مقتل شرطي أمام سفارة النيجر في الجيزة

السيسي يلغي إلزام “الدستورية” بموعد لحسم الطعون الانتخابية مقتل شرطي أمام سفارة النيجر في الجيزة

القاهرة – الأناضول, أ ف ب, أ ش أ: ألغى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قراراً بقانون أصدره الرئيس السابق الموقت المستشار عدلي منصور بتقييد المحكمة الدستورية العليا التي تمثل أعلى هيئة قضائية بمواعيد للنظر في الطعون الانتخابية.
وذكرت الجريدة الرسمية أن السيسي أصدر أول من أمس, قراراً بالقانون لسنة 2015, بإلغاء قرار منصور لسنة 2014 بتعديل بعض أحكام قانون المحكمة الدستورية العليا.
وكان مشروع القانون الصادر في العام 2014, الذي أصدره منصور قبل الانتخابات الرئاسية في العام ذاته يهدف إلى “إنهاء المنازعات القضائية الخاصة بقوانين الانتخابات قبل إجرائها بما يضمن استقرار منصب رئيس الجمهورية واستقرار البرلمان بعد انتخابه وعدم تعريض الأخير لخطر الحل بعد انعقاده”.
ووفقاً للقرار الجديد فإن جميع إجراءات التقاضي الخاصة بالدعاوى العادية المنظورة أمام المحكمة الدستورية ستنطبق على دعاوى الانتخابات.
ويعيد القرار الجديد الوضع إلى ما كان عليه سابقاً, حيث يمكن للمحكمة النظر في الطعون على قوانين الانتخابات النيابية الثلاثة أي مباشرة الحقوق السياسية ومجلس النواب, وتقسيم الدوائر بالتزامن مع إجراء الانتخابات أو بعد انتهائها وتشكيل مجلس النواب (البرلمان) الجديد.
قضائياً, أرجأت المحكمة العسكرية في شرق القاهرة, أمس, محاكمة المرشد العام لجماعة “الإخوان” محمد بديع و311 آخرين من قيادات وأعضاء الجماعة في قضية حرق مجمع محاكم الإسماعيلية شمال شرق مصر إلى 20 أغسطس المقبل.
وترجع أحداث القضية إلى 14 أغسطس 2013, تزامناً مع أحداث فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة عندما اقتحم عشرات “الإخوان” مبنى مجمع محاكم الإسماعيلية, وأضرموا النار في مبنى المحكمة الابتدائية.
أمنياً, قتل شرطي وأصيب ثلاثة آخرون من بينهم رجلا أمن ليل أول من أمس, في هجوم لمسلحين كانوا يستقلون سيارة خاصة على قوة مكلفة بتأمين سفارة النيجر في محافظة الجيزة.
وقال مصدر أمني إن المصابين الثلاثة الذين تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج هم مجند وشرطي وموظف أمن بالسفارة مصري الجنسية.
من جهتها, قالت مصادر إن المسلحين فرا على متن دراجة بخارية بعد أن فتحا النار على القوات المتمركزة أمام سفارة النيجر, ما أدى إلى مقتل مجند وإصابة ثلاثة أشخاص آخرين.
إلى ذلك, قُتل 10 عناصر من تنظيم “ولاية سيناء” الموالي لتنظيم “داعش” وأصيب 15 آخرون إثر عمليات قصف جوي جنوب الشيخ زويد في شمال سيناء.
وقالت مصادر أمنية إن مروحيات الأباتشي قصفت ليل أول من أمس, عناصر “داعش” أثناء تجمعهم بمنطقة الزوارعة جنوب الشيخ زويد وهم يرتدون زياً عسكرياً, حيث كانوا يستعدون لشن هجمات على الحواجز الأمنية, ما أدى إلى مقتل 10 من عناصر التنظيم وإصابة 15 آخرين.
على صعيد متصل, قتل تكفيريان واعتقل سبعة أشخاص مشتبه فيهم وتم تدمير عدد من البؤر الإرهابية وسيارة ودراجتين بخاريتين وتفجير عبوة ناسفة في حملة أمنية جنوب الشيخ زويد ورفح في شمال سيناء.