مقتل 19 داعشياً بينهم ثلاثة قيادات شمال سيناء وإغلاق صفحات فيسبوكية تحرض على العنف

السيسي يدعو لتجفيف منابع الإرهاب وماتيس يسعى لتعزيز التعاون مقتل 19 داعشياً بينهم ثلاثة قيادات شمال سيناء وإغلاق صفحات فيسبوكية تحرض على العنف

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مستقبلا وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس في قصر الاتحادية بالقاهرة (ا ب)
الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مستقبلا وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس في قصر الاتحادية بالقاهرة (ا ب)

القاهرة – وكالات: أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، ضرورة تكثيف الجهود الدولية لتجفيف منابع الإرهاب وتوجيه رسالة حاسمة إلى الدول التي تدعمه بضرورة إيقاف تمويل التنظيمات المتطرفة أو مدها بالسلاح والمقاتلين.
جاء ذلك خلال استقبال السيسي بقصر الاتحادية في القاهرة وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس بحضور وزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول صدقي صبحي، إضافة إلى نائبة مستشار الأمن القومي الأميركي للشؤون الستراتيجية دينا باول والسفير الأميركي بالقاهرة ستيفن بيكروفت.
وقال المُتحدث باسم الرئاسة علاء يوسف في بيان إن السيسي رحب بماتيس بمناسبة أول زيارة له إلى القاهرة منذ توليه منصبه، مؤكداً على قوة العلاقات المصرية – الأميركية وما تتميز به من طابع ستراتيجي، وصمودها أمام الكثير من التحديات الصعبة خلال السنوات الماضية، وحرص مصر على أن تشهد العلاقات الثنائية انطلاقة قوية في ظل الإدارة الأميركية الجديدة.
وشدد على ضرورة تكثيف الجهود الدولية لتجفيف منابع الإرهاب وتوجيه رسالة حاسمة إلى الدول التي تدعم الإرهاب بضرورة إيقاف تمويل التنظيمات الإرهابية أو مدها بالسلاح والمقاتلين.
من جانبه، أكد ماتيس تطلع بلاده لتعزيز تقارب العلاقات الثنائية مع مصر خلال المرحلة المقبلة في مختلف المجالات بما يُمكّن الدولتين من مجابهة التحديات غير المسبوقة التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط والعالم.
وأشار إلى «قوة التعاون العسكري القائم بين البلدين والعلاقات الخاصة التي تربط بين وزارتي الدفاع المصرية والأميركية، مؤكداً حرص الولايات المتحدة على تفعيل هذه العلاقات ودفعها نحو آفاق أوسع ومشددا علىأهمية دور مصر المحوري في منطقة الشرق الأوسط.
وأشاد بجهود مصر في مجال مكافحة الإرهاب، إضافة إلى مواقفها بشأن دعم الاستقرار في المنطقة وتسوية أزماتها، مؤكداً دعم الولايات المتحدة الكامل للجهود المصرية في هذا الاتجاه.
وتم خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون العسكري والأمني بين البلدين ومناقشة سبل تعزيزه وتطويره خلال الفترة المقبلة، سيما في ضوء الوضع الإقليمي المتأزم الذي يتطلب تضافر الجهود الدولية من أجل استعادة الأمن والاستقرار. كما تم التباحث بشأن التحديات الإقليمية والدولية، وخصوصاً مكافحة الإرهاب، حيث تم تناول ظاهرة الإرهاب من جوانبها المختلفة سواء العسكرية أو الأيديولوجية.
واستغرقت زيارة ماتيس للقاهرة ساعات عدة وذلك ضمن جولته التي استهلها من السعودية وتقوده إلى إسرائيل وقطر وجيبوتي.
من جهة أخرى، أعلن الجيش المصري، أمس، قتل 19 «تكفيرياً شديدي الخطورة»، بينهم قيادي بارز في تنظيم «ولاية سيناء»، المبايع لتنظيم «داعش» شمال سيناء في قصف جوي.
وقال المتحدث باسم الجيش العقيد تامر الرفاعي في بيان بصفحته على موقع «فيسبوك» للتواصل الاجتماعي إنه «بناءً على المعلومات الواردة من الأجهزة الأمنية عن أماكن البؤر الإرهابية وتحركات العناصر التكفيرية، تمكنت القوات الجوية من استهداف وتدمير عدد من البؤر الإرهابية».
وأضاف أنه «بالتحري من الأجهزة الأمنية المعنية عن نتائج القصف الجوى تبين مقتل عدد 19 فرداً تكفيرياً شديدي الخطورة» من بينهم «أحد القادة البارزين (داعش) ورئيس اللجنة الشرعية بالتنظيم والمسؤول عن الاستجواب داخل التنظيم».
وفي شأن متصل، قتل شرطي وأصيب مدني، أمس، بانفجار عبوة ناسفة في مدرعة لقوات الأمن بالعريش شمال سيناء.
من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الداخلية أنها أغلقت عدداً من صفحات التواصل الاجتماعي على موقع «فيسبوك» التي تحض على نشر الإرهاب والعنف.
وذكرت الوزارة في بيان، أمس، أن جهود قطاع نظم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التابع لها تمكن خلال أسبوع من السيطرة على خمسة حسابات «فيسبوكية» لقيام القائمين عليها بنشر مشاركات تحريضية لارتكاب أعمال تخريبية وإرهابية ضد المؤسسات والمدنيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

Print Friendly