الشمري والسهلي والشرقاوي… عنوان الشهامة والنخوة والأصالة لمواساة الزميل منصور في حادثه وفاجعته بزوجته وابنته

0

جدد الزميل سيف الدين منصور الشكر لكل من ساهم في مواساته ووقوفه الى جانبه في مصابه إثر وفاة زوجته وابنته سارة واصابته وطفليه نتيجة حادث مروري تعرض له إثر عودته واسرته في منطقة رفحاء بالمملكة العربية السعودية حيث ووري جثمانهما هناك إثر الحادث. وخص الزميل منصور بالشكر والتقدير عبدالله غدير مويهان الشمري (ابو خالد) وغالب فهد العنقودي السهلي (ابو سلطان) لوقوفهما ومساندتهما له في فجيعتة، حيث تجلت النخوة والشهامة في ابو خالد الشمري بمجرد وقوع الحادث حيث توجه إلى مستشفى رفحاء العام ووقف بجانب الزميل منصور ووفر له كل وسائل الاتصال ولم يتركه لحظة، كما قام بدور كبير في مراسم الجنازة والدفن وبعدها قام بالذبح على روح زوجته وابنته ودعوة الجميع للغداء في منزله.
وتواصلت مواقف ابو خالد الشمري طوال فترة اقامة الزميل منصور وابنه وابنته في رفحاء، حيث اصر على اصطحابه وولده محمد وابنته روان المصابين حتى منفذ الكويت وسلمهما إلى سيارة الاسعاف التي نقلتهما بدورها إلى المستشفى في الكويت.
كما وقف ابو سلطان السهلي بجوار الزميل منصور كأخ له في مصيبته ووفر له كل وسائل التنقلات ولاقربائه في رفحاء ولم يغادر المستشفى الا ساعات معدودة في اليوم، وكان يحضر اطفاله لمواساة محمد وروان بجانب دوره في الحفاظ على متعلقاتهم في مكان الحادث الذي يبعد عن رفحاء 85 كيلو متراً.
وتقدم الزميل منصور بالشكر لكل من وقف بجانبه خصوصا المقاول عبدالله الشرقاوي الذي لن تفيه الكلمات حقه هو وكل من سانده.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

19 − ستة عشر =