السعودية ودول “الخليجي” تُدرج قادة “حزب الله” و4 كيانات على قوائم الإرهاب أكدت أن الحزب منظمة إرهابية عالمية لا فرق بين قادة جناحيه العسكري والسياسي

0

ستيفن منوتشين: باستهداف مجلس شورى “حزب الله” رفضنا التمييز الزائف بين الجناح السياسي والإرهاب

يسرائيل كاتس: العقوبات الأميركية وانضمام دول الخليج لحظة تأسيسية لكبح إيران وتجريد “حزب الله” من سلاحه

عواصم – وكالات: أعلنت المملكة العربية السعودية ودول خليجية، إدراج عشرة شخصيات وأربعة كيانات على قوائمها للإرهاب، بينهم أمين عام “حزب الله” حسن نصرالله ونائبه نعيم قاسم.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس” في بيان، ليل أول من أمس، أن رئاسة أمن الدولة في السعودية، أدرجت خمسة أعضاء تابعين لمجلس شورى “حزب الله”، المعني باتخاذ قرارات الحزب وهم الأمين العام للحزب حسن نصر الله ونائبه نعيم قاسم ومحمد يزبك وحسين خليل وإبراهيم أمين السيد على قوائم الإرهاب”.
وأضافت إن القرار جاء “بالشراكة مع الولايات المتحدة (الرئيس المشارك لمركز استهداف تمويل الإرهاب)، إضافة إلى جميع الدول الأعضاء في المركز وهي البحرين، الكويت، عمان، قطر، والإمارات”.
وأشارت إلى “إدراج ثلاثة أشخاص وكيانين لارتباطهم بأنشطة داعمة لحزب الله الإرهابي، وهم طلال حميه وعلي يوسف شراره ومجموعة سبيكترم – الطيف وحسن إبراهيمي وشركة ماهر للتجارة والمقاولات”.
وأوضحت أن إدراجهم جاء عملاً “بنظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله في السعودية، بما يتماشى مع قرار الأمم المتحدة رقم 1373 الصادر العام 2001.
وأضافت إنه “نتيجة للإجراء المتخذ، يتم تجميد جميع ممتلكات المُصنفين والعوائد المرتبطة بهم في السعودية، أو تقع تحت حيازتهم أو سلطتهم وينبغي الإبلاغ عنها للسلطات المختصة”، مشيرة إلى أن نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله في المملكة “يحظر جميع تعاملات الأشخاص في المملكة أو داخلها أو من خلالها مع أي كيانات أو مصالح تابعة للأسماء المصنفة”.
وأكدت المملكة أنها ستواصل بالشراكة مع حلفائها في مركز استهداف تمويل الإرهاب، العمل على وقف تأثير “حزب الله” وإيران المزعزع للاستقرار في المنطقة من خلال استهداف قادتهم”، متهمة “حزب الله” بأنه “منظمة إرهابية عالمية لا يفرق قادته بين جناحيه العسكري والسياسي”.
واتهمت “حزب الله وإيران الراعية له، بأنهم يطيلون أمد المعاناة الإنسانية في سورية، ويؤججون العنف في العراق واليمن، ويعرضون لبنان ومواطنيه للخطر، ويقومون بزعزعة كامل منطقة الشرق الأوسط”.
من جانبها، أعلنت كل من الكويت والإمارات والبحرين، وقطر، وسلطنة عمان، إدراج الشخصيات العشرة والكيانات الأربعة على قوائمها للإرهاب، بينهم أمين عام “حزب الله” حسن نصرالله ونائبه نعيم قاسم.
وكانت وزارة الخزانة الأميركية فرضت في وقت سابق العقوبات، التي ذكرت أنها تستهدف أعضاء الهيئة الرئيسية لصنع القرار في “حزب الله”، وأيدتها دول مجلس التعاون الخليجي.
وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين إنه “باستهداف مجلس شورى حزب الله فإن دولنا مجتمعة تكون قد رفضت التمييز الزائف بين ما يعرف بالجناح السياسي وتدبير حزب الله للإرهاب على المستوى العالمي”.
في سياق متصل، قال مسؤول كبير في البيت الأبيض إن العقوبات هي جزء من حملة تستهدف “حزب الله” بهدف الحد من نفوذ إيران، التي تمنح نحو 700 مليون سنوياً للحزب لتنفيذ عملياته ونشاطاته في العالم.
من جانبه، أكد وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس أن العقوبات على “حزب الله” تؤسس لكبح إيران وتجريد الحزب من سلاحه، معتبرا ان فرض العقوبات الأميركية على أمين عام “حزب الله” حسن نصرالله وانضمام دول الخليج لحظة تأسيسية.في المقابل، دانت إيران أمس، العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة وستة بلدان خليجية على قادة “حزب الله” بتهمة دعم الارهاب.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة × 2 =