السفارة الأميركية في القدس بعيدة وتقع في أرض محل خلاف

0 8

القدس – رويترز: تكتنف قطعة الأرض التي اختيرت موقعاً للسفارة الأميركية في القدس مجموعة من التعقيدات، حيث تقع على جانبي الخط الفاصل بين القدس الغربية ومنطقة تعرف باسم “الأرض الحرام”، التي تحددت في نهاية حرب العام 1948، وهي الأرض الفارغة بين القوات الإسرائيلية والأردنية.
وكانت من الأراضي الفارغة بين حي تل بيوت اليهودي وقرى عربية تقع إلى الشرق، إلى أن استولت عليها إسرائيل في العام 1967، ثم وسعت حدود القدس وضمت بعض القرى العربية الى المدينة.
وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت قالت في فبراير الماضي، إن أرض السفارة “يقع جزء منها في القدس الغربية وفيما يوصف حالياً بالأرض الحرام”.
وأكد ذلك مسؤول بالأمم المتحدة قائلاً :”ثمة شيء من عدم اليقين بشأن الموضع الذي يسير فيه الخط عبر قطعة الأرض لكني لا أعتقد أن هناك أي شك في حقيقة مرور الخط عبرها”.
من جهته، قال الديبلوماسي الفلسطيني نبيل شعث إن وجود السفارة في الأرض الحرام يعد فعلياً انتهاكاً للتقسيم السكاني والجغرافي للقدس.في سياق متصل، قال إسرائيليون إن موقع السفارة بعيد عن أماكن تمركز المقار الحكومية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.