرفع من معنوياتهم، ويعزز الأمل في نفوس ذويهم.
وأشادت بالعمل الذي تقوم به هذه الشركة الذي يتزايد بدعم من كوكبة من الشركاء من مؤسسات وأفراد مدفوعين بحس إنساني ووطني استبقوا الخيرات وسارعوا لتحقيق أمنيات أطفالنا المرضى دون تمييز في الجنس أو العرق أو الوضع المادي، وهذا الدعم ليس غريباً عليهم، فالابتسامة حينما ترسم على وجه طفل لا تقدر بثمن ولا تخضع للمساومة، خصوصاً إذا كان الطفل يعاني من مرض يهدد حياته، وهذه أبسط وأثمن هدية، إنها النور الباهر في نهاية النفق.
وقالت الشيخة الزين: واجبنا جميعا أن نكون دعماً وسنداً لمثل هذه المبادرات الوطنية لكي يقدموا مثل هذه البرامج الملهمة وبصفة مستدامة، فهي تذكرنا أن من يعيش على أمل لا يعرف المستحيل، ومن خلال الإرادة نصنع الابتسامة لكل من هم بحاجة إليها، فالحلم يتحول بأيدي فريق يصلون الليل بالنهار إلى أمنية ومن ثم إلى واقع جميل لأطفالنا المرضى. كما أكدت على دعم وزارة الدولة لشؤون الشباب للعمل الخيري من خلال إدارة العمل التطوعي، وهي إدارة خصصت لدعم المشاريع الإنسانية الهادفة ولتشجيع الشباب الكويتي للانخراط بها، وجاهزون دائما لمساندة مثل هذه المشاريع وشبابنا مدعو للانضمام لمثل هذه المبادرات والمساهمة فيها وتحويل الأمنيات المرجوة إلى واقع ملموس.
وأشادت بجهود القائمين على هذا المشروع الإنساني النبيل، داعية أن يشفى مرضانا الأطفال وجميع مرضى المسلمين.
وتم خلال الحفل تكريم الشيخة الزين الصباح ومن ثم كرمت مجموعة من أطفال “أمنيتي” أعضاء مجلس الإدارة كما وزعت الشيخة الزين الهدايا على الأطفال في أجواء من الفرح والسعادة التي غمرت الحضور.
وكرمت المدير التنفيذي للمشروع منى الشيتان المؤسسات والشركات والأفراد الداعمين خلال رحلة “أمنيتي” الذين كان لهم بالغ الاثر في تحويل احلام الاطفال الى واقع ملموس.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية عشر − 1 =