السبيعي: أنشطة “الكويتية للاستثمار” المجتمعية تتماشى مع رؤية 2035 “كويت جديدة” شارك في ندوة وزارة الخارجية عن المسؤولية الاجتماعية وحقوق الإنسان

0 7

شارك الرئيس التنفيذي للشركة الكويتية للاستثمار ،بدر السبيعي، كمتحدث رئيسي في ندوة متخصصة أقامتها وزارة الخارجية بعنوان “المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص ودورها في دعم حقوق الإنسان”بمشاركة نخبة من مؤسسات وشركات القطاعين العام والخاص وبعض المؤسسات الحقوقية وأعضاء السلك الديبلوماسي للعديد من الدول.
وسلط السبيعي،الضوء على أنشطة ومساهمات الشركة الكويتية للاستثمار في العمل المجتمعي الداعم لحقوق الإنسان خلال السنوات الماضية، وجهودها الرامية إلى الارتقاء بالإنسان والعمل على تحسين معيشته للوصول إلى حياة أفضل في مجتمع راق على مختلف الأصعدة تعليميا وصحيا ورياضيا ومهنيا، وهو ما يجعلها في مقدمة القطاع الاستثماري مساهمةً في التنمية المجتمعية منذ سنوات بعيدة.
وقال ان الشركة كانت ومازالت سباقة في هذا المجال من خلال ستراتيجيتها لدعم وتبني قطاعات شتى في المجتمع أفرادا وجماعات في الأنشطة التي تخدم حقوق الإنسان وتخلُص إلى نماء الدولة وتطورها وبما يتماشى مع المرتكزات السبع لخطة التنمية الوطنية 2035 “كويت جديدة”، مشيرا إلى التزام الشركة الكويتية للاستثمار في هذا الإطار بتخصيص نسبة من أرباحها وإيراداتها السنوية لهذه الأنشطة من بينها الهبات الخيرية والتبرعات الاجتماعية لتضع سجلا حافلا على مدى سنوات عديدة يجعلها في الريادة دائما وأبدا في هذا الشأن.
واستعرض السبيعي عددا من الأنشطة الاجتماعية التي تقوم بها الشركة وتقدمها للمجتمع في تلك المجالات عبر رحلة عطاء عامرة بالإنجازات الاجتماعية والإنسانية، حيث تناول ثلاثة مؤشرات أساسية يتم بها تقييم المسؤولية الاجتماعية لدعم وتعزيز حقوق الإنسان ذكر في سياقها بعض التجارب والممارسات التي قامت بها الشركة بهدف تطوير وتنمية الإنسان على المستوى الخاص والعام، الأول: مؤشر الأداء الاجتماعي للعاملين بالشركة وفيه تلتزم الكويتية للاستثمار بتوفير كافة العوامل اللازمة لخلق وتعميق حالة الولاء وانتماء العاملين للشركة كالاهتمام بحالتهم الصحية بتوفير التأمين الصحي عالي المستوى وإقامة الدورات التدريبية لهم لتطوير المستوى المهني وتحسين وضعهم الثقافي بإقامة الكثير من الفعاليات والاهتمام بمستقبلهم عند انتهاء فترة خدماتهم.

الاستثمار في الإنسان
وأضاف السبيعي في كلمته خلال الندوة أن المؤشر الثاني يتعلق بالأداء الاجتماعي لتطوير الاستثمار اتساقا مع إيمانها بالاستثمار في العنصر البشري ودوره في تعزيز حقوق الإنسان، حيث حرصنا على دعم فئة الشباب الموهوب والمخترعين والمبادرين وأصحاب المشاريع الصغيرة، والذي يتجسد في التزم الشركة الكويتية للاستثمار بإقامة وتنظيم معرض الصناع العالمي Maker Faire – Kuwait الذي يعد بصمة واضحه في هذا المجال في العامين الماضيين فقد حظي المعرض بالرعاية السامية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد حفظه الله، ما يؤكد عمليا على مواكبة الشركة لمرئيات صاحب السمو قائد الإنسانية، في دعم الإنسان وتعزيز حقوقه، للوصول به إلى حياة أفضل
ولفت إلى أن الشركة الكويتية للاستثمار قد حصلت على ترخيص إقامة “ميكرفير” بدولة الكويت من الولايات المتحدة الأميركية لتمثل بذلك منطقة الشرق الأوسط، ويشارك فيه العديد من الدول على مستوى الإقليم أو العالم، ففي نسخته الثانية التي انتهت في فبراير الماضي شارك نحو 12 دولة، من بينها دول الخليج مجتمعه، وأميركا وماليزيا وأندونيسيا ومصر، وسورية، واليمن، وغيرها من الدول المشاركة بمشاريع أبنائها، وبلغ عدد الزوار للمعرض أكثر من 12 ألف زائر خلال3 أيام في السنة الأولى وما يقارب 40 ألف زائر في السنة الثانية على مدى 5 أيام

تنويع الأنشطة
تطرق السبيعي إلى أداء الشركة الاجتماعي الذي يعكس دورها في تعزيز حقوق الإنسان وقد عمدت ضمن ستراتيجيتها إلى تنويع الأنشطة الاجتماعية لتنمية وتطوير العنصر البشري بالمجتمع ودعم الشباب في كافة الميادين، معددا بعض التجارب ومنها تنظيم الشركة للدورة الرمضانية لكرة قدم الصالات للبراعم والتي حظيت بنجاح كبير على مدى سنواتها الثلاث الماضية .وأشار السبيعي إلى مواصلة واستمرار الشركة الكويتية للاستثمار لدورها في تعزيز مفهوم حقوق الإنسان بتقديم أنشطتها الإنسانية والمجتمعية، فقد قامت ومازالت بدعم ورعاية المؤسسات التعليمية منها رعاية الشركة لطلبة كلية الهندسة والبترول في جامعة الكويت، إلى جانب اهتمام الشركة بشرائح أخرى في المجتمع كذوي الاحتياجات الخاصة، والمسنين، فضلا عن المشاركة في الأعمال الخيرية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.