السوق يرتفع 1.1 في المئة بعد تحقيقه أنشط تداولات خلال عام السيولة تقفز 49.6 % إلى 49 مليون دينار ... و"بيتك" في أعلى مستوياته خلال عقد

0

شهدت بورصة الكويت خلال جلسة امس، أنشط تداولات منذ أكثر من عام؛ مما ساهم في دفع المؤشرات الكويتية إلى مواصلة الصعود لليوم الثاني على التوالي.
وارتفع المؤشر العام للبورصة 1.11% عند مستوى 5236.27 نقطة رابحاً 57.26 نقطة، كما ارتفع المؤشران الرئيسي والأول بنسبة 0.51% و1.41%.
وسجلت مؤشرات 8 قطاعات ارتفاعاً امس بصدارة البنوك بنحو 1.8%، فيما تراجعت مؤشرات 3 قطاعات أخرى يتصدرها السلع الاستهلاكية بواقع 0.9%.
وجاء سهم “المعامل” على رأس ارتفاعات اليوم بنمو نسبته 31.25%، فيما تصدر سهم “الوطنية القابضة” القائمة الحمراء متراجعاً بنحو 8.2%.
وزادت سيولة البورصة امس بنحو 49.6% إلى 49.09 مليون دينار مقابل 32.82 مليون دينار بالأمس، وارتفعت أحجام التداول 34.5% إلى 262.8 مليون سهم مقابل 194.63 مليون سهم بجلسة الثلاثاء.
وحقق سهم “بيتك” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 10.83 مليون دينار مرتفعاً 3.14% بالغاً أعلى مستوياته خلال 10 سنوات.
وتصدر سهم “المستثمرون” أنشط تداولات الامس بالبورصة على مستوى الكميات، بحجم تداول بلغ قرابة 27 مليون سهم مرتفعاً بنحو 2%، ليشهد أنشط تداولات خلال عام ونصف.
وبلغت كميات تداولات المؤشر 7ر262 مليون سهم تمت من خلال 10078 صفقة نقدية بقيمة 49 مليون دينار (نحو 7ر161 مليون دولار ).
في موازاة ذلك ارتفع مؤشر السوق الرئيسي 2ر25 نقطة ليصل إلى مستوى 4980 نقطة وبنسبة ارتفاع 51ر0 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 7ر157 مليون سهم تمت عبر 4568 صفقة نقدية بقيمة 59ر8 مليون دينار (نحو 28 مليون دولار).
وارتفع مؤشر السوق الأول 9ر74 نقطة ليصل إلى مستوى 5377 نقطة بنسبة ارتفاع 41ر1 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 105 ملايين سهم تمت عبر 5510 صفقات بقيمة 4ر40 مليون دينار (نحو 133 مليون دولار).
وتابع المتعاملون إفصاحا من بنك بوبيان بشأن البيانات المالية المرحلية إضافة إلى إعلان تصحيحي لشركة (القرين) بخصوص نتائج الجمعية العمومية كما تابع هؤلاء إفصاحا لبورصة الكويت عن الشركات الموقوفة عن التداول لعدم تقديم بياناتها المالية.
وكانت شركات (بنك وربة) و(بيتك) و(خليج ب) و(الدولي) الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم (بيتك) و(وطني) و(اجيليتي) و(خليج ب) الأكثر تداولا من حيث الكمية أما الأكثر انخفاضا فكانت (ميزان) و(جي اف اتش) و(مشاريع) و(زين).
وتطبق شركة بورصة الكويت حاليا المرحلة الثانية لتطوير السوق بعدما أعلنت أنها ستلغي الأوامر القائمة في نظام التداول الآلي تعزيزا لرؤية الشركة ورسالتها وخطتها الاستراتيجية.
وتتضمن هذه المرحلة تقسيم بورصة الكويت إلى ثلاثة أسواق منها السوق الأول ويستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة في حين تخضع شركاته لمراجعة سنوية مما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات.
ويتضمن السوق الرئيسي الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها في حين تخضع مكونات السوق للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات.
أما سوق المزادات فهو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقين الأول والرئيسي والسلع ذات السيولة المنخفضة والمتواضعة قياسا لآليات العرض والطلب المطبقة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنان × 3 =