السفير الهندي: علاقاتنا مع الكويت تاريخية وتتمتع بالنضج والعمق هنأ بلاده ونحو 950 ألفاً من أبناء الجالية بالذكرى الـ 71 للاستقلال

0 6

أعرب سفير الهند لدى الكويت ك. جيفا ساغار عن سعادته بالذكرى 71 لاستقلال بلاده، محييا بهذه المناسبة السعيدة”جميع المهنئين واصدقاء الهند، وابناء بلدي من رجال ونساء في الكويت”.
وقال السفير ساغار في تصريح صحافي أمس، ان “الكويت هي دولة صديقة تتمتع معها الهند بعلاقات تاريخية خالية من المشكلات، وهذه العلاقة تتمتع بالنضج والعمق لتتعامل مع أي قضية بروح من التعاون والتفاهم الودي، وأود ان اغتنم هذه الفرصة لأعرب عن امتناني الصادق والمخلص، بالنيابة عن جميع المواطنين الهنود الذين يعيشون في الكويت وعن حكومة الهند، الى القيادة الحكيمة والمستنيرة للكويت، وكذلك أطيب تمنياتنا بالصحة الجيدة والرفاه الى صاحب السمو الأمير”.
وأضاف ان “الكويت تتحدى حجمها واعدادها عندما يتعلق الأمر بالدور النشط الذي تلعبه في المنطقة وعلى المسرح العالمي من أجل التقدم وتحسين البشرية جمعاء، واتمنى لهذه الامة العظيمة كل التوفيق والنجاح في مساعيها”.
وتابع السفير ساغار “كما أهنئ الكويت على عضويتها الحالية في مجلس الأمن التابع للامم المتحدة، واتمنى لها فترة فعالة ومثمرة، واود ان ارى المزيد والمزيد من اصدقائنا الكويتيين يزورون الهند، سواء للسياحة او للاعمال التجارية، ويقومون باستكشاف التاريخ والثقافة والتجارة التي ربطتنا معا على مدى قرون، والاستفادة من الامكانات الهائلة التي توفرها الهند اليوم، من أجل المنفعة المتبادلة”، لافتا الى ان التجارة وصلت بين البلدين الى 8 مليارات دولار.
وقال السفير ساغار انه “حتى مع ان قطاعات كبيرة من سكان العالم لاتزال تسعى للاسف بحثا عن الامن والاستقرار، فان الهند بما لديها من 1300 مليون نسمة، أو سدس الانسانية، كانت صورة للامل والازدهار، وتمكنت من توفير بيئة سلمية لازدهار شعبها”.
واضاف ان “الجهود الدؤوبة التي بذلها الملايين والتضحيات التي لا نكران لها من قبل العديد من القادة على مدى عقود ساهمت في الهند القوية اليوم”، مخاطبا ابناء الجالية قائلا”ان افضل تقدير يمكننا ان ندفعه لذكراهم هو اعادة تكريس انفسنا للمثل التي عاشوا بها ووضعوها للبلاد، ونقوم بتطبيق نفس المعايير على انفسنا هنا في الكويت ونحن نتكاتف ونعمل مع مستضيفينا الكويتيين في جهودهم للحفاظ على نجاحهم الاقتصادي الخاص بهم، ولتحقيق مزيد من التنمية، ولضمان استمرار السلام والوئام في وطنهم الكويت”.
وخاطب أبناء الجالية قائلا “يجب ان يلاحظ كل واحد منا وان يكون سعيدا بأننا في بلد صديق له علاقة تاريخية مع الهند، ويتقاسم في قدر هائل من النوايا الحسنة والاحترام المتبادل والألفة الثقافية، وبينما تظهر الكويت الاعجاب بحضارة الهند الطويلة والقديمة والقوة المؤسسية، فإن الهند تقدر تقاليد الكويت خاصة ومساهمتها في السلام والاستقرار في المنطقة وخارجها”.
وأضاف “في جميع تعاملاتي مع القيادة الكويتية وجميع مستويات صنع القرار، تم طمأنتي بأن الجالية الهندية في الكويت تتمتع بثقة شعب الكويت الودود بسبب احترامهم للقانون الذي تظهره الجالية، ولعمقها الثقافي، وطابعها السلمي وقيمها الاسرية، كما ان هناك اعترافا بالاسهام الهائل للجالية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للكويت”. وتابع ان “هذا وفي حين يجب ان يجعلنا نشعر بالفخر، فإنه يشكل تحديا لنا أيضا كأكبر جالية اجنبية في البلاد يصل تعدادها الى اكثر من 950 ألف شخص كي نتبادل هذه الثقة من خلال الالتزام بالقيم والمبادئ الدولية التي جعلت من الهند دولة فخورة بين مجتمع الامم، ويجب الا ننسى بأن اكبر حجم كجالية مغتربة هو بالتأكيد اطراء، لكنه ايضا مسؤولية تجاه الدولة المضيفة ويستوجب تقوية عزمنا على تعزيز مساهمتنا في رخاء وتنمية ورفاهية شعب الكويت.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.