الشطي: 500 درجة وظيفية في انتظار خريجي كلية الصحة العامة القطان أكدت خلال لقاء تنويري أن وحدة صحة البيئة جزء أساسي في كل وزارة

0

فاينيو: إنشاء الكلية يواكب التغير السريع لأنماط الحياة للحد من مخاطر الأمراض

الشربتي: تغلبنا على مشاكل برنامج الماجستير بالتعاون بين مختلف الأطراف

نظمت كلية الصحة العامة بمركز العلوم الطبية في جامعة الكويت لقاءين تنويريين لطلبة الدفعة الثانية لبرنامج بكالوريوس الصحة ودراسات المجتمع، وطلبة الدفعة الأولى لبرنامجي الماجستير في “الإدارة والسياسة الصحية” و”الصحة البيئية والمهنية”، وذلك بحضور الوكيل المساعد للصحة العامة بوزارة الصحة د. ماجدة القطان ومدير إدارة الصحة المهنية والناطق الرسمي باسم الوزارة د. أحمد الشطي وأساتذة الكلية والطلبة وأولياء الأمور، وذلك على مدى يومين متتاليين.
وذكرت الوكيل المساعد للصحة العامة بوزارة الصحة د. ماجدة القطان خلال حديثها مع طلبة
برنامجي الماجستير أن إنشاء كلية تعنى بالصحة العامة كان حلماً في السابق، وأن تحقيقه يمثل لها سعادة بالغة معربة عن فخرها باختيار الطلبة لهذا المجال المهم والذي يعد أساس أي نظام صحي في العالم.
وبينت أن الصحة العامة أصبحت ضرورة للدول التي تريد تنمية خططها الصحية، مؤكدة أن الوزارة وتحديدا قطاع الصحة العامة بحاجة ماسة إلى متخصصين في هذا المجال، ناهيك عن باقي القطاعات في الدولة خاصة وأن وحدة صحة البيئة أصبحت جزءاً أساسياً بكل وزارة وهيئة حكومية، إضافة إلى القطاع الخاص.
ومن جانب آخر كشف الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة ومدير إدارة الصحة المهنية د. أحمد الشطي خلال لقائه بطلبة الدفعة الثانية لبرنامج البكالوريوس عن توافر بين 400 إلى 500 درجة وظيفية بانتظار خريجي الصحة العامة وفقاً لدراسة الجدوى التي أجرتها الوزارة، ولن يكونوا على قائمة انتظار الباحثين عن عمل، نظراً للحاجة الماسة إليهم، كما أن الكادر الوظيفي والمالي الخاص بخريجي الصحة العامة “يطبخ على نار هادئة” على حد تعبيره.
ومن جهته قال عميد كلية الصحة العامة د.هاري فاينيو: إن إنشاء كلية للصحة العامة بات أمراً ضرورياً مع التغير السريع بأنماط الحياة بمختلف المجالات، حيث تساعد الصحة العامة الناس الأصحاء على المحافظة على عافيتهم والحد من مخاطر الإصابة بالأمراض.
وأشار إلى أن برنامج بكالوريوس الصحة ودراسات المجتمع يشمل أربعة مسارات معتمدة ويحتوي كلا منهم على 32 وحدة دراسية متخصصة للسنة الدراسية الرابعة والدراسة في الكلية باللغة الانكليزية، كما هو الحال في كليات مركز العلوم الطبية.
كما أوضح العميد المساعد للأبحاث والدراسات العليا د.مروان الشربتي أثناء حديثه مع الدفعة الأولى لطلبة الماجستير أن كلية الصحة العامة مرت بمراحل عديدة وسلسلة طويلة من التحديات والعقبات والصعوبات المختلفة، بدءاً من وضع المناهج الدراسية، موافقات كلية الدراسات العليا ومدير الجامعة، ومروراً بالإعلان عن البرامج، وفتح النوافذ الأولى والثانية للقبول وإجراء المقابلات خلال العطلة الصيفية، وتم حل جميع المشاكل من خلال الجهود المخلصة والتعاون من مختلف الأطراف التي توجت بانطلاقة البرامج الجديدة.
وأوضح العميد المساعد للشؤون الأكاديمية د.جوزيف لونجنكر أن البرنامج سيركز على تزويد الطلبة بكفاءات العمل في مجالات الصحة العامة والرعاية الصحية ومنظمات المجتمع، من خلال ترسيخ المهارات التي تساعدهم على تطبيق ما تعلموه.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنان × 3 =