السيتي مهدد بالاستبعاد من دوري الأبطال "يويفا" يحاصر بطل انكلترا بسبب قوانين اللعب المالي النظيف

0 123

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” امس أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم سيوصي باستبعاد مانشستر سيتي بطل الدوري الإنكليزي من مسابقة دوري أبطال أوروبا بسبب خروقاته لقوانين اللعب المالي النظيف.
وبحسب الصحيفة الأميركية، فإن الاتحاد الأوروبي يرغب في استبعاد لموسم واحد بطل الدوري الإنكليزي في العامين الأخيرين من المسابقة القارية العريقة التي لم يسبق له الظفر بلقبها.
وأضافت أن الاتحاد الاوروبي سيعلن قراره اعتباراً من هذا الأسبوع.
وأوضحت نيويورك تايمز أنه “ليس واضحاً ما إذا كان هذا الاستبعاد، في حال إقراره، سينفذ بأثر فوري الموسم المقبل (2019-2020) أو الموسم بعد المقبل (2020-2021).
وتابعت الصحيفة الأميركية استناداً إلى “أشخاص مقربين من الملف” دون تسميتهم أن الاتحاد الأوروبي يريد معاقبة مانشستر سيتي، المملوك منذ عام 2008 من الإماراتي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، على إدلائه بتصريحات خاطئة خلال تحقيق سابق ومبالغته في تقدير عقود الرعاية.
ويخضع مانشستر سيتي لتحقيق جديد من الاتحاد الأوروبي بخصوص “العديد من الانتهاكات المزعومة” لقواعد اللعب المالي النظيف منذ مطلع مارس الماضي. كما أعلن بعدها الدوري الإنكليزي الممتاز، الذي يدير بطولة إنكلترا، أنه يحقق أيضاً في الشؤون المالية لمانشستر سيتي.
ويعتبر النادي الإنكليزي مع فريق باريس سان جيرمان بطل الدوري الفرنسي أحد الأندية التي وجهت إليها أصابع الاتهام “تسريبات فوتبول ليكس” التي كشفت أن أبوظبي تعمدت التحايل على قوانين اللعب المالي النظيف للاتحاد الأوروبي، من خلال السماح لأطراف راعية له في الإمارات، بضخ أموال نقداً لتغطية عجز ميزانيته، قدرتها بنحو 2.7 مليار يورو في سبع سنوات خصوصاً عبر عقود رعاية مبالغ فيها.
وكان سيتي وباريس سان جيرمان المملوك من شركة قطر للاستثمارات الرياضية، أكثر الأندية تحت مجهر الاتحاد القاري في ما يخص قاعدة اللعب المالي النظيف، وقد فرض على كل منهما عام 2014 غرامة بقيمة 60 مليون يورو بسبب مخالفة هذه القاعدة، لكن الاتحاد القاري والناديين توصلوا إلى اتفاق باستعادة مبلغ 40 مليوناً في حال التزم الأخيران ببنود التسوية.
كما عوقب النادي الانكليزي بتسجيل 21 لاعباً فقط بدلاً من 25 في مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم التالي.

محرز يتمسك بالاستمرار

قال الجزائري رياض محرز إنه لا يرغب في الرحيل عن مانشستر سيتي بحثاً عن فترة أطول من اللعب بعدما ساعد فريق بيب غوارديولا على إحراز اللقب يوم الأحد الماضي.
ودخل محرز، الذي أصبح صاحب أغلى صفقة في تاريخ سيتي منذ عام واحد عندما انضم مقابل حوالي 60 مليون جنيه إسترليني، التشكيلة الأساسية لسيتي 14 مرة فقط في الدوري.
وأحرز اللاعب الجزائري سبعة أهداف في الدوري وصنع أربعة أهداف هذا الموسم، وهز الشباك خلال الانتصار 4-1 أمام برايتون آند هوف ألبيون في اللقاء الحاسم للقب وقال إنه لا يخجل من المنافسة على مكان بالتشكيلة الأساسية.
وأبلغ محرز الصحافيين “أنا سعيد جدا هنا. لن أذهب إلى مكان خر لأني لا ألعب، هذا جزء من اللعبة. أحتاج إلى أن أكون قوياً وأبقى قوياً. هذا جزء من شخصيتي”.
وأكد محرز، أنه كان يدرك مدى صعوبة اللعب في التشكيلة الأساسية الرائعة لسيتي.

You might also like