السعودية تطلق أكبر مشروع عالمي لتطوير “الدرعية التاريخية” يدشن حقبة فريدة في الضيافة ويهدف لجذب 25 مليون سائح سنوياً

0 67

الرياض، عواصم – وكالات: بدأت السعودية تنفيذ المرحلة الأولى من أكبر مشروع تراثي وثقافي في العالم، لتطوير “الدرعية التاريخية” بقيمة 75 مليار ريال سعودي، لتكون واحدة من أهم الوجهات السياحية والثقافية والتعليمية والترفيهية في المنطقة والعالم، مستفيدة من موقعها التاريخي، وثقافتها الفريدة، وما تحتضنه من مواقع تراثية عالمية، أهمها حي الطريف التاريخي المدرج ضمن قائمة المواقع التراثية العالمية بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو”. وتشمل المرحلة الأولى من المشروع، الذي يمثل حقبة جديدة وفريدة في المشاريع الإنشائية والتصاميم المعمارية والتراثية، والضيافة العالمية، تنفيذ أعمال تطوير منطقة البجيري الشهيرة، وفق أبرز وأحدث المعايير الحضرية والبيئية في تأهيل المواقع التاريخية والتراثية في العالم، وإقامة نمط حياة استثنائي للسياح والضيوف والزوار من داخل وخارج المملكة العربية السعودية، ويستهدف جذب 25 مليون زائر وسائح سنوياً من داخل وخارج المملكة، في ظل ما يتم التخطيط له من مشاريع ترفيهية وفعاليات متنوعة، ومتاحف، ومنشآت فنية وثقافية، واستقطاب الأحداث الفنية والثقافية من مختلف أنحاء العالم.
في غضون ذلك، أكد نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، خلال لقائه المبعوث الأميركي الخاص لإيران براين هوك، أن السعودية تعمل جنباً إلى جنب مع الولايات المتحدة الأميركية لإرساء الأمن والسلم في المنطقة والعالم، وتدعم الجهود الأميركية وسعيها الحثيث لوقف الأنشطة الإيرانية الخبيثة وانتهاكاتها المتكررة وأعمالها الإرهابية والتخريبية في المنطقة.
من جانبها، نشرت قناتا “العربية” و”الحدث” صورا لأسلحة قادمة من إيران، ضبطتها القوات البحرية التابعة لتحالف دعم الشرعية قبالة سواحل اليمن في بحر العرب. وتظهر الصور مئات الأسلحة المتنوعة والمناظير الليلية والنهارية وعددا من القذائف، ومن بين ما تم ضبطه آليات لتوجيه الطائرات بدون طيار “درون”، وقطع كهربائية للتفجير عن بُعد، والعشرات من الأسلحة التي تستخدم للقنص.

You might also like