الشطي: سحب كميات ضخمة من المخزون الأميركي وراء ارتفاع أسعار النفط العالمية

0 51

أكد المحلل النفطي محمد الشطي أن ارتفاع اسعار النفط الذي شهدته الاسواق العالمية أول من أمس الأربعاء جاء بسبب سحوبات أسبوعية من المخزون الاميركي تقدر بأكثر من 9 ملايين برميل بالإضافة الى عوامل أخرى. وقال الشطي حسب وكالة (كونا) امس: إن هذه السحوبات بحسب ما أظهرت أرقام ادارة معلومات الطاقة الأميركية ومعهد البترول الاميركي تعد كبيرة جدا وجاءت بثلاثة أضعاف التوقعات التي كانت تقدر بنحو 3 ملايين برميل فقط. وأشار إلى أن سعر برميل نفط خام الاشارة مزيج برنت ارتفع 85. 2 دولار ليقفز عند التسوية الى مستوى 01. 67 دولار، كما ارتفع سعر برميل خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 60. 2 دولار ما يعادل 5. 4 في المئة ليصل عند التسوية الى مستوى 43. 60 دولار.
وأضاف الشطي ان سعر برميل النفط الكويتي ارتفع في تداولات أمس 37. 1 دولار ليبلغ 69. 65 دولار، لافتا الى ان اوضاع السوق حاليا تعني تحرك سعر برميل النفط الكويتي بين 60 و70 دولارا. وأوضح أن ما ساهم أيضا في دعم اسعار النفط هو إغلاق المشغلين بعض منصات الانتاج والمصافي في خليج المكسيك قبل تشكل عاصفة مدارية متوقعة قبالة ساحل لويزيانا في الولايات المتحدة الأميركية، لافتا الى أن التوترات في منطقة الخليج العربي تساهم أيضا في دعم الأسعار وربما تؤدي دورا أكبر في المستقبل.
وذكر الشطي أن ما دعم اسعار النفط ايضا تقديرات أولية من بعض مصادر السوق بأن صادرات النفط الخام من فنزويلا انخفضت من 860 ألف برميل يوميا في شهر يونيو الى نحو 670 ألف برميل يوميا في شهر يوليو الجاري. وأفاد بأن هناك عددا من المؤشرات الايجابية الأخرى التي تدعم السوق النفطية ومستويات الاسعار لكنها لا ترقى لإحداث قفزات كبيرة في الاسعار ومنها انتهاء اجتماعات مجموعة العشرين والاتفاق الصيني الاميركي على هامش هذه الاجتماعات حول استئناف جولة المفاوضات التجارية بين البلدين ووقف اي سياسات من شأنها الاضرار بالاقتصاد العالمي والمساهمة في تباطؤ التجارة الدولية والطلب على النفط. وقال الشطي: إن هناك مؤشرات ايجابية ايضا منها ارتفاع الطلب على النفط خلال النصف الثاني من عام 2019 مع بدء رفع معدل تشغيل المصافي على اساس موسمي إضافة الى التوترات السياسية ليس في الخليج العربي فقط ولكن أيضا في ليبيا وفنزويلا وتأثيراتها على مستويات الانتاج مؤكدا ان هذه التطورات اعطت للأسواق التطمينات اللازمة لتدعم استقرارها وهيأت المناخ المناسب لتعافي الأسعار.

إصابة عاملين بصيانة تابعة لميناء عبدالله

قال نائب الرئيس التنفيذي للمشاريع، الناطق الرسمي لشركة البترول الوطنية الكويتية عبدالله فهاد العجمي، أن إثنين من العاملين أصيبا بحروق بسيطة أثناء قيامهما بإجراء صيانة دورية لإحدى الوحدات التابعة لمصفاة ميناء عبدالله.
وأوضح أن الحادث وقع في تمام الساعة العاشرة وخمسين دقيقة من صباح امس، ونجم عن تعرض العاملين لدخان كثيف انبعث من وحدة معالجة النفط المتبقي رقم 12 في المصفاة خلال إجراء عملية الصيانة، مشيراً إلى أنه جرى على الفور نقلهما للعيادة الطبية لتلقي العلاج اللازم.
وأكد العجمي أن حالة العاملين مطمئنة، وقد اتخذت الشركة التدابير اللازمة لمعالجة أسباب هذا الحادث، في حين استمرت عملية الصيانة للوحدة المذكورة بحسب برنامجها المقرر.

العراق: منفذ تصديري جديد في الخليج

قال نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط العراقي، إن الوزارة تحرص على تطوير منظومات التصدير بإضافة منافذ جديدة من خلال تنفيذ مشاريع كبيرة لخطوط نقل النفط الخام وإنشاء المنصات والمستودعات والبنى التحتية المتكاملة لهذا الغرض.
وأضاف ثامر عباس الغضبان أن مجلس الوزراء صادق في اجتماعه الاعتيادي الماضي على مشروعين قدما من قبل وزارة النفط، منها إنشاء جزيرة ومنظومة للتصدير في الخليج تصل طاقتها التصديرية إلى مليوني مليون برميل، موضحا أن المشروع الأول يشمل منظومة التصدير (رميلة – عقبة) بطاقة مليون برميل باليوم.
وبين، أن ذلك سيتم من خلال تنفيذ مشروع مد أنبوب لنقل النفط الخام من الحقول النفطية في الرميلة بمحافظة البصرة إلى ميناء العقبة بالمملكة الأردنية الهاشمية.

“أوبك” تتوقع تراجع الطلب على نفطها

توقعت أوبك امس الخميس تراجع الطلب العالمي على خامها العام المقبل مع ضخ منافسين المزيد من الامدادات، مشيرة إلى تجدد التخمة رغم اتفاق بقيادة المنظمة على كبح الانتاج.
وفي أول توقعاتها الشهرية للعام 2020 قالت “أوبك” ان العالم سيحتاج 27. 29 مليون برميل يوميا من الخام العام القادم بانخفاض 34. 1 مليون برميل .
وقالت إن انتاجها النفطي في يونيو تراجع 68 ألف برميل يوميا الى 83. 29 مليون برميل يوميا اذ عززت العقوبات على ايران اثر خفض الامدادات.

أسعار النفط العالمية تقفز 4.5 %

قفزت أسعار النفط في الأسواق العالمية 5. 4 في المئة مسجلة أعلى مستوياتها في أكثر من شهر بعد أن أظهرت بيانات حكومية أميركية هبوطا حادا في مخزونات الخام بالتزامن مع قيام منتجين رئيسيين بخفض الانتاج من الحقول البحرية في خليج المكسيك بحوالي الثلث قبيل عاصفة متوقعة.
وارتفع سعر برميل نفط خام القياس العالمي مزيج برنت 85. 2 دولار ليصل عند التسوية الى مستوى 01. 67 دولار كما ارتفع سعر برميل خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 60. 2 دولار ما يعادل 5. 4 في المئة ليصل عند التسوية الى مستوى 43. 60 دولار.

You might also like