الشطي: لا علاقة لتلوث “أم الهيمان” بالسرطان الإصابات في المحافظات الجنوبية أقل من الشمالية

0 9

* “الصحة” غير مسؤولة عن الممرضات الهنديات … لكنهن يستحققن رواتبهن
* العازمي لـ “”: توفير 5 % من ميزانية “الصحة” البالغة 1.9 مليار

كتبت ـ مروة البحراوي:

على عكس المعلومات السائدة أو المتداولة عن ارتفاع نسب الاصابة بالسرطان والتشوهات الخلقية والوفيات في المنطقة الجنوبية نتيجة التلوث المنبعث من مصانع منطقة “أم الهيمان”، أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور أحمد الشطي أن دراسة حديثة حول “الآثار الصحية للملوثات الصناعية” بالمنطقة “أثبتت أن نسب الإصابة بالسرطان في محافظات الكويت الجنوبية أقل من الشمالية”، مبينا أن “تأثير التلوث اقتصر على بعض الأمراض التي تدخل ضمن متلازمة الحساسية بالدرجة الاولى وتشمل الرئة والجلدية والعيون والأنف والأذن والحنجرة وتم السيطرة عليها”.
وقال الشطي في تصريح الى “السياسة” إن “حوادث الطرق هي السبب الأول للوفيات في أم الهيمان”، لافتا في الوقت ذاته الى اجراء دراسات عدة بشأن آثار اليورانيوم المنضب المستخدم في حرب تحرير الكويت سواء على مستوى البيئة أو على ادارة الوقاية من الاشعاع، لكنها جميعا لم تجزم أن اليورانيوم المنضب تسبب في أمراض معينة”، مضيفا: “على سبيل المثال أجرينا بالتعاون مع معهد الكويت للاختصاصات الطبية دراسة عن الاثار الصحية لحرائق النفط ولم نتمكن أيضا من الوصول الى نتيجة سببية”.
وأوضح ان “تلك الدراسة توصلت إلى أن الغزو كانت له اثار يمكن إدراجها ضمن ما يسمى “متلازمة ما بعد الصدمة”، وتشمل الحساسية وبعض الاضطرابات في الحمل والولادة، حيث ارتفعت معدلات الولادة المبكرة وبرزت بعض المشاكل في الولادات خارج الرحم بشكل ملحوظ، فضلا عن انتشار بعض البكتيريا التي تتغذي على المواد الهيدروكربونية في بعض الشرائح، مثل مرضى الغسيل الكلوي”، معتبرا “اننا مقصرون في الدراسات، فاليابان مثلا لا تزال تجري الدراسات حتى الآن على تأثير قنبلتي هيروشيما وناغازاكي ليس فقط بين الضحايا وانما على أجيال الابناء والاحفاد”.
وعن أزمة الممرضات الهنديات، ذكر الشطي أنه “لا يملك اجابة عن تداعيات الأزمة المستمرة لكنه شخصيا يؤمن بوجوب اعطاء الأجير أجره قبل ان يجف عرقه وبالتالي استحقاقهن رواتبهن دون تأخير، لأن القضية ليست فقط اخلاقية ومهنية وانما انسانية بالدرجة الاولى”، مشددا في الوقت ذاته على ان “الصحة” غير مسؤولة قانونا عن ممرضات استقدمن عن طريق شركات عمالة وليس الوزارة رسميا.
من جهة اخرى، قال الوكيل المساعد للشؤون المالية محمد العازمي في تصريح إلى “السياسة”: إن الوزارة “حققت وفرا بنسبة 5.20 في المئة من اجمالي ميزانيتها”، موضحا ان “الميزانية المعتمدة للوزارة بقيمة مليار و973 مليوناً و744 الف دينار، في مقابل مصروفات بقيمة مليار و917 مليوناً و628 ألفاً، ما يعني توفير 5.20%، وهي نسبة ضئيلة جدا تدل على كفاءة اجهزة الوزارة المختلفة في صرف اعتماداتها طبقا لتقديراتها وحاجتها الفعلية”.
ولفت العازمي في تصريح إلى “السياسة” عقب اجتماع مجلس وكلاء الصحة برئاسة الوزير الشيخ الدكتور باسل الصباح استعرض الحساب الختامي للوزارة للسنة المالية (2017 – 2018) أنه بيَّن للمجتمعين ما حققته الوزارة من أهداف منشودة للمحافظة على تقديراتها وفقا لاحتياجاتها الفعلية”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.