السودان: الجبهة الثورية تطالب بـ “جيش موحد”

0 63

الخرطوم- وكالات: أكد القيادي في “الجبهة الثورية” السودانية ياسر عرمان أن الاستحقاقات المطلوبة للجبهة خلال المرحلة الانتقالية القادمة تقوم على عملية الاندماج ووجود خارطة طريق تكون مضمنة في الإعلان الدستوري، بالإضافة إلى “تشكيل برلمان يكون قادراً على عكس التنوع وحل قضايا السودان”.
وأشار عرمان، إلى أن الجبهة تريد أن تكون جزءا من العملية السياسية في السودان وأن تنهي الحرب تماماً. وأكد قدرة الجبهة في المساهمة في عملية الترتيبات الأمنية، مشيراً إلى دمج الحركات المسلحة في “جيش موحد”.
من جهته، شدد القيادي في “قوى الحرية والتغيير” ورئيس حزب “المؤتمر السوداني” عمر الدقير على الالتزام بموعد تشكيل الحكومة وعدم التأجيل لشهر حتى يتم إلحاق “الجبهة الثورية” في الاتفاق المبرم مع المجلس العسكري الانتقالي.
وأوضح الدقير أن تعديل الوثيقة الدستورية المتفق عليها لا يزال ممكناً ولم يفت أوانه، نافيا في ذات الوقت أن يكون هذا الأمر محل خلاف مع “الجبهة الثورية”. وأضاف: “قيادات الجبهة الثورية أكدوا لنا عدم مشاركتهم في هياكل السلطة قبل التوقيع على اتفاق سلام لكنهم سيقدمون آراءهم في ترشيحات تلك الهياكل”.
وكشف أن “الحكومة المقبلة بالسودان ستشرع فوراً في تشكيل مفوضية السلام”، موضحاً أن “مفوضية سلام ستناقش كل الأسباب التي دفعت الآخرين للمطالبة بحق تقرير المصير لبعض المناطق بالسودان”.
في سياق أخر، لقي 7 مواطنين حتفهم وأصيب اثنان آخران في مناطق متفرقة من ولاية الجزيرة وسط السودان، نتيجة الأمطار الغزيرة التي تسببت في سيول وفيضانات.
وأدت الفيضانات وسط السودان الناجمة عن هطول الأمطار إلى انهيار عدد من المنازل، إذ تأثرت 10 قرى بالفيضانات التي بدأت منذ ليلة الاثنين الماضي، واستمرت حتى أمس.
وتوفي ستة مواطنين من بين السبعة في حي رقم 15 بمدينة رفاعة، بينما توفي السابع في قرية زرقة أم سعيد، وهي واحدة من 10 قري تأثرت بالسيول والفيضانات.
وأعلن مسؤول نقابي سوداني أن مياه الفيضانات غطت نحو 4 آلاف فدان من القطن والذرة، الأمر الذي تسبب بخسائر كبيرة للمزارعين.

You might also like