السعودية تتعهد بعدم نشر قوات عسكرية على تيران وصنافير

القاهرة – الأناضول:
تعهدت المملكة العربية السعودية بعدم وضع قوات عسكرية على جزيرتي تيران وصنافير، التي صادق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على نقل السيادة عليهما من القاهرة إلى الرياض.
جاء ذلك في ملحقات نشرتها الجريدة الرسمية المصرية أمس، وبينها خطاب وقعه من الجانب السعودي نائب خادم الحرمين الشريفين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل، بتاريخ الثامن من أبريل العام 8 أبريل العام 2016.
وشدد الأمير محمد بن سلمان في خطابه على “التزام السعودية بأحكام القانون الدولي، خصوصاً اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار العام 1982” وفق خمسة مبادئ.
ويشير المبدأ الأول إلى “التعامل مع مضيق تيران بوصفه مجرى مائي دولي مفتوح، بما يتفق وأحكام القانون الدولي أمام الدول للملاحة البحرية”.
وأوضح المبدأ الثالث “قصر الوجود الأمني في الجزيرتين على الأجهزة الأمنية غير العسكرية”، في حين تطرق المبدأ الرابع إلى أنه “سيتم الاتفاق على ترتيبات بين السعودية ومصر فور توقيع اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين البلد”، فيما شدد المبدأ الخامس على “التعاون والتنسيق بين مصر والسعودية لإنفاذ الالتزامات المتصلة بهما في مضيق تيران”.