السعودية الشريك الأول لفرنسا في منطقة الخليج قائد "مجموعات البيت الأبيض" مستشاراً لولي العهد السعودي

0 3

سلطت صحيفة ” lemonde-arabe” الضوء على العلاقة التجارية بين المملكة السعودية وفرنسا؛ حيث رصدت في إنفوجراف أرقام التبادل التجاري والاستثمارات بين البلدين.
وقالت الصحيفة الناطقة بالفرنسية في تقرير لها ترجمته “عاجل”: باريس لديها 80 شركة موجودة في المملكة العربية، كما بلغت استثمارات فرنسا في السعودية العام الماضي أكثر من 15 مليار يورو. وأضافت تظل الرياض على مرّ السنين شريكا مهما جدا لفرنسا، مشيرة إلى أنه في 2017 اقترب الميزان التجاري الفرنسي السعودي من التوازن، حيث استوردت باريس بضائع بقيمة 4.2 مليار يورو من السعودية، في حين بلغت الصادرات إلى المملكة 4.5 مليار يورو.
وتابعت: “السعودية تستحق أكثر من أي وقت مضى أن تكون الشريك الأول لفرنسا في الخليج، فباريس واحدة من الموردين الغربيين الرائدين في الرياض، مع الولايات المتحدة وألمانيا والمملكة المتحدة.”.
ووفقًا للإنفوجراف يصل حجم التبادل التجاري بين البلدين 8.6 مليار يور؛ حيث يبلغ واردات فرنسا من المملكة 4.2 مليار، وصادراتها 4.5 مليار.
كما أن استثمارات باريس في المملكة 829 مليار يورو مقابل 15.3 مليار يورو للسعودية في فرنسا، فيما يبلغ حجم تجارة الأسلحة 12.85 مليار يورو.
الى ذلك صدر أمس قرارا بشأن الصندوق السيادي السعودي وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، حيث أعلن صندوق الاستثمارات العامة السعودي تعيين الأميركي من أصول أسترالية أندرو ليفيريس رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي السابق لداو دوبونت كيميكال، مستشارا خاصا في الشؤون ذات الأهمية الستراتيجية للصندوق، وذلك وفقا لصحيفة “سبق” السعودية.
وقالت الصحيفة إنه “بموجب هذا التعيين سيصبح ليفيريس مستشارا لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بصفته رئيسا لمجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة.
بدوره، قال الصندوق، في بيان له، إن “ليفريس سيعمل معه بشكل وثيق فيما يتعلق بالمسائل ذات الأهمية الستراتيجية ويساعد الصندوق في جهوده لزيادة قيمة محفظته وضمان مساهمة شركاته في البرنامج الاقتصادي السعودي رؤية 2030”.
وقاد ليفريس المجموعات الاستشارية للبيت الأبيض خلال فترتي حكم الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، والآن يتربع على ذات المنصب في فترة الرئيس الحالي دونالد ترمب، كما يشغل حاليا عضوية مجلس الإدارة في شركة إي بي إم وشركة أرامكو السعودية، وتولى العديد من المناصب الاستشارية العليا لدى الكثير من الشركات الخاصة والهيئات الحكومية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.