السعودية تنضم إلى ثلاثية “جي 20” وتستضيف قمتها في 2020 بوتين يزور الرياض في 2019... ورئيس الأرجنتين: نبحث فرصاً استثمارية مع المملكة

0 50

بوينس أيرس، الرياض، عواصم – وكالات: أعلن البيان الختامي لقمة قادة دول مجموعة العشرين التي عقدت في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، أن أعمال القمة ستعقد في اليابان العام القادم، فيما تستضيف السعودية اجتماعات القمة في العام 2020. وقال البيان الختامي “نشكر الأرجنتين على رئاستها لمجموعة قمة العشرين وعلى استضافة مؤتمر قمة بوينس آيرس، ونتطلع إلى عقد اجتماعاتنا القادمة في اليابان في العام 2019، وفي السعودية في العام 2020”.
وأعلن رئيس الأرجنتين ماوريسيو ماكري في البيان، أنه سيبحث بعض الأفكار الاستثمارية مع السعودية التي تستضيف قمة العشرين بعد اليابان.
واختتمت مجموعة الدول العشرين أعمالها في بوينوس آيرس، وسط تباعد بين الولايات المتحدة وشركائها بسبب رفضها دعم التحرك لحماية المناخ، وكذلك بعدما تم تجنب ذكر التعهدات السابقة بمحاربة الحمائية التجارية في البيان الختامي.
وجاء في البيان، أن كل الدول الاعضاء باستثناء الولايات المتحدة تدعم تطبيق أهداف اتفاق باريس حول التغير المناخي والتي “لا عودة عنها”، بينما تجنب البيان ذكر مكافحة الحمائية والالتزام بالتجارة المتعددة الاطراف، وبدلا من ذلك، لفتت الدول الاعضاء فقط الى “المشاكل التجارية الحالية”.
وفي الإطار نفسه، انضمت السعودية للجنة الثلاثية “الترويكا” في مجموعة العشرين، والتي ترأسها اليابان بصفتها رئيس المجموعة لعام 2019، والأرجنتين بصفتها الرئيس السابق، والسعودية بصفتها الرئيس اللاحق للمجموعة في عام 2020. وذكرت قناة “العربية” الإخبارية أن اللجنة تهدف للتعاون بشأن استمرارية واتساق جدول الأعمال والمواضيع التي تناقشها المجموعة، بينما ثمنت السعودية جهود الأرجنتين خلال رئاستها هذا العام للمجموعة، وما أحرزته من تقدم.
وقد شرعت السعودية في استعداداتها وتحضيراتها لاستضافة اجتماعات المجموعة في عام 2020، منذ الإعلان عن موعد توليها للرئاسة خلال قمة هامبورغ العام 2017، وتضمن ذلك إنشاء الأمانة السعودية لمجموعة العشرين للإشراف على أعمال المجموعة خلال فترة رئاسة السعودية لها، وبلورة جدول أعمال يسعى إلى تعزيز إنجازات المجموعة وأولوياتها على أصعدة الاقتصاد العالمي والتنمية.
في غضون ذلك، اجتمع ولي عهد السعودية الامير محمد بن سلمان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على هامش قمة مجموعة العشرين في الارجنتين، حيث ناقش الزعيمان مجالات التعاون بما في ذلك اعادة التوازن لسوق النفط العالمية.
وقال بوتين عقب اللقاء، أنه لا توجد لديه أرقام محددة بشأن التخفيضات المحتملة في الانتاج، ولكن أضاف أن روسيا ستواصل المساهمة في خفض الانتاج العالمي.
من جانبه، أعلن الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف أمس، أن الرئيس فلاديمير بوتين سيقوم بزيارة إلى السعودية العام المقبل، ولكن موعدها لم يتحدد بعد. ونقل موقع “روسيا اليوم” عن بيسكوف القول، ردا على سؤال حول ما إذا كان هناك موعد محدد لزيارة بوتين للمملكة: “لا ليس هناك بعد، وتجري مناقشة الموعد”، مؤكدا أن الزيارة ستجري في العام 2019.
بدوره، ذكر التلفزيون السعودي أن ولي العهد الامير محمد بن سلمان اجتمع مع رئيس وزراء ايطاليا جوزيبي كونتي، ونشر تسجيلا مصورا للامير محمد وهو يرحب برئيس الوزراء الايطالي.
وناقش الأمير محمد بن سلمان قضايا الاستثمار والشراكات الاقتصادية مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.
ونسبت وكالة الانباء السعودية الى مسؤول هندي قوله، ان مودي بحث مع الامير محمد بن سلمان زيادة الاستثمارات في قطاعات التكنولوجيا والزراعة والطاقة الهندية.
كما بحث الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري، والأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، أوجه التعاون المشترك وسبل تعزيزه. وذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس” أن اللقاءات تطرقت الي القضايا ذات الاهتمام المشترك، بينما نشرت قناة “الاخبارية” تسجيلا مصورا للامير محمد بن سلمان وهو يستقبل غوتيريس.
من جانبه، قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أنه “أجرى حوارا صريحا مع ولي العهد السعودي خلال مأدبة عشاء زعماء مجموعة العشرين يوم الجمعة الماضية”، مضيفا: “أوضحت مخاوفنا وضرورة الحصول على اجابات أفضل بشأن قتل الصحافي جمال خاشقجي وضرورة وقف اطلاق النار في اليمن”.

You might also like