السودان يعيد هيكلة الأجهزة الأمنية ويطلق برنامج إنقاذ الاقتصاد عائدون من إسرائيل طالبوا بـ30 مليون دولار صادرها البشير

0 92

الخرطوم- وكالات: كشف رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان أمس، عن خطة الخرطوم لإعادة هيكلة الأجهزة الامنية، خلال المرحلة الانتقالية.
وقال البرهان، إنه “تم الشروع في إعادة هيكلة كل القوات وإعادة النظر في قوانينها، خاصة جهاز أمن المخابرات الوطني”، مضيفا أن “الجميع يعمل على تحقيق حلم الشعب السوداني في الحكم الديمقراطي”، مشيرا الى أنه “سيتم العمل مع جميع الأطراف السودانية والدولية على رفع اسم السودان من قوائم الدول الداعمة للإرهاب”.
من جانبه، أكد رئيس الوزراء عبد الله حمدوك حرص حكومته على تمتين العلاقات الأزلية مع مصر، وذلك خلال استقباله أمس وزير الخارجية سامح شكري، في مقر رئاسة الوزراء في الخرطوم.
بدورها، أكدت وزيرة الخارجية السودانية أسماء عبد الله خصوصية وأزلية العلاقات بين بلادها ومصر، بينما أكد شكري، على دعم مصر الكامل للحكومة السودانية الجديدة، مشيرا إلى أنه يجري العمل على قيام مصر بإرسال مساعدات لتخفيف الأعباء عن مُتضرريّ السيول.
من جهته، أعلن وزير المالية إبراهيم البدوي برنامجا لإنقاذ بلاده اقتصاديا لمدة 200 يوم، يتضمن خمسة محاور أبرزها تثبيت الاقتصاد الكلي، ومعالجة أزمة السيولة، وقضايا البطالة، عن طريق إقامة مشروعات تنموية، وإعادة هيكلة الموازنة، والصرف على مجالات الخدمات والتنمية.
الى ذلك، طالب 6 آلاف شاب سوداني عائدين من إسرائيل، مجلسي السيادة والوزراء، برفع الحظر عن أسمائهم وإعادة ممتلكاتهم وأموالهم التي صادرها جهاز الأمن والمخابرات في عهد البشير.
وقال الشباب إن الأموال المصادرة تزيد عن 30 مليون دولار، مؤكدين أن الجهاز صادر أوراقهم الثبوتية
ومنعهم من إصدار أخرى جديدة، لدرجة أنهم لا يملكون أي وثيقة تثبت أنهم سودانيون.

You might also like