السعودية ترحب بحجاج بيت الله وتدعو لتنسيق إعلامي عربي توقعت استقبال مليوني حاج من جميع دول العالم... ومنفذ عرعر الجديد شهد تفويج 1880 عراقياً

0 53

الرياض، عواصم – وكالات: جدد مجلس الوزراء السعودي أمس، رفض ادعاءات قطر، بأن حكومة المملكة تضع العراقيل أمام الحجاج والمعتمرين القطريين والمقيمين في قطر بما ينافي الحقيقة، مؤكدا أن الجهات المختصة في المملكة هيأت جميع السبل ويسرت القدوم للحجاج والمعتمرين من دول العالم كافة بما فيها قطر.
وقرر المجلس خلال اجتماعه برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، استثناء القادمين للعمرة وزيارة المسجد النبوي، من حكم حظر التنقل خارج نطاق مكة المكرمة وجدة والمدينة المنورة، وثمّن ترحيب الأوساط الإسلامية بدعوة المملكة لحجاج بيت الله الحرام للتفرغ لأداء شعائر الحج بكل سكينة والبعد عن كل ما يعكر صفوه، وثناءها على الجهود والخدمات المتكاملة والمتميزة التي تبذلها لخدمة الحجاج والمعتمرين والزوار.
وعقب الاجتماع، غادر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، إلى نيوم حيث يقضي بعض الوقت للراحة والاستجمام.
على صعيد متصل، استقبلت السعودية صباح أمس الدفعة الأولى من الحجاج العراقيين القادمين براً عبر منفذ جديدة عرعر البري، حيث بلغ عدد الحجاج في هذه الدفعة 1880 حاجاً عراقياً، فيما يشهد المنفذ تفويج نحو 24 ألف حاج عراقي، سيتم تفويجهم بدفعات يومية على مدى أسبوعين.
وقال سفير السعودية في العراق عبدالعزيز الشمري، إن المملكة تستقبل بحفاوة كبيرة حجاج العراق.
في غضون ذلك، أكد الوزير تركي الشبانة، ضرورة تنسيق الجهود الإعلامية العربية؛ لرفع مستوى الوعي لدى الشعوب وصياغة خطاب إعلامي مؤثر عربيًا وإقليميًا ودوليًا.
وشدد في الجلسة الافتتاحية للدورة الـ 11 للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب بالقاهرة، على أهمية دور الإعلام العربي في نقل ما يجري على الأراضي الفلسطينية، وتطوير العمل الإعلامي المشترك، بما يتناسب مع حجم التحديات التي تواجهها الأمة العربية .
على صعيد آخر، وفيما تواصل الشركة السعودية للصناعات العسكرية “سامي”، إجراء محادثات الشراكة التجارية مع شركة “دينيل” الدفاعية الجنوب أفريقية، قال الرئيس التنفيذي لشركة “دينيل” داني دو توا، إن الشركة المملوكة للدولة منفتحة على الدخول في شراكات لكنها لن تبيع أسهما أو تتنازل عن حقوق ملكية فكرية، للشركة السعودية التي قدمت عرضا قيمته مليار دولار العام الماضي من أجل شراكة واسعة، فيما قال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية أندرياس شوير، إن المحادثات مستمرة، معتبرا الاستحواذ على حصة مجرد خيار، لكن لا تزال هناك خيارات متعددة.
على صعيد آخر، قال شوير إن استحواذ شركته على شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة “إيه إيه سي سي”، التي ستساعدها في توسيع نطاق خدماتها المقدمة والوصول لأسواق جديدة، عامل أساسي في التنمية الستراتيجية للشركة، ولدينا فرصاً واعدة في سوق الصيانة والإصلاح والتوضيب.
إلى ذلك، تتطلع السعودية لإطلاق بضعة أقمار اصطناعية صغيرة على متن صاروخ روسي، بتكلفة تبلغ 30 مليون دولار، وأشار بروتوكول اجتماع اللجنة الحكومية الروسية- السعودية، إلى أن موسكو والرياض تجريان محادثات بشأن إرسال رائد فضاء سعودي في رحلة قصيرة إلى الفضاء.

You might also like