السيسي: مصر ترفض تحوُّل اليمن إلى موطئ نفوذ لقوى غير عربية الحوثيون حفروا خنادق لتطويق ميناء الصليف بالحديدة ويستخدمون المدنيين دروعاً بشرية

0 6

عواصم – وكالات: أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس، أن مصر تجدد رفضها بشكل قاطع تحول اليمن إلى “موطئ نفوذ” لقوى غير عربية.
وقال السيسي في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في القاهرة، “نرفض أن يتحول اليمن إلى منصة لتهديد أمن واستقرار الدول العربية”.
وأضاف ان “زيارة الرئيس اليمني لمصر تكتسب أهمية خاصة في ظل المرحلة التي تمر بها بلاده، وأؤكد حرصي على تطوير أواصر العلاقات بين البلدين”.
وأكد “إنني على ثقة في قدرة اليمن لاستعادة عافيته، من دون النظر لأصحاب المصالح الضيقة، أؤكد حرص مصر على استقرار ووحدة اليمن”.
وأشار إلى أن “أمن واستقرار اليمن أهمية قصوى لأمن واستقرار المنطقة بأكملها، ونرحب بجهود المبعوث الأممي لاستئناف المفاوضات، وفقاً للمرجعيات الأساسية”.
وبحث هادي مع السيسي في عدد من القضايا المتصلة بالعلاقات الثنائية بين البلدين والقضايا العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وناقش الزعيمان سبل تعزيز مجالات التعاون في مختلف المجالات، وتقديم الشكر والامتنان لجهود مصر ومواقفها الأخوية الداعمة لليمن وقيادته الشرعية في إطار دول التحالف العربي لدعم الشرعية، وتثمين تلك المواقف الأصيلة مع اليمن في مختلف الأزمات والمحن.
من جهة أخرى، قالت مصادر يمنية إن هادي سيسعى خلال زيارته إلى لملمة حزب “المؤتمر الشعبي العام” وجعله تابع للشرعية.
وأفادت أنباء صحافية بأن القياديين الموالين للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح يعملون بدورهم من أجل عقد اجتماع لهم في القاهرة في الرابع والعشرين من أغسطس الجاري، بمناسبة الذكرى الـ36 لتأسيس الحزب.
على صعيد آخر، أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر في كلمته في “مؤتمر مجلس التعاون حول مرتكزات الحل السياسي في اليمن”، أمس، أن “عاصفة الحزم أنقذت اليمن من مصير مؤلم”، حيث أنها “كانت الرد الحاسم على الانقلاب والتدخل الإيراني السافر”.
وذكر بأن “الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً شكل تهديداً لليمن وأشقائها”، مضيفاً إنه “لا يمكن القبول بالانقلاب في اليمن على أنه أمر واقع .. سننتصر في هذه المواجهة التاريخية على الميليشيات والتدخلات الإيرانية”.
وطالب بـ”توحيد التشكيلات العسكرية وفرض القانون في عدن”، مؤكداً “ندعم الجهود الأممية وسنواصل جهودنا للقضاء على الانقلاب”.
وأكد أن المبادرة الخليجية تعد إحدى الركائز الستراتيجية المهمة في الحفاظ على وحدة اليمن وأمنة واستقراره.
وقال إن “الأهمية الستراتيجية للمبادرة الخليجية تكمن في مبادئها الخمسة، وعلى وجه الخصوص المبدأ الذهبي الأول الذي نص على أن جميع الحلول لابد أن تفضي إلى الحفاظ على وحدة وأمن واستقرار اليمن”.
ميدانياً، يخضوض الجيش اليمني بدعم التحالف العربي، معارك عنيفة مع الحوثيين في مديرية حيران بمحافظة حجة.
وقال مصدر يمني إن ميليشيات الحوثي بدأت بحفر خنادق عسكرية لتطويق ميناء الصليف شمالي غرب الحديدة، مضيفاً إن الجيش بدعم من طيران ومدفعيات التحالف، ما زال ينفذ عمليات عسكرية في قرية الحراملة، التابعة لمديرية حيران.
وأشار إلى أن الحوثيين حاولوا استغلال المدنيين كدروع بشرية، إلا أن الجيش تمكن من إنقاذ السكان في عملية تكتيكية نفذت عبر محاور عدة.وأضاف أن الجيش قضى على عشرات الحوثيين وأسر عنصرين منهم، تبين أنهما من الأطفال الذين جندتهم الميليشيات الحوثية.
وفي الحديدة، أسقطت قوات الشرعية أول من أمس، طائرة استطلاع مسيرة للحوثيين في محافظة الحديدة
وفي مأرب، قتل وأصيب 20 حوثياً في قصف جوي للتحالف، فيما قتل ثلاثة من قوات الشرعية بعملية قنص في مديرية صرواح.
إلى ذلك، شارك آلاف اليمنيين أمس، في تشييع جثامين ضحايا القصف الجوي الذي قتل خلاله أطفال.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.