السعودية تدشّن صافرات إنذار جديدة في الرياض والمنطقة الشرقية

0 3

الرياض – وكالات: دشّن الدفاع المدني السعودي، أمس، منظومة صفارات انذار جديدة في العاصمة الرياض، ومحافظة الخرج، ومحافظة الدرعية والمنطقة الشرقية.
ونشر في حسابه على “تويتر” تسجيلا مصورا، يظهر عملية اختبار واطلاق صفارات الانذار الجديدة لأول مرة، موضحا في بيان، ان “المنظومة في الرياض والمنطقة الشرقية، تهدف الى مواجهة المخاطر بكامل أنواعها، وتنبيه وتحذير السكان في حالات الطوارئ”.
وفيما دوت صافرات الإنذار في أرجاء الرياض، على هامش التجربة التي قامت بها قوات الدفاع المدني، نقلت وكالة “سبوتنيك” عن مدير الإدارة العامة للحماية المدنية عبدالعزيز الجهني، القول إن المدة التي سوف يستغرقها إطلاق صافرات الإنذار لن تتجاوز السبعة دقائق.
على صعيد متصل، كشفت المديرية العامة للدفاع المدني السعودية، عن خطتها لشهر رمضان المبارك في مناطق المملكة كافة، خاصة مكة المكرمة والمدينة المنورة.
ونقلت وكالة “سبوتنيك”، عن صحيفة “المدينة”، تأكيد مدير الدفاع المدني في مكة المكرمة سالم المطرفي، أن المملكة تعمل بشكل سنوي على تسخير الإمكانيات والقدرات والموارد من أجل خدمة زوار بيت الله الحرام.
وأوضح أن الهدف الأساسي هو الوصول لمستوى مثالي من سلامة وأمان زوار بيت الله الحرام، مشيرا إلى أنه تم مضاعفة أعداد المتطوعين عن العام الماضي.
وأعلن أن المشاركة النسائية في الأعمال التطوعية، ستكون حاضرة أيضا.
وتم الإعلان عن تشكيل قوة تدخل سريع خاصة بالمسجد النبوي، من أجل ضمان أعلى معدلات الأمن والتدخل في الحالات الطارئة.
في غضون ذلك، بحثت لجنتا الصداقة البرلمانية في مجلس الشورى السعودي، مع وفدين برلمانيين من هولندا وألبانيا، العلاقات البرلمانية المشتركة، وذلك بمقر المجلس بالرياض. وذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس” أمس، أنه جرى خلال الاجتماعين استعراض علاقات التعاون التي تربط السعودية وهولندا وألبانيا، وبحث سبل تعزيز العمل والتعاون الثنائي على صعيد العلاقات البرلمانية بين مجلس الشورى السعودي والبرلمان الهولندي والبرلمان الألباني، وتفعيل دور لجان الصداقة البرلمانية بما يعزز التعاون الثنائي في مختلف المجالات.
من جانبه، بحث رئيس مجلس الشورى السعودي عبد الله آل الشيخ، مع نظيره الجيبوتي محمد علي حمد، في العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”، أن الجانبين استعرضا خلال زيارة وفد المجلس السعودي الحالية إلى جيبوتي، عددًا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وأوجه التعاون بين مجلسي الشورى السعودي والنواب الجيبوتي على جميع المستويات التشريعية والرقابية، لاسيما تنسيق وتوحيد المواقف في المحافل والمؤسسات والمنظمات البرلمانية، وذلك بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين.
وأشاد آل الشيخ بعمق العلاقات بين قيادتي وشعبي البلدين، مثمنًا ما تشهده هذه العلاقات من تطور مستمر على المستويات كافة، معربًا عن تطلعه لأن تحقق الزيارة مزيدا من العمل في دفع مسيرة التعاون البرلماني بين المجلسين، عبر دعم لجان الصداقة وتبادل الخبرات البرلمانية بين المجلسين.
من جانبه، رحب رئيس مجلس النواب الجيبوتي بوفد مجلس الشورى السعودي، مشيدا بالعلاقات التاريخية التي تجمع البلدين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.