“الشرعية” و”الجنوبي” يوقعان اتفاق سلام في الرياض خلال يومين يعزز وحدة الصف ضد المشروع الإيراني في اليمن

0 140

عدن – وكالات: كشف مصدر سعودي مطلع، النقاب عن أن الحكومة اليمنية و”المجلس الانتقالي الجنوبي”، توصلا إلى اتفاق برعاية سعودية، سيوقع في الرياض قريباً.
وقال المصدر أول من أمس، إن التحالف العربي، بقيادة السعودية سيشرف على لجنة مشتركة تتابع تنفيذ اتفاق الرياض، مضيفاً “سيتم تشكيل حكومة كفاءات سياسية تضم 24 وزيراً مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية يعينها الرئيس اليمني” عبدربه منصور هادي.وأشار إلى أن “الاتفاق يتضمن تركيزاً على إدارة موارد الدولة ومكافحة الفساد وجمع إيرادات الدولة وشفافية الصرف وتفعيل أجهزة الرقابة والمحاسبة وإعادة تشكيل المجلس الاقتصادي الأعلى وتفعيله وتعزيزه بشخصيات من ذوي الكفاءة والخبرة والنزاهة”.
وأضاف إن “الاتفاق يحقق إعادة ترتيبات القوات العسكرية والأمنية في المحافظات الجنوبية”.
وأوضح أن رئيس الحكومة الحالية معين عبدالملك سيعود إلى عدن، وفق الاتفاق، “لتفعيل مؤسسات الدولة، والعمل على صرف الرواتب والمستحقات المالية للقطاعين العسكري والمدني في المحافظات المحررة، كما سيتم تشكيل الحكومة الجديدة ومباشرة أعمالها في وقت قريب في عدن”.
من جانبه، قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، إن التوقيع على اتفاق الرياض بشكل رسمي سيتم خلال يومين.
بدوره، أكد مستشار الرئيس اليمني عبدالملك المخلافي، أن الاتفاق إيجابي يعزز الشرعية وجهود استعادة الدولة ويوحد الصف في مواجهة المشروع الإيراني في اليمن.
وفي تطور لافت، أعرب وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري أمس، عن رفضه لمسودة الاتفاق مع “الانتقالي الجنوبي”، داعياً هادي إلى “التمسك بالثوابت الوطنية وعدم مكافأة الانقلابيين والمتمردين”، ومشدداً على أنه يرفض حكومة تتحكم بها السعودية والإمارات. وأكد أنه يرفض أي “اتفاق مذل”، مشدداً على أن الحكومة لن تعود إلى العاصمة الموقتة عدن إلا “بحدها وحديدها”. في المقابل، اعتبر رئيس “المجلس الانتقالي الجنوبي” عيدروس الزبيدي، توقيع وفد المجلس على اتفاق الرياض مع الحكومة اليمنية “خطوة جيدة”.
في غضون ذلك، التقى المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفثس، بنائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، في الرياض، حيث تم البحث في سبل دعم العملية السياسية في اليمن، وكذلك الجهود المبذولة لتطبيق اتفاق ستوكهولم.
ميدانياً، لقي عدد من الحوثين مصرعهم، أول من أمس، أثناء محاولتهم التسلل في جبهة حام بمحافظة الجوف.

You might also like