السلطات الإيرانية تمنع المواطنين من إحياء ذكرى “كوروش الكبير”

أعلن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أمس، أن السلطات الإيرانية منعت المواطنين من إحياء الذكرى السنوية لـ”كوروش الكبير” في إيران، التي دعت منظمة “مجاهدي خلق” إلى الاحتفال بها.
وذكر المجلس في بيان، تلقت “السياسة” نسخة منه، الشرطة الإيرانية سعت إلى منع الاحتفال الذي سعت إلى أقامته منظمة “مجاهدي خلق” في “باسارغاد”، مشيراً إلى أن قوات حرس النظام والشرطة عمدت منذ شهر إلى تسييج مقبرة كوروش بهدف منع إقامة التجمعات الوطنية هناك، وبمسافة ثلاثة كيلومترات من مركز المقبرة، كما نصبت حواجز في طريق سير المركبات إلى باسارغاد، وكذلك وضع كاميرات مراقبة.
وأضاف إن النظام ألغى الرحلات السياحية إلى باسارغاد، والقيام باستئجار المنازل في المنطقة منذ أسابيع. كما حظرت قوات الحرس أهالي المنطقة بتهديدهم من ترك منازلهم كما هددتهم بأنه لا ينبغي تأجير بيوتهم لأحد إطلاقاً.
وأوضح أن هناك حظر تجوال إلى منطقة باسارغاد وصل إلى حد عدم السماح للمرضى والموظفين بالتجوال إلا ببطاقات خاصة، كما أرغمت قوات الحرس أصحاب الأسواق باغلاق محالهم في 29 أكتوبر الماضي.
وأشار إلى أن منطقة باسارغاد باتت منطقة محتلة، حيث تمركزت وحدة مكافحة الشغب في حسينية هذه المنطقة منذ أسبوع.