الشرطة الفرنسية تهدد بالانضمام إلى “السترات الصفر” المحتجون أحرقوا أكشاك الرسوم والحكومة ناقشت تهدئتهم

0 63

باريس – وكالات: كشفت أنباء صحافية أمس، أن أعمال شغب “السترات الصفر” في فرنسا، قد تتحول إلى احتجاجات “السترات الزرق” (لون بدلة الشرطة)، وسط أنباء عن إضراب الشرطة الذي يلوح في الأفق.
وذكرت الأنباء أن ضباط إنفاذ القانون هددوا بالإضراب عن العمل، إذا لم يتقاضوا مقابل العمل الإضافي خلال احتجاجات “السترات الصفر”.
وكان وزير الداخلية وعد في وقت سابق، رجال الشرطة الذين سيشاركون في تفريق المتظاهرين، بمكافأة قدرها 300 يورو، لكن نقابة العمال أشارت إلى أن هذا ليس كافياً، وإذا لم تصبح السلطات أكثر سخاء ستتوقف الشرطة عن العمل في جميع أنحاء البلاد.
على صعيد آخر، احتل محتجو “السترات الصفر” أكشاك دفع رسوم العبور على الطرق السريعة وأحرقوا بعضها، ما تسبب في فوضى بقطاع النقل الفرنسي قبل أيام من عطلات عيد الميلاد.
وذكرت شركة “فنسي أوتوروت”، أكبر مشغل للطرق في فرنسا في بيان، أن تظاهرات اندلعت عند نحو 40 موقعاً في شبكتها، وأن عدداً من نقاط التقاطع على الطرق السريعة تعرض لأضرار بالغة، خصوصاً في مدن سياحية مثل أفينيون وأورانغ وبربينيان وأجدي.
وفي وقت لاحق، اجتمعت الحكومة الفرنسية، لمناقشة حزمة من مشاريع القوانين التي تهدف لتهدئة أصحاب “السترات الصفر”.
من جهة أخرى، أعلن وزير التربية الوطنية الفرنسي جان ميشال بلانكيه أمس، إغلاق مدرسة إسلامية “سرية” كانت تستقبل نحو عشرين تلميذاً في الأحياء الشمالية لمدينة مرسيليا (جنوب شرق).
وقال إن “هذه مدرسة سرية لا تتوافق مع القواعد التي حددناها منذ يوليو الماضي”، لتشديد نظام المدارس الخاصة التي تعمل من دون عقود لتجنب الانحرافات”، واعداً بإقفال مدارس أخرى في الأسابيع المقبلة.
وأضاف إن هذه “المجموعة من التلاميذ” الذين أعلن أن كل واحد منهم يخضع “لنظام التعليم في المنزل”، ليست “نظامية”، موضحاً أن “المسألة قد رفعت إلى مدعي الجمهورية”.

You might also like