خلال ندوة الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات

الشطي: رحلة التحول الرقمي للكويت تبدأ من “رؤية 2035” خلال ندوة الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات

المنيس: تطور ملحوظ في الأنظمة الإلكترونية

كتب – بلال بدر:
إدراكا من أهمية الدور الذي تلعبــه تكنولوجيــا المعلومــات والاتصــالات فــي تحســين حيــاة المواطنين والمقيمين مما يجعل كافة حكومات العالم، تتخذ التدابير اللازمــة لتعزيــز تبنــي تكنولوجيــا المعلومــات والاتصالات واستخداماتها، عقد الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات منتدى الكويت الرقمي لمؤشرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2017 تحت شعار “الطريق نحو مجتمع واقتصاد رقمي”.
وقال المدير العام للجهاز بالإنابة قصي الشطي: ان رحلة التحول الرقمي الشامل للكويت بقيادة الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات تبدأ من خلال مبادرة “رؤية 2035” لخلق مجتمع واقتصاد رقمي جديد.
وأشار الى أن دولة الكويت تسير بخطى ثابتة للتحول الرقمي في جميع أنظمتها الحكومية وخدمات المواطنين والبنية التحتية للاتصالات من أجل توفير أفضل جودة من الخدمات للمواطنين والمقيمين.
وأوضح الشطي أن الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات سيركز جهوده في تبني التكنولوجيا الأكثر حداثة وتطبيقها على جميع القطاعات من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة والرؤية المستقبلية لبلادنا.
وذكر ان “تكنولوجيا المعلومات” يسعى من خلال دراسة مؤشرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى تقديم بيانات ومعلومات حديثة لدولة الكويت لجميع المهتمين في هذا المجال لتعكس الوضع الحالي للدولة وما حققته من إنجازات في مجال مجتمع المعلومات.
وذكر أن “تكنولوجيا المعلومات” قام بتنفيذ دراسة استشارية بالتعاون مع الشركة العالمية للأبحاث “إي دي سي” لوضع هذه المؤشرات وتقييمها وتطويرها بناء عن أفضل الممارسات العالمية وعلى المؤشرات الدولية المعتمدة من المنظمات الدولية مثل المنتدى الاقتصادي العالمي ومعهد أوكسفورد للانترنت.
ولفت إلى أن الدراسة تطرقت إلى عدة مجالات في البنية التحتية والاستخدام الأسري والشخصي للانترنت والاستخدام الحكومي لتكنولوجيا المعلومات في عدة مجالات منها التعليم وقطاع الأعمال في البلاد فضلا عن معرفة مستوى التنافسية في البلاد، مؤكدا أن تلك المؤشرات تتيح لدولة الكويت تقييم وضعها دوليا واقليميا ومعرفة أوجه التطور والجوانب التي تحتاج إلى التحسن.
من جهته قال نائب رئيس المجموعة والمدير العام لشركة “إي دي سي” العالمية للأبحاث في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا وتركيا جيوتي لالتشانداني إن الحكومات المتقدمة تقوم باستثمارات كبيرة في مجال تحويل الخدمات المتقدمة للمواطن عبر خدمات إلكترونية ما يشكل حجر الأساس لبناء دولة ذكية. موضحا أن الفوائد من هذه الخدمات تعتبر كبيرة جدا فيما يتعلق بزيادة التنافسية والانتاجية والكفاءة والسعادة بشكل عام مع ذلك تواجه الحكومات تحديات كبيرة عندما يتعلق الأمر بتنفيذ معايير مشتركة ودفع قبول المواطنين لها وتوفير مصادر تمويل الاستثمار الكافي وإنشاء الشراكة بين القطاعين العام والخاص وإدارة وتيرة تبني الرقمنة في مختلف المؤسسات.
من جهته قال مدير أبحاث ودراسات شركة “أي دي سي” أشرف القزاوي إن دولة الكويت لديها العديد من المقومات البشرية والخبرات المتراكمة من خلال مؤسساتها في القطاعين العام والخاص لتكون منصة عالمية ورائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات وتقنية الاتصالات ومنصة لابتكارات التكنولوجيا المستقبلية.
وأوضح ان الدراسة التي عملت بالتعاون مع “تكنولوجيا المعلومات” قامت بجمع البيانات باستخدام الانترنت في الكويت واستنتاج رؤى حول استخدامها من قبل المستخدمين واغراض الاستخدام فضلا عن تقديم بيانات موضوعية حول مؤشرات استخدام الانترنت بما يمكن من دعم وضع السياسات وتتبع التغييرات التي تحدث بمرور الوقت.
من جانبه قال الرئيس التنفيذي لشركة شبكة المعلومات الائتمانية فهد المنيس إن هناك تطورا ملحوظا لأنظمة الكويت الإلكترونية عبر مؤسساتها لكنها تحتاج إلى عملية تنظيمية بشكل أفضل” وربطها مع بعضها البعض بحيث تتيح للمواطن أو المقيم سهولة الوصول إلى المعلومة أو الغرض الذي يحتاجه بمكان واحد وعدم تشتيته عبر مختلف المواقع.
وعرض المنتدى نتائج مجموعة من الدراسات التي أجراها الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات أخيرا لتقييم المستوى الحالي لنضج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتبنيها واستخدامها في الكويت والمساعدة على تحقيق تحسينات واسعة لجميع قطاعات الاقتصاد. ويناقش المنتدى الذي ينظمه الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات تحت شعار “الطريق نحو مجتمع واقتصاد رقمي” ويستمر يوما واحدا مجموعة متنوعة من العناصر الرئيسية للتكنولوجيا كما سيستعرض مجموعة من النقاشات والأفكار لمختلف رواد الأعمال المرموقين والأكاديميين ومسؤولي الحكومات وقادة الأعمال.
وقام الجهــاز المركــزي لتكنولوجيــا المعلومات باعتباره الجهة المســؤولة عن التطوير والتخطيــط الســتراتيجي لقطــاع تكنولوجيــا المعلومــات والاتصالات فــي الدولــة – بإطـلاق مشــروع منظومــة الأثر التنمــوي لتكنولوجيــا المعلومــات والاتصالات وهو مشــروع يهدف إلى وضع إحصائيات تمكن من تحليل تبني تكنولوجيــا المعلومات واســتخدامها عبر مختلف قطاعات الدولة.
تــم جمــع البيانــات مــن خــلال جزءيــن همــا دراســة البحــث السياسية ودراســة البحــث الثانويــة حســب المعاييــر التــي وضعتهــا منظمــات دوليــة تشــمل المنتــدى الاقتصــادي العالمــي WEF “” والأمم المتحــدة ” UN” واالاتحاد الدولي للاتصالات “ITU” ، ويشــتمل المشــروع علــى ثمانيــة تقارير هي: 1. تقريــر البنيــة التحتيــة والنفــاذ فــي تكنولوجيــا المعلومات والاتصالات في دولة الكويت 2. تقرير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمنازل 3. تقرير اســتخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطاع الأعمال 4. تقريــر القــوى العاملــة فــي مجــال تكنولوجيــا المعلومات والاتصالات 5. تقرير سوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 6. تقرير اســتخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطاع التعليم 7. تقريــر تكنولوجيــا المعلومــات والاتصالات فــي القطاع الحكومي 8. تقرير استخدام الانترنت يســتعرض هذا التقرير النتائج الرئيســية لمشــروع منظومة الأثر التنمــوي لتكنولوجيــا المعلومــات والاتصالات.