السعودية تدعو لاتفاق دولي يمنع إيران من الحصول على السلاح النووي إسبر بحث في الرياض في تهديدات المنطقة والتعاون الستراتيجي والعسكري وتفقد قاعدة الأمير سلطان الجوية

0 103

الرياض، عواصم – وكالات: جدد مجلس الوزراء السعودي أمس، التأكيد على ضرورة وجود اتفاق دولي شامل يمنع إيران من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال.
وخلال اجتماعه برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وبحضور ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أشار مجلس الوزراء إلى ما شددت عليه المملكة في كلمتها أمام الأمم المتحدة في نيويورك، من أهمية وجود اتفاق دولي شامل يضمن منع إيران من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال.
وثمن الاجتماع البيان الختامي لمؤتمر الأمن والدفاع لرؤساء الأركان بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومصر، والأردن، وباكستان، وبريطانيا، والولايات المتحدة الأميركية، وفرنسا، وكوريا الجنوبية، وهولندا، وإيطاليا، وألمانيا، ونيوزلندا، واليونان في الرياض، واجتماع وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمسقط، من تأكيد موقفهم الموحد ضد الاعتداءات على المملكة واستهداف البنى التحتية للاقتصاد والطاقة وإدانتهم لها، وما عبروا عنه من الدعم الكامل لجهود المملكة التي بذلتها للتعامل مع الأعمال الإجرامية، وحقها وشركائها في الدفاع عن نفسها وردع أي اعتداءات، والتشديد على ضرورة العمل الأمني المشترك لتأمين حرية الملاحة الدولية في الخليج العربي.
وبارك الاتفاق على إنشاء لجنة اقتصادية مشتركة ومجلس أعمال سعودي فلسطيني، مشيراً إلى أن ذلك امتداد لما تضطلع به قيادة المملكة من دعم واهتمام تجاه القضية الفلسطينية.
في غضون ذلك، بحث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في الرياض أمس، مع وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، في القضايا الأمنية والدفاعية المشتركة، واستعرضا علاقات الصداقة السعودية الأميركية، وأوجه التعاون الستراتيجي بين البلدين، إضافة إلى مستجدات الأوضاع في المنطقة والجهود المبذولة تجاهها.
من جانبه، بحث نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان، مع إسبر، بشأن “التهديدات والتحديات والقضايا الأمنية والدفاعية المشتركة”، واستعرض الجانبان “العلاقات السعودية- الأميركية والتعاون الستراتيجي والعسكري”.
كما بحث الجانبان عددا من الملفات ذات الاهتمام المشترك، لدعم الأمن والاستقرار والدفاع عن المصالح المشتركة ضد أي تهديدات.
واجتمع اسبر مع رئيس القيادة المركزية الاميركية المسؤولة عن العمليات العسكرية في الشرق الاوسط وأفغانستان، وزار أمس الجنود الأميركيين الذين وصلت طلائعهم مؤخرا إلى قاعدة الأمير سلطان الجوية في مدينة الخرج.
من جهته، بحث وزير الدولة للشئون الخارجية السعودي عادل الجبير، مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في باريس، في الخطر الإيراني ومستجدات الأوضاع على الصعيدين الإقليمي والدولي، والجهود المبذولة لتحقيق الأمن والسلام العالميين. وزار الجبير الجمعية الوطنية الفرنسية، والتقى عدداً من النواب في البرلمان الفرنسي الأعضاء في لجنة العلاقات الخارجية، حيث جرى خلال اللقاء تناول القضايا الإقليمية والدولية ومستجداتها، وسبل تعزيز العلاقات المتميزة بين الرياض وباريس.
وكان الجبير بحث في لندن مع وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، في المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، والتشاور حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك.
على صعيد آخر، أعلنت المديرية العامة للجوازات السعودية، إمكانية تمديد الزيارة التجارية التي يحصل عليها الأجانب 180 يومًا، بينما أصدرت وزارة العمل قرارا برفع نسب التوطين، في جميع عقود التشغيل والصيانة الجديدة بالأجهزة والشركات الحكومية.
وقال وزير العمل أحمد الراجحي إن “المهن تشمل الهندسية والتخصصية والإدارية والفنية والإشرافية”، مضيفا “نسعى إلى التوسع في برامج التوطين، لتمكين وخلق فرص عمل حقيقية لأبناء وبنات مملكتنا الغالية”.
من جهة أخرى، أوضحت هيئة حقوق الإنسان السعودية أن المساءلة التأديبية لواقعة التحرش داخل بيئة العمل، لا تمنع المجني عليه من التقدم بشكوى أمام الجهات المختصة، داعية الجهات المعنية في القطاعين الحكومي والأهلي، لوضع التدابير اللازمة للوقاية من التحرش ومكافحته في إطار بيئة العمل، ومساءلة أي من منسوبيها تأديبيا في حال مخالفته.

You might also like