220 قيادياً حوثياً قتلوا في ديسمبر

الشرعية تحرر مواقع ستراتيجية في الجوف ويتقدم نحو صعدة 220 قيادياً حوثياً قتلوا في ديسمبر

عدن – وكالات: أعلن الجيش اليمني عن تحرير عدد من المواقع الستراتيجية في مديرية برط العنان، أولى المديريات المحاذية لمعقل ميليشيات الحوثي الرئيس في صعدة، من جهة محافظة الجوف شمال البلاد.
وأكد رئيس عمليات قوات حرس الحدود اليمنية العميد هادي الجعيدي أول من أمس، أن قوات الجيش الوطني سيطرت على خط الأمهور وجبال السلام في منطقة الظهرة التابعة لبرط العنان غرب المحافظة.
وفي الجوف، يواصل الجيش استكمال تحرير المحافظة بعد أن سيطر على مديرية خب والشعف، الواقعة على الحدود مع السعودية.
وفي صعدة، أكد قيادي ميداني أن الجيش يتقدم وفق خطة عسكرية باتجاه مركز المحافظة، مشيراً إلى أن أهم المواقع، خصوصاً الحدودية مع السعودية، باتت في قبضة الشرعية.
وأفاد بأن الجيش أحكم سيطرته بشكل كامل على منافذ صعدة الحدودية، وهو ما يمثل انتصاراً نوعياً.
وفي البيضاء، قتل ستة من عناصر تنظيم “القاعدة” في منطقة قيفة بغارة من طائرة أميركية من دون طيار.
واستهدفت الطائرة بصاروخين سيارة كانت تقل العناصر الستة، ما أدى إلى تدمير السيارة ومقتل جميع العناصر الذين كانوا يستقلونها.
وفي الساحل الغربي، أفادت مصادر محلية أمس، بمقتل 23 من ميليشيات الحوثي في غارات للتحالف العربي.
على صعيد آخر، كشفت إحصائيات عسكرية أخيرة أن أكثر من 220 قيادياً من ميليشيات الحوثي قتلوا منذ مطلع ديسمبر الماضي.
وعزت مصادر قريبة من الحوثي انهيار الميليشيات في بعض الجبهات إلى فقدانها قيادات ميدانية مهمة وإخفائها مصير قادة محوريين ترددت أنباء عن مقتلهم.
من بين القادة المحوريين قائد ألمنطقة العسكرية الخامسة في الحديدة يوسف المداني، الذي لم يسجل له أي ظهور منذ نبأ مقتله في الخوخة أواخر ديسمبر.
ويتبع الحوثيون سياسة الإخفاء للمعلومات التي لم تعد تجد نفعاً، فمعنويات عناصر الميليشيات تنخفض يوماً بعد يوم بسبب حجم الخسائر البشرية التي يتكبدها الانقلابيون.