شفافيات

الشمس من تركيا تعود للشرق الأوسط شفافيات

د.حمود الحطاب

حزمة التعديلات الدستورية التي صوت بالموافقة عليها الشعب التركي تعد نقلة تاريخية واسعة التأثير الايجابي وهي تسارع الخطى أولا نحو شرق أوسط حاضر الوجود ديموقراطيا وحضاريا وتركيا تبدأ بالانتقال للنظام الرئاسي خلال ايام فقط ليصبح القرار التركي التنموي سريع التفاعل مع الحياة على دنيا الواقع التطبيقي ودون عوائق تذكر.
تركيا في استفتائها وتحولها المثير نحو الحداثة والحرية لم تسوق بهذا لبلدها ولم تسوق لحزبها وحسب ،وإنما سوقت للشرق الأوسط من ناحية وسوقت للعالمية وسوقت للسلام العالمي للبشرية المهددة بالدمار ليس بسبب التهديد بالفناء المعلق على رأسها فهذا عرض للمرض القديم وليس هو المرض ، وإنما بسبب افلاس البشرية في عالم القيم الذي يمكن أن تنمو فيه البشرية نموا سليما وتترقى ترقيا صحيحا.
اشراق الشمس الحضارية من تركيا سوف يعم نوره البشرية قريبا وسوف تفلس عصابات المافيا السياسية العالمية التي امتصت دماء الفقراء وجلبت القحط والتصحر والأمراض والتفرقة العنصرية والطبقيات البغيضة وتاجرت بدماء الشعوب لتبيع الأسلحة الكيماوية للمجرمين ثم تكذب ووتتذرع بالحجج لاستنكار قتل البشر بالغازات السامة التي باعتها المافيا السياسية للقتلة الذين لم يتورعوا من استخدامه ضد المدنيين والأطفال.
كرامة الإنسان وحقوق الإنسان هي المرحلة الثورية التي بدأت في تركيا منذ صوت الشعب الواعي بكلمة «نعم» للتغيير. وإذا كان الشعب التركي قالها من أجل تركيا، فقد قالها من اجل البشرية جميعا.
الشرق الأوسط مطلوب منه على الفور تفهم المرحلة المتميزة المقبلة لوضع اليد بيد تركيا الحديثة فالسفينة التي تجمعنا واحدة. البشرية الواعية والمظلومة مدعوة للاتحاد مع تركيا .وللحديث بقية . إلى اللقاء.