السعودية تدعو لتوحيد جهود مواجهة تدخلات إيران في الدول العربية قدَّمت 20 مليون دولار منحة لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "الأوتشا"

0 13

الرياض – وكالات: أكد مجلس الوزراء السعودي، أمس، ضرورة توحيد الجهود والمواقف لمواجهة تدخلات إيران في شؤون الدول العربية.
وشدد المجلس على وقوف المملكة مع المغرب، بما في ذلك في قطع العلاقات مع إيران.
وقال وزير الدولة عضو مجلس الوزراء وزير الثقافة والإعلام السعودي بالنيابة عصام بن سعد بن سعيد، عقب الجلسة الاسبوعية لمجلس الوزراء، إن المجلس “عبر عن إدانة المملكة للتدخلات الإيرانية في شؤون المغرب الشقيق، عبر أداتها- ميليشيا حزب الله الإرهابية – التي تدرب عناصر ما تسمى جماعة البوليساريو بهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المغرب”.
وأكد وقوف المملكة مع مملكة المغرب وتأييدها في كل ما يضمن أمنها واستقرارها، بما في ذلك قرارها قطع علاقاتها بإيران.
ورحب المجلس بـ”إعلان دكا” الصادر عن الدورة الخامسة والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي.
ووجه الملك سلمان بن عبدالعزيز بمضاعفة الجهود وتوفير جميع الخدمات وتهيئة كل المرافق والإمكانات لتقديم أرقى الخدمات للمعتمرين والزوار والمصلين في الحرمين الشريفين بمكة المكرمة والمدينة المنورة.
من ناحية ثانية، وقعت المملكة العربية السعودية، ممثلة في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، اتفاقية منحة مالية بالشراكة مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “الأوتشا”، وذلك استمراراً لمسيرة المملكة الخيّرة في دعم الأعمال الإغاثية والإنسانية في جميع أنحاء العالم من دون تمييز واستجاباتها العاجلة لنداءات منظمات الأمم المتحدة ودعمها المتواصل للشعوب المتضررة والمنكوبة.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس” أن الاتفاقية وقعها المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز عبدالله الربيعة، فيما وقعها من مكتب “الأوتشا” مساعد الأمين العام للشراكات الإنسانية مع الشرق الأوسط وآسيا الوسطى راشيد خليكوف بمقر المركز في الرياض.
وقال الربيعة عقب التوقيع “إنه تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تقوم المملكة بتقديم منحة مالية قدرها 20 مليون دولار، يتم توجيهها لدعم وتعزيز التنسيق وأنشطة الشراكة لتحقيق الهدف المرجو منها في رفع كاهل المعاناة عن الإنسانية”.
وأوضح أن المملكة قدمت مبلغ المنحة دعماً لمكاتب الأوتشا المعنية بتنفيذ الأنشطة الإنسانية بالجمهورية اليمنية، إلى جانب تخصيص جزء من المنحة لدعم التكاليف المالية للمكتب، علاوة على توجيه جزء آخر من المنحة لتغطية المتطلبات المالية لبرامج “الأوتشا” وفق الاحتياج والأولويات.
من جانبه، أكد خليكوف قوة علاقة الشراكة المتميزة التي تجمع بين مكتب “الأوتشا” ومركز الملك سلمان للإغاثة، مشيراً إلى تطابق وجهات النظر وتحقيق العديد من الإنجازات في العامين الماضيين، والتطلع إلى تعزيز التعاون الثنائي في المستقبل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.