السيولة تقفز 11.6 مليون دينار مع نشاط المحفظة الوطنية والتداولات الاستثنائية حركة التجميع على أسهم البنوك تصعد بالمؤشر 6.2 نقطة

0 6

كتب – محمود شندي:

استكمالا لحركة الارتفاعات التي تشهدها بورصة الكويت خلال الجلسات الاخيرة صعد المؤشر العام 6.2 نقطة ليغلق عند مستوى 4753.1 نقطة بدعم من عمليات الشراء النشطة والقوية التي تمت على الاسهم القيادية وخصوصا في قطاع البنوك الذي واصل قفزاته بعد ان بلغت اسعار اسهمه مستويات جاذبة للاستثمار، فيما استمرغياب المضاربات على الاسهم الرخيصة والتي تتداول باقل من قيمتها الاسمية.
ونتيجة لعمليات الشراء القوية على الاسهم القيادية قفز مؤشر السوق الاول 10.3 نقطة ليصل الى مستوى 4720.3 نقطة وسط تركيز من قبل المحافظ والصناديق الاستثمارية على تلك الاسهم في ظل غياب المحفزات والعوامل الجاذبة التي تستطيع ان تحقق ارتفاعات قوية للسوق، حيث تلجأ المحافظ والصناديق الى الاسهم الاكثر استقرارا والبعيدة عن التقلبات والاكثر امانا في مثل تلك الاوقات، فيما استطاعت القيمة السوقية ان تصعد 36.8 مليون دينار الى 26.7 ملياردينار.
ونتيجة لتداولات استثنائية في السوق على بعض الاسهم قفزت السيولة 2.9 مليون دينار بنحو 33.7% إلى 11.6 مليون دينار مقابل 8.7 مليون دينار امس الاول، حيث دعمت تداولات بوبيان ارتفاعات السيولة المتداولة بنحو 3.6 مليون دينار وكذلك سهم الجزيرة المستحوذ على 2 مليون دينار، كما كان للمحفظة الوطنية دور مؤثر خلال جلسة الامس في دعم معدلات السيولة.
ومن الواضح ان هناك عمليات دوران نشطة على بعض الاسهم المدرجة في السوق وهو الامر الذي عزز من نشاط السيولة ورفع حجم التداول، حيث ياتى هذا الدوران لرغبة صناع السوق على الاسهم في تحريك اسهمهم، لعدة اهداف منها دعمها في الارتقاء الى السوق الاول او المؤشر العالمي فوتسي راسل.
وسيبقى ترقية السوق الى الاسواق الناشئة من اهم المحفزات التي يعتمد عليها السوق خلال الفترة المقبلة، لاسيما في ظل غياب العديد من المحفزات الاخرى، ومن المتوقع ان يبدأ السوق مرحلة انتعاش ونشاط عقب شهر رمضان وحتى شهر سبتمبر قبل انطلاق مؤشر فوتسي راسل.
فيما استمر غياب المضاربات عن السوق خلال جلسة الامس وهو الامر الذى ادى الى ضعف وخمول التداولات على اسهم السوق الرئيسي وهو ما دفع مؤشره الى التراجع بنحو نقطة ليغلق على 4811.5 نقطة، ومن المتوقع ان تستمر تلك الحالة خلال الفترة المقبلة، لاسيما في ظل تركيز المتداولين على الاسهم القيادية.
تداولات الاسبوع وتباينت المؤشرات في نهاية التعاملات حيث ارتفع المؤشر العام 0.13%، وصعد مؤشر السوق الأول 0.22%، فيما تراجع المؤشر الرئيسي 0.02% وسجلت مؤشرات 5 قطاعات ارتفاعاً يتصدرها السلع الاستهلاكية بنمو نسبته 0.88%، فيما تراجعت مؤشرات 5 قطاعات أخرى بصدارة المواد الأساسية بواقع 0.45% وجاء سهم “مينا العقارية” على رأس ارتفاعات بنمو نسبته 7.41%، فيما تصدر سهم “أم القيوين للاستثمارات” القائمة الحمراء متراجعاً بنحو 9.9%.
وارتفعت سيولة البورصة 33.7% إلى 11.66 مليون دينار مقابل 8.72 مليون دينار بالأمس، كما ارتفعت أحجام التداول 2.9% إلى 39.63 مليون سهم مقابل 38.52 مليون سهم بجلسة الأحد وحقق سهم “طيران الجزيرة” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 2.1 مليون دينار مرتفعاً بنحو 2.9%، فيما تصدر سهم “بنك بوبيان” نشاط الكميات بحجم تداول بلغ 3.61 مليون سهم مرتفعاً بحدود 0.6%.
أما عن أداء الأسهم فقد ارتفع سهم “أريد” بـ 19 فلسا ليغلق عند 888 فلسا، يليه سهم “وطني” بـ 6 فلوس عند 730 فلسا، تبعه سهما “بنك بوبيان” و”أجيليتي” بـ 3 فلوس عند 512 فلسا، و745 فلسا على التوالي، من ثم سهم “زين” بفلس واحد عند 374 فلسا، وتراجع سهم “بنك وربة” بـ 3 فلوس مغلقا عند 233 فلسا، وأسهم “بيتك” و”جي اف اتش” و”فيفا” بفلس واحد عند 517 فلسا، و105 فلوس، و693 فلسا على التوالي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.