الشجاعة قيمة إنسانية عظمى شفافيات

0 129

د. حمود الحطاب

ليت مناهج التربية المدرسية الحكومية جعلت قيم الشجاعة محور التعليم.فهل رأت البشرية في حياتها قيمة أفضل وأقوى وأعظم من قيمة الشجاعة؟ الشجاعة قوة الحياة وعمودها الفقري،وهي جمال الرجال والنساء والأطفال والشيب والشباب، وليس جمال مثل الشجاعة تتحلى به الإنسانية.والبحث في مكون الشجاعة في النفس البشرية قد يحار العلم التربوي في وجوده فهل هو وراثي أم قيمي مكتسب؟ وهل للتربية دور في إكساب المتعلم خاصية الشجاعة وكيفية ذلك؟.
وكما هو الفرق بين بعض المتشابهات أو المتضادات في السلوك، فإن الشجاعة خلق بين التهور والجبن، فالشجاعة عكس الجبن، والفرق بينها وبين التهور فرق شعرة إن زادت وإن نقصت. ترى الرجل الطويل الفاره ذا العضلات البارزة فتعجب به، فإذا رأيت خلق الجبن في طبعه سقط من عينك،ولكأنه فأر ملاذه الجحور.
وقالوا في الشجاعة: إن الأخطار تفر من الشجعان بينما يفر الجبان منها.
وقالوا: إن الشجاع يموت مرة واحدة في العمر، بينما يموت الجبان في اليوم الواحد ربما مئة مرة.وقالوا: من لايمتلك الشجاعة فعليه أن يمتلك ساقي سلوقي، وهو كلب الصيد السريع. وقالوا:ليس الشجاع من يمتك ظهرا فالكلب الجبان ينبح عند باب البيت فقط. وتقاس الشجاعة بعداء الجبناء،كما يقاس السمو بعداء الوضعاء.وجمال الشجاعة لا يخص الرجال وحدهم،بل إنه زينة كبرى في النساء. والجبن والغدر والدسيسة والكذب والنفاق أصناف متجانسة متعاضدة. الله ينور وجوه الشجعان ويسود وجوه الجبناء. آمين،وللحديث بقية إن شاء الله.
كاتب كويتي

You might also like