السعودية والإمارات تحمِّلان إيران مسؤولية استهداف منشآتهما النفطية القمة الإسلامية في مكة نهاية الجاري... والرياض تقر الإقامة المميزة للأجانب الأثرياء والمهرة

0 104

الرياض، عواصم – وكالات: حمّلت السعودية المسؤولية الكاملة لإيران والميليشيات الحوثية المدعومة منها، في هجوم أول من أمس على منشآت المملكة النفطية.
وفي رسالة وجهتها إلى مجلس الأمن الدولي، سلمها مندوبها الدائم عبدالله المعلمي، أكدت المملكة أن الميليشيات استخدمت سبع طائرات دون طيار في الهجوم.
كما وجه السفيرين السعودي والإماراتي رسالة أخرى مشتركة إلى المجلس والأمين العام أنطونيو غوتيريس، حول الهجوم والتخريب الذي وقع الأحد الماضي ضد أربعة سفن في المياه الدولية قبالة المياه الإقليمية وسواحل الإمارات، بينما أفاد مسؤول إماراتي بأن خبراء سعوديين وأميركيين وفرنسيين ونرويجيين، يشاركون في التحقيق إلى جانب الإمارات في الحادث.
من جانبه، أكد مجلس الوزراء السعودي ليل أول من أمس أن الأعمال الإرهابية التخريبية ضد منشآت حيوية، بما في ذلك التي تعرضت له محطتا ضخ لخط الأنابيب، وتلك التي نفذت ضد سفن تجارية في الخليج العربي، لا تستهدف المملكة فحسب وإنما تستهدف أمان إمدادات الطاقة للعالم والاقتصاد العالمي.
وشدد المجلس الذي ترأس جلسته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على أهمية التصدي لجميع الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية، بما في ذلك ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران.
وأكد وزير الإعلام السعودي تركي الشبانة عقب الجلسة، أن الهجوم الإرهابي يشكل تهديدا خطيرا لأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية وبما ينعكس سلبا على السلم والأمن الإقليمي والدولي، كما أكد المسؤولية المشتركة للمجتمع الدولي في الحفاظ على سلامة الملاحة البحرية وأمن الناقلات النفطية، تحسبا للآثار التي تترتب على أسواق الطاقة وخطورة ذلك على الاقتصاد العالمي.
على صعيد آخر، وافق مجلس الوزراء على نظام الاقامة المميزة الخاص، المماثل لأنظمة البطاقة الخضراء المطبقة في دول أخرى، وذلك بهدف جذب الاجانب الاثرياء وأصحاب المهارات العالية.
وقالت وسائل اعلام محلية أن النظام الجديد سيسمح للاجانب الاثرياء والمهرة، بالاختيار بين اقامة محددة قابلة للتجديد أو اقامة دائمة مقابل رسوم عالية تدفع مرة واحدة، وسيسمح لهم بحرية الحركة والقدرة على امتلاك عقارات والقيام بأعمال في المملكة.
من جانبه، قال وزير التجارة والاستثمار ماجد القصبي ان النظام «سيعزز من التنافسية وسيمكن المملكة من استقطاب مستثمرين وكفاءات نوعية، ويحد من ظاهرة التستر أو الاقتصاد الخفي».
وفيما ذكرت وكالة الأنباء السعودية «واس» إن «مركز الاقامة المميزة يعكف على استكمال إعداد اللائحة التنفيذية للنظام خلال 90 يوما، نقلت صحيفة «عاجل» عن مصادر موثوقة أن أمرًا ساميًا صدر مؤخرًا يقضي بحجب إصدار تأشيرات الإقامة وتجديدها على الموظفين الوافدين الذين يعملون بالقطاعين الحكومي والخاص، في حال توافر مواطنين مؤهلين لشغل وظائفهم.
إلى ذلك، تستضيف مكة المكرمة نهاية الشهر الجاري، القمة الإسلامية الـ 14 بمشاركة عدد كبير من قادة دول منظمة التعاون الإسلامي.
وقالت مصادر إن القمة ستنطلق في الحادي والثلاثين من مايو الجاري، بمشاركة عدد كبير من ملوك ورؤساء الدول الإسلامية الأعضاء في منظمة التعاون، والبالغ عددها 57 دولة، متوقعة أن تبحث «تطورات الوضع في فلسطين، والتدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية ودعمها للحوثيين في اليمن، بالإضافة إلى الوضع في سورية وليبيا واليمن».
وأضافت أن الإعلان الصادر عن القمة سيؤكد على «ضرورة التزام الدول الأعضاء في المنظمة بتعزيز وحدتها وتضامنها».

You might also like