محمد بن سلمان يلتقي ترامب الثلاثاء المقبل

السعودية تقر السياسة الوطنية للطاقة الذرية محمد بن سلمان يلتقي ترامب الثلاثاء المقبل

المملكة تجدد استنكارها لاستمرار القتال والقصف في الغوطة الشرقية

الرياض – وكالات: أعلن مجلس الوزراء السعودي أمس، أنه أقر سياسة وطنية لبرنامج الطاقة الذرية في المملكة تشمل عدداً من البنود، بينها حصر الأنشطة التطويرية الذرية على الأغراض السلمية.
وأوضح المجلس في بيان، أن السياسة الوطنية تشمل كذلك الالتزام التام بمبدأ الشفافية في الجوانب التنظيمية والتشغيلية وتحقيق معايير الأمان النووي والأمن النووي في المرافق النووية والإشعاعية وفق إطار تنظيمي ورقابي مستقل والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية الوطنية من الخامات النووية وتطبيق أفضل المعايير والممارسات العالمية لإدارة النفايات المشعة وتحقيق الاستدامة بتطوير المحتوى المحلي في قطاع الطاقة الذرية.
وفي الشأن الخارجي، جدد استنكار المملكة لاستمرار القتال والقصف العشوائي وانتهاكات حقوق الإنسان في منطقة الغوطة الشرقية بمحافظة ريف دمشق السورية.
وأعرب عن “أسف المملكة لعدم تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2401، الذي طالب جميع الأطراف بوقف إطلاق النار من دون تأخير لمدة ثلاثين يوماً من تاريخ اعتماد القرار، بهدف إيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين”.
وشدد على أن “الحل للأزمة السورية سياسياً وفق مبادئ إعلان جنيف 1 وقرار مجلس الأمن الدولي 2254”.
ووافق المجلس أيضاً على اتفاقي تعاون لاستقدام وتوظيف العمالة الفلبينية والأثيوبية.
من ناحية أخرى، أكد البيت الأبيض أن ولي العهد السعودي نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، سيزور الولايات المتحدة الأسبوع المقبل لإجراء محادثات مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن ترامب سيستقبل بن سلمان في 20 مارس الجاري، مضيفة إن “ترامب يتطلع إلى بحث سبل تعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية والدفع قدماً بأولوياتنا الأمنية والاقتصادية المشتركة”.
على صعيد آخر، أعلن الديوان الملكي السعودي أول من أمس، عن وفاة الأمير بندر بن خالد بن عبدالعزيز آل سعود.
من ناحية ثانية، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال زيارته إلى باكستان، أمس، إن بلاده ستكون أول دولة تقف إلى جانب السعودية في حال تعرضها لأي عدوان خارجي، مضيفاً إنه “لا يوجد أي سبب للعداء بين الرياض وطهران”