الشرعية: ماضون في استكمال بسط سيطرة الدولة على كل شبر في اليمن تقدم الجيش في الحديدة ومقتل مسؤول الإمدادات العسكرية للحوثيين

0 5

عدن – وكالات: أكدت الحكومة اليمنية، أن القيادة السياسية ماضية في استكمال عملية التحرير حتى بسط سيطرة الدولة على كل شبر في اليمن، وتخليص اليمنيين من معاناتهم التي تسبب بها الحوثيون.
وشدد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن على محسن صالح خلال لقائه اليوم قائد اللواء الأول حرس حدود اليمني العميد هيكل محمد حنتف أول من أمس، على ضرورة توحيد الصف والتفاف كل الشعب اليمني خلف قيادته الشرعية بما يؤسس لاستعادة الدولة وبناء اليمن الاتحادي المكون من ستة أقاليم.
على صعيد آخر، جددت الحكومة اليمنية في اجتماعها الدوري برئاسة رئيس الوزراء أحمد بن دغر أول من أمس، اعتراضها على تقرير فريق خبراء الأمم المتحدة، مشيرة إلى تجاهله لأسباب الحرب في ‏اليمن .
وذكرت الحكومة في بيان، أن «التقرير أغفل الجرائم ‏الإنسانية التي ارتكبها الحوثيون بحق المدنيين منذ منتصف العام ‏‏2014، المتمثلة في قتل وتشريد المدنيين وتدمير المنازل والانقلاب على مؤسسات الدولة، ‏فضلاً عن اختطاف العشرات من المدنيين وزراعة الآلاف من الألغام».
وأضافت إنه «من غير المعقول أن يغفل التقرير الأممي، الانقلاب المسلح الذي ‏نفذه الحوثيون على شرعية الحكومة الدستورية المنتخبة في العام ‏‏2012، كما تجاهل جرائم تعذيب المختطفين التي أدت إلى وفاة العشرات منهم».‏
وأشارت إلى أن «التقرير استند إلى بيانات ‏مضللة، وادعاءات بشأن استهدافات خاطئة، وتجاهل أسباب الحرب في اليمن ونهب الحوثيين مليارات الدولارات من البنك المركزي، مطالبة بإعادة النظر فيه».
وأوضحت أن «الحوثيين يمارسون ضغوطاً على المنظمات الأممية العاملة في ‏صنعاء، ويتضح ذلك من خلال البيانات المغلوطة التي تحمل معلومات غير حقيقية»، داعية ‏المنظمات لنقل مكاتبها إلى عدن.
وفي وقت سابق، بحث الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط خلال لقائه أول من أمس، وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، أخر تطورات الأزمة اليمنية في ضوء فشل الجولة الأخيرة للمفاوضات.
ميدانياً، واصل الجيش تقدمه في الحديدة واستعاد مواقع جديدة، فيما قتل مشرف الإمدادات العسكرية والبشرية للميليشيات أبوهاشم.
ولقي مدني مصرعه وأصيب ثلاثة آخرون في قصف للحوثيين على مدينة التحتيا بالحديدة.
وفي تعز، قتل مدنيان إثنان وأصيب ثلاثة آخرون بنيران وألغام حوثية في حيفان بريف المحافظة.
وفي صعدة، شنت مدفعية الجيش أول من أمس، قصفاً مكثفاً على مواقع الحوثيين في مديرية باقم، أدت إلى تدمير مخازن للأسلحة.
في المقابل، زعم الحوثيون، مقتل 53 جندياً من الجيش السعودي وإصابة 23 آخرين، في جيزان ونجران وعسير على الحدود اليمنية خلال أغسطس الماضي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.