السعودية: سجن محرض ضد القيادة والعلماء والأمن

قضت المحكمة الجزائية المتخصصة في السعودية أمس، بسجن محرض سعى لإثارة الفتنة بتأليب الرأي العام والقدح في الدولة وولاة أمرها وهيئة كبار العلماء والأجهزة الأمنية والقضائية، لمدة خمس سنوات مع المنع من السفر خارج المملكة مدة مماثلة.
وبعد مثول المدعى عليه (سعودي الجنسية)، أصدر القاضي حكمه الابتدائي، الذي يقضي بثبوت إدانته بالافتئات على ولي الأمر وإثارة الفتنة من خلال قيامه عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بمشاركات تحريضية ضد ولاة الأمر وهيئة كبار العلماء والتأليب ضد الدولة والقدح فيها وفي أجهزتها الأمنية والقضائية، وتأييده لما يسمى جمعية “حسم” وإصراره على هذا العمل بعد أخذ التعهد عليه بالابتعاد عن مواطن الشبهات وكل من ما شأنه إثارة الفتنة، إضافة لمناصرته للحملات التي تدعو لإطلاق سراح الموقوفين في قضايا أمنية، وإعداده وتخزينه ما من شأنه المساس بالنظام العام.
وعزر القاضي المدان بالسجن لمدة خمس سنوات ومنعه من السفر بعد تنفيذ محكوميته مدة مماثلة لسجنه.