السعودية وفرنسا توقعان اتفاقية عسكرية لحماية المعلومات المصنّفة مقتل ثلاثة إرهابيين ورجل أمن في تبادل لإطلاق النار في القصيم والإعدام لاثنين وسجن ثالث بخلية شرق المملكة

0

إسرائيل تشترط منع الرياض من تخصيب اليورانيوم وتطلب التنسيق للموافقة على المشروع النووي السعودي

جدة – وكالات: وقعت السعودية وفرنسا على اتفاقية عسكرية بينهما تختص بحماية المعلومات المصنفة والمحمية.
وذكرت وكالة الانباء السعودية “واس” ان التوقيع على الاتفاقية تم بين ولي العهد السعودي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع الامير محمد بن سلمان ووزيرة القوات المسلحة الفرنسية فلورانس بارلي.
وأوضحت انه جرى خلال الاجتماع، بحث مجالات التعاون الثنائي خاصة في الشأن الدفاعي وفرص تطويره، بالاضافة الى استعراض مستجدات الاحداث الاقليمية والجهود المبذولة تجاهها.
وحضر الاجتماع وتوقيع الاتفاقية من الجانب السعودي، مساعد وزير الدفاع محمد العايش، ورئيس هيئة الاركان العامة فياض الرويلي، ومدير عام مكتب وزير الدفاع هشام آل الشيخ، والمستشار العسكري لوزير الدفاع طلال العتيبي، والملحق العسكري لدى فرنسا وسويسرا المكلف وليد السيف.
ومن الجانب الفرنسي حضر التوقيع، السفير لدى السعودية فرانسوا غويت، ومدير المكتب العسكري جان كازابينكا، والمستشار الديبلوماسي غزافيه شاتيل، والمستشار الصناعي هيرفيه غرانجان، والمستشار العسكري جاك دومونغرو، وملحق الدفاع الفرنسي لدى المملكة غزافيه موناك.
في غضون ذلك، أعلن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، استشهاد رجل امن سعودي ومقيم، اضافة الى مقتل ارهابيين اثنين واصابة ثالث، في تبادل لاطلاق النار جرى عند نقطة امنية بمنطقة القصيم.
وأوضح المتحدث في بيان، أن الجناة الذين كانوا يستقلون سيارة اطلقوا النار على نقطة امنية في القصيم.
وأضاف: “وقد اقتضى الموقف التعامل معهم بالمثل مما نتج عنه مقتل اثنين من الإرهابيين وإصابة الثالث ونقله إلى المستشفى، فيما استشهد الرقيب أول سليمان عبدالعزيز العبداللطيف ومقيم من الجنسية البنغلاديشية”.
وقال: إن الجهات الأمنية باشرت إجراءات الضبط الجنائي للجريمة التي لا تزال محل المتابعة الأمنية وسيتم الإعلان عما يستجد ‏في ذلك.
على صعيد متصل، قضت المحكمة الجزائية السعودية المتخصصة، أمس، بالقتل تعزيرا لمتهمَين وسجن ثالث 23 عاما، جميعهم سعوديو الجنسية، لاشتراكهم في تكوين خلية إرهابية تابعة لتنظيم سري مسلح شرق المملكة.
وجاء بحيثيات الحكم، أن الخلية الإرهابية استهدفت زعزعة الأمن، وقتل رجال الأمن في مركز شرطة العوامية، والتخريب والفوضى وإحداث الفتنة، وتحريض أفراد الخلية على المشاركة في تظاهرات ومسيرات ورفع الشعارات المناوئة للدولة، من شأنها إحداث الانقسام بالمجتمع.
وثبت لدى المحكمة إدانة الشخص الثالث بمتاجرته بالأسلحة بيعاً وشراءً من دون ترخيص واشتراكه مع بعض مثيري الشغب في محافظة القطيف في الإخلال بالأمن من خلال بيعه أسلحة وذخيرة لأحد الأشخاص بالمنطقة الشرقية.
إلى ذلك، كشف مسؤول إسرائيلي، أن وزير الطاقة رئيس لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية يوفال شتاينتس، التقى قبل أسبوعين وزير الطاقة الأميركي ريك فري، الذي يتولى إدارة المفاوضات مع السعودية بشأن المشروع النووي السعودي، حيث عرض الخطوط الحمراء الإسرائيلية، بالنسبة للمشروع النووي السعودي.
وتضمنت هذه الخطوط الحمراء، منع السعودية من تخصيب اليورانيوم، وإطلاع إسرائيل على تفاصيل الصفقة بشكل مسبق، وإجراء مشاورات مسبقة حول الموقع المنوي إقامة المفاعلات النووية السعودية فيه.
وطالبت إسرائيل واشنطن أيضا بالتنسيق والشفافية التامة فيما يتعلق بالمفاوضات مع السعودية، كما طلبت أن تزود الولايات المتحدة السعودية بالوقود النووي، وبإخراج الوقود النووي بعد استخدامه من السعودية حتى لا تتم معالجته من جديد.
ووعد وزير الطاقة الأميركي، نظيره الإسرائيلي بأن تأخذ الولايات المتحدة الموقف الإسرائيلي بالاعتبار، وتُبلغ تل أبيب بتطور المفاوضات مع السعوديين حول المشروع النووي، حسبما ذكر المسؤول الإسرائيلي للقناة العاشرة الاسرائيلية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

سبعة عشر − 7 =