الشطي لوزير التربية : هاجم النمور في الشهادات المزورة وحاسب الكبار أشار إلى شبهات غسيل أموال في مؤسسات تعليمية

0

دعا النائب خالد الشطي وزير التربية وزير التعليم العالي د.حامد العازمي إلى إبداء جدية أكبر في متابعة ملف الشهادات المزورة ، وأن يتسلح بالتفويض الرسمي والشعبي في محاسبة كبار الموظفين قبل صغارهم المتورطين في هذه القضية .
وأضاف الشطي ان هناك ازمة في الكويت في التعليم وهي ازمة عميقة وحقيقية ، وهي لا تقتصر على شهادات دكتواره مزورة بل تمتد إلى شهادت الماجستر والبكالوريوس وايضا شهدات الثانوية العامة ، ووزارة التربية تعلم بهذه الحقيقية، وهناك خلل وازمة في كنترول الثانوية العامة وايضا في كليات الجامعة.
وتابع ” عندما اصدرت وزارة التربية لائحة الغش ثارت ثائرة البعض وكأن الغش هو الأصل والالتزام باللوائح هو الاستثناء ، وايضا عندما تم تطبيق نظام الايلتس ثارت ثائرة البعض ، وأنا أسأل إن كان الطالب حاصلا على الامتياز فلماذا يسقط في اختبارات الانكليزي ؟
وزاد ” هناك ازمة تربوية كبيرة ينخر الفساد فيها ، وفي عام 2014 تم قبول وافد سوري بمعدل 64 في المئة والكويتيون نسبتهم اكثر من 80 في المئة لا يقبلون ، وايضا وافد مصري في 2018 يقبل في الجامعة ومعدله اقل من معدلات الطلبة الكويتيين والكويتيات ، وهناك فساد في جامعة الكويت التي كانت في يوم من الايام صرحا اكاديميا شامخا ولكن اليوم كثر فيها الفساد والمفسدون.
وأضاف ” موقع كلية الهندسية يضم اشخاصا لديهم شهادات معتمدة من جامعات غير معروفة ولكن الان تم اغلاق الموقع حتى لا يدخله احد ، لافتا إلى أن هناك مؤسسات تعليمية فيها غسيل اموال ، وهذا الموضوع سوف اتحدث عنه لاحقا بإسهاب.
وتابع ” كل الدول الحضارية والمتقدمة تعطي اهتماما بارزا لجهاز الاعتماد الاكاديمي ولكن الوضع لدينا مختلف ، وايضا هناك فشل ذريع من مخرجات المناهج الدراسية، مبينا ان اعظم كلية لدينا في الكويت وهي كلية الطب خلال الفترة المقبلة اذا لم تكن هناك قواعد جديدة تصلح الاوضاع فيها فإن هذه الكلية قد لا يتم الاعتراف بها على مستوى الدول الخارجية مثل أميركا وفرنسا وغيرها .
وزاد ” هذا الوضع بالنسبة لكلية الطب فما بالك بالنسبة للكليات الاخرى ؟ وكل هذا حصل في السنوات العشرين او الثلاثين الاخيرة بسبب السبات العميق للحكومات التي مرت علينا وهي لم تتوخى الحذر تجاه هذا الانحدار في المستوى التعليمي والتي كانت ترضخ للابتزاز النيابي من خلال اعتماد شهادات مزورة وهي حكومة غير متيقظة .
وقال ” يجب على وزير التربية التمسك بمهاجمة النمور والذباب ومحاسبة كبار المسؤولين وايضا صغار الموظفين ، أما ان يتم حل الموضوع فقط على ٤٠ أو ٥٠ شهادة فهذا مسلك غير صحيح بل يجب مهاجمة كبار المسؤولين ايضا ، ويجب ان يكون هناك نظام جديد من خلال حبس السلطة في قفص النظام وأن لا تكون هناك مزاجية للمسؤولين والموظفين ، مضيفا ” اقول لوزير التربية ان الدواء المر هو الذي يشفي المريض ، وهناك اجراءات تشكر عليها ولكن ايضا هناك إجراءات يجب اتخاذها ، وما تم حتى الان ما هي الا فزاعة لفترة معينة حتى يعود الفساد الاكاديمي مرة أخرى.
واعتبر الشطي ان تزوير الشهادات في الكويت امر طبيعي اذا كان هناك طمع وجشع وحب الذات وايضا غياب تطبيق القوانين ، مؤكدا ان على رئيس الوزراء ان يدفع وزير التربية باتجاه اصلاح عملية التعليم ، وواجبنا في مجلس الامة مراقبة اداء الوزير حتى يتم تنظيف العملية التعليمية في الكويت”.
ولفت الشطي إلى أن هناك ازمة اخلاقية في مسألة الفساد واليوم عندما نشاهد بعض الاسماء للاسف الشديد متهمة بتزوير الشهادات فإننا نعيش أزمة أخلاق.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

3 + 15 =