الشارقة حاضنة الرياضة النسائية … و”جواهر” أيقونتها

0 96

سوزان ناصر

مُجَدَّداً، تتصدّى إمارة الشارقة، مُمَثَّلةً بـ”مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة”، لتفعيل أحد أهم الأنشطة النسوية الخليجية والعربية، عبراحتضانها ورعايتها النسخة الخامسة من “دورة الأندية العربية للسيدات”، لتؤكد بذلك أنها مساهم أساسيٌّ في ترسيخ الدور الفاعل والمكانة المميزة للمرأة في المجتمع الخليجي خصوصاً والعربي عموماً، ولتظهر للعالم أن للمرأة العربية حضورها المؤثر في الميادين كافة، ولاسيما في ميدان الرياضة، الذي طالما طغت عليه، في سنوات مضت، صورةٌ نمطيةٌ، مفادها أن المرأة في بلادنا غائبة، أو مُغيَّبة، عن أغلبية الأنشطة الرياضية.
إن الفضل في إظهار هذه الصورة المشرقة للمرأة الخليجية والعربية يعود، في المقام الأول، إلى الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، حرم حاكم الشارقة، التي تترأس “مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة”، التي يُسجَّلُ لها دورها الكبيرُ في ما حققته المرأة الإماراتية خصوصا والخليجية والعربية عموماً، من قفزات نوعية في ميادين الرياضة المختلفة، فمنذ العام 1982 تعهَّدت الشيخة جواهر احتضان المرأة ورعايتها، حيث أسست “ﻧﺎﺩﻱ ﺳﻴﺪﺍﺕ ﺍﻟﺸﺎﺭﻗﺔ”، وسخّرت له كل الإمكانات اللازمة ليكون المكان الأمثل للأنشطة النسوية المختلفة، ولاتزال تواظب على رعاية واحتضان الرياضة النسوية الخليجية والعربية، وتبذل قصارى جهدها لجعلها ترتقي إلى مصاف العالمية، حيث افتتحت بالأمس القريب”دورة الأندية العربية الخامسة للسيدات”، التي تواصلت أنشطتها على مدى عشرة أيام “من 2 إلى 12 فبراير الجاري، ونظمتها وأدارت فعالياتها “مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة” التي تترأسها الشيخة.
شارك في الدورة الحالية 78 نادياً من 18 دولة عربية، بزيادة 10 أندية عن الدورة الرابعة “68 نادياً من 16 دولة في 2018″، وبزيادة 27 نادياً عن الدورة الثالثة “51 نادياً في 2016”.
وتنافست الأندية على نيل ألقاب 9 ألعاب، هي: كرة السلة، الكرة الطائرة، تنس الطاولة، ألعاب القوى، المبارزة، الرماية، القوس والسهم، الفروسية، والكاراتيه.
الشيخة جواهر دأبت على إفساح المجال أمام نساء الإمارات، وأخواتهن الخليجيات والعربيات، ليثبتن وجودهنَّ في ميادين الرياضات المختلفة على صعيد المنطقة والعالم، وليُظهرن من جانب آخر، قدراتهنَّ وإبداعاتهنَّ في الأنشطة الثقافية والترفيهية والاجتماعية وغيرها؛ فيؤكدن حضورهنَّ المؤثر والفعال في مجتمعاتنا العربية التي يشكل العنصر النسائي أكثر من نصفها.
وفي كلمتها الافتتاحية، أكدت الشيخة جواهرأن دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات “باتت الحدث الرياضي الأبرز في الوطن العربي، الذي يدعم طموحات وآمال المرأة الرياضية”، متمنية التوفيق لجميع اللاعبات العربيات.
لاشك أن ما شهدناه في الشارقة أخيراً هو صورةٌ مُشرقة؛ مختلفة شكلاً ومضموناً عن تلك الصورة النمطية للمرأة العربية، والخليجية، التي طالما تصدّرت المشهد الإعلامي العالمي طوال سنوات خلت، إننا إزاء نموذجٍ مشرِّفٍ للحراك النسوي الخليجي والعربي؛ نموذج يُبشِّر بإنجازات رياضية مقبلة، ترقى إلى مستوى الطموح، وتفسح المجال أمام المرأة العربية لاقتحام ميادين الرياضة العالمية من أوسع أبوابها.
وختاماً، نقدم، نحن الإعلاميين الرياضيين، بالغ الشكر وخالص الامتنان لإمارة الشارقة، التي حازت من اسمها كلَّ النصيب، فغدت دائمة الإشراق، عارمة التفاؤل، حاضنة الفرح… شكراً لحاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي… شكراً لقرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، أيقونة الرياضة النسوية العربية، وأملها الواعد في التقدم والازدهار… شكراً من القلب لأشقائنا أهل الشارقة الكرام، ومبارك لنا جميعاً نجاح “دورة الأندية العربية الخامسة للسيدات”… والقادم افضل إن شاء الله.

You might also like