الأغنية أثارت الشكوك حول حصوله على الجنسية السعودية

الشامي في «سفينة الدوحة»: «من يحتمي بايران شاف التحاسيف» الأغنية أثارت الشكوك حول حصوله على الجنسية السعودية

قبل ان تهدأ الضجة التي اثارتها اغنية «علم قطر» بين مؤيد ومعارض، تداولت وسائل التواصل الاجتماعي اغنية سعودية ثانية بعنوان «سفينة الدوحة» بثنها قناة «ام بي سي» على حسابها بموقع «يوتيوب» وحققت الاغنية انتشارا واسعا وفاق عدد مشاهديها مئات الالاف منذ طرحها.
الاغنية كتب كلماتها المستشار بالديوان الملكي السعودي والمشرف العام على مركز الدراسات والشؤون الاعلامية سعود القحطاني «ضاري» ولحنها وغناها منفردا الفنان العراقي وليد الشامي، ما زاد الشكوك والتساؤلات حول نيله الجنسية السعودية اسوة بزميله ماجد المهندس، ما يبرر اطلاقه «سفينة الدوحة» ومن قبلها مشاركته والمهندس مع نجوم الاغنية السعودية في «علم قطر» التي كتبها الشاعر تركي آل الشيخ ولحنها رابح صقر.
تناول القحطاني في «سفينة الدوحة» محاولات قطر زرع الفتن وتفتيت اللحمة الوطنية ونشر الارهاب في الدول العربية، كما تطرق الى العلاقة الوطيدة بين السعودية وقطر مذكرا بواجبات الجيرة التي يكفلها الدين والاعراف والتقاليد، ومحذرا في الوقت نفسه من نتائج الاعتماد على ايران والاسرائيلي عزمي بشارة.
الاغنية مدتها 12 دقيقة ومن كلماتها نقتطف: «ياربعنا اهل قطر بالعواريف.. حنا لكم اخوان شعب وقيادة.. سفينة الدوحة بليا مجاديف.. وقبطانها ما هو بيم القيادة.. يلعب بها عزمي بشارة على الكيف… فاسد وشوفوا نتائج فساده.. من يحتمي بايران شاف التحاسيف.. غرس العدو ياربعنا وش حصاده.. مثل الذي يشره على الوسم بالصيف.. ما بل ريق ولا تحقق مراده».