قائد تاريخي أقام علاقات قوية مع حكام الخليج وكثير من بلدان العالم

الشيخ خزعل… خذله الإنكليز وهنأوا رضا خان باحتلال الأحواز قائد تاريخي أقام علاقات قوية مع حكام الخليج وكثير من بلدان العالم

بقلم – أحمد بن محارب الظفيري:
الشيخ خزعل بن جابر بن مرداو بن علي ت1936، هو الأمير الخامس الذي يتسلم إمارة المحمرة من فخذ البوكاسب – أي بنو كاسب – من قبيلة بني كعب بن عامر بن صعصعة من قيس عيلان العدنانية. ولقد لعبت قبيلة بني كعب دورا متميزا في منطقة الأحواز – عربستان – في العصور المتأخرة وأنجبت أسرا حاكمة في هذه المنطقة توارثت الحكم وتركت لها بصمات واضحة في التاريخ والتراث.

قبيلة بني كعب في التاريخ العربي
ينتسب إلى قبيلة كعب العدنانية قبيلة عربية اسمها (بني عقيل) وهي قبيلة ذائعة الصيت في التاريخ العربي وإليها ينتسب (توبة بن الحمير) المقتول سنة 55 هـ صاحب ليلى الأخيلية ولقد ذكر القاضي عبدالرحمن بن محمد بن خلدون (ت 808 هـ/1405م) في كتابه (العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر) في الجزء الرابع ص 254 إلى ص 271 كلاما كثيرا عن قبيلة (بني عقيل) مختصر هذا الكلام ان قبيلة عقيل من ذرية كعب بن عامر بن صعصعة، وكانت لها إمارة في الكوفة والبلاد الفراتية، وبقيت هذه البلاد بأيديهم حتى غلبهم عليها السلجوقيون فتحولوا إلى البحرين.
ويذكر كذلك علي بن محمد بن الأثير (ت 630 هـ) في تاريخه الذي أسماه (الكامل في التاريخ) في الجزء التاسع ص 28 ما يلي: هناك إمارة لبني عقيل قامت في الموصل وما حو لها ودامت هذه الإمارة من سنة 380 إلى سنة 489 هـ ومؤسس هذه الإمارة هو ابو محمد بن المسيب العقيلي، ووصل حكمه إلى الكوفة وباديتها.
ومن (بني عقيل) الكعبيين قبيلة (خفاجة) الشهيرة وكانت تقطن بنواحي الكوفة وبرز وجودها في القرنين الرابع والخامس الهجريين وكون الخفاجيون إمارة في الكوفة سنة 374 هـ بزعامة أبوظريف عليان بن ثمال الخفاجي وكان يأتمر بأمر الخليفة العباسي. ومن أمراء خفاجة الذائعي الصيت إلى يومنا هذا حيث يتردد اسمه في الموروث الشعبي هو (عامر الخفاجي) الذي سحره جمال إحدى بنات قبيلة (بني هلال) عند مرورهم بديرته فسافر معهم إلى مصر وتونس وترك أسرته وديار قبيلته وإمارته في بادية السماوة والكوفة أما في وقتنا الحالي فإن أكثر أفراد قبيلة خفاجة العقيلية الكعبية يسكنون في العراق والأحواز (الأهواز) ومصر، ونخوتهم التي ينتخون بها في المعارك هي (أولاد عامر) أو (أولاد عامر الخفاجي) وخفاجة هو اسم امرأة أنجبت أولادا كثر فتسمى أولادها باسمها حيث يقال لهم (أبناء أو أولاد خفاجة).
ومن القبائل العدنانية الشقيقة لقبيلة كعب، التي ترجع بأصولها أيضا إلى عامر بن صعصعة، ذكر أحمد بن محمد بن عبد ربه الأندلسي (ت 328 هـ) صاحب كتاب (العقد الفريد) في الجزء الثالث صفحة 354 قبيلة (بني هلال) الذين منهم ميمونة زوجة النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – ومنهم أيضا الشاعر الشهير في كتب الأدب العربي حميد بن ثور، وبنو هلال هم أصحاب السيرة الشعبية والتغريبة التاريخية الشهيرة، الذين كونوا لهم عدة إمارات في تونس وشمال افريقيا. وذكر ابن عبد ربه الأندلسي من القبائل العامرية العدنانية قبيلة (بني كلاب) وقبيلة (بني نمير).

عربستان.. الموقع والاسم
تقع عربستان إلى الجنوب الشرقي من العراق وهي محصورة بين خطي العرض 30 و33 درجة شمالا. وبين خطي الطول 48 و51 درجة شرقا، وبهذا يكاد يكون امتداد إقليمها من الشرق إلى الغرب مساويا تقريبا لامتداده من الشمال إلى الجنوب، حيث يبلغ طوله 420 كم وعرضه 380 كم. ومساحة عربستان 159600 كيلومتر مربع وعدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة.
عربستان اسم أطلقه الفرس على هذا الإقليم ومعناه (بلاد العرب) مثلما يقولون كردستان ومعناه (بلاد الكرد). ولكن الفرس فيما بعد أطلقوا على عربستان اسم (خوزستان) ومعنى هذه الكلمة بالفارسية القديمة (بلاد القلاع والحصون) وعرب الأحواز (عربستان) كانوا إلى عهد قريب من أهل السنة والجماعة ولكن في الفترات المتأخرة تشيع بعضهم بتأثير علماء الشيعة من الأعاجم، وهم قبائل عربية تنسجم عاداتها وتقاليدها مع قبائل جزيرة العرب، وليس عندهم كره وتنكر لتاريخ أجدادهم العرب الفاتحين.

إمارة المشعشعين
تأسست هذه الإمارة العربية سنة 1436م على يد المؤسس الأول السيد فلاح بن هبة الله المشعشعي وينتسب إلى آل البيت وفي عهده تم بناء مدينة (الحويزة) سنة 1441م واتخذها عاصمة لإمارته، وبسط نفوذه على إقليم عربستان، وحصل على الاعتراف الكامل من دولة الخروف الأسود المغولية الحاكمة في بغداد وتوفي السيد فلاح بن هبة الله في عام 1458م وتولى الإمارة بعده ابنه محسن بن فلاح وقام بتدعيم العلاقات الديبلوماسية.
وفي عام 1501م ظهرت الدولة الصفوية للوجود على يد الشاه إسماعيل الصفوي (ت 930 هـ/ 1523م). وطلب الشاه الصفوي عباس الأول (حكمه من 1032 هـ 1622م إلى 1037هـ/ 1627م) من الأمير المشعشعي السيد منصور بن عبدالمطلب بن بدران (حكم من عام 1634م إلى عام 1643م) المساعدة ضد الدولة العثمانية، ولكن الأمير السيد منصور رفض طلب الشاه عباس الأول، وكان الأمير منصور يقاوم دائما محاولات الشاه عباس الأول الصفوي التدخل في شؤون إمارته الداخلية.
وبظهور الأمير الشريف مبارك بن عبدالمطلب بن بدران المشعشعي الحسيني الذي حكم من عام 1588م إلى عام 1616م عاشت الإمارة المشعشعية عصرا ذهبيا بفضل حسن سياسته وحنكته وشجاعته في الدفاع عن إمارته ضد الاعتداءات الصفوية الفارسية والعثمانية.

الإمارة المشعشية ظهر فيها شعراء بالفصيح والشعبي
اللافت للنظر ان هذه الامارة المشعشية ظهر فيها شعراء بالفصيح والشعبي يسيرون على نفس قواعد واغراض الشعر المستخدمة عند العرب القدماء، وفي اشعارهم اعتزاز بقيمهم وعاداتهم العربية ونفور من عادات وتقاليد الفرس، ومن امراء هذه الدولة يوجد الكثير من الشعراء منهم الامير منصور بن عبدالمطلب وناصر بن عبدالمطلب، والاميران بركات ومبارك ولهم اشعار عربية ويظهر من اشعارهم حبهم لجزيرة العرب وتراث العرب.

إمارة بني كعب في مدينة الفلاحية بزعامة البوناصر
هاجرت قبيلة بني كعب إلى إقليم عربستان من وسط العراق في منتصف القرن السابع عشر الميلادي، واستوطن قسم من هذه القبيلة في الجزء الجنوبي الغربي من حوض نهر الكارون، وانتشر باقي أفراد القبيلة على ضفتي شط العرب شرقا وغربا. وشيدت قبيلة بني كعب مدينة (القبان) عاصمة لها ومقرا لإمارتها، وكان أول أمراء هذه الإمارة الكعبية هو الشيخ علي بن ناصر بن محمد، وهو من فخذ (البوناصر) – أي بني ناصر – وتولى الحكم في عام 1690م ويعتبر ذلك العام هو تأسيس هذه الإمارة العربية الكعبية. وفي عام 1737م تولى زعامة بني كعب الشيخ سلمان بن سلطان البوناصر، واستفاد الشيخ سلمان بن ناصر من الفوضى التي عمت إيران بعد وفاة حاكمها نادر شاه (تسلم عرش فارس في سنة 1142 هـ /1730م بعد ان نحى سيده الصفوي طهماسب) فبدأ الشيخ سلمان بن سلطان بتوسيع نفوذ إمارته في جهة الشمال والشرق واصطدم بقبائل الأفشار واستطاع ان يتغلب عليهم ويحتل عاصمتهم (الدورق) التي أبدل اسمها إلى (الفلاحية) واتخذها عاصمة ثانية له إلى جانب عاصمته السابقة (القبان).
وبدخول بني كعب الى مدينة الفلاحية، بدأت إمارة المشعشعين بالزوال بعد حكم دام قرونا عدة، وقامت على أنقاضها إمارة بني كعب بزعامة البوناصر. ولقد بلغت قوة الشيخ سلمان بن سلطان البوناصر درجة كبيرة، وتميزت شخصية هذا الأمير بالشجاعة والمهارة العسكرية والحنكة الديبلوماسية فهو رجل دولة ورجل حكم، لقد حاول باشا بغداد العثماني إخضاعه بالقوة العسكرية ولكنه عجز عن تحقيق ذلك وكذلك حاول كريم خان الزند حاكم فارس محاولات عدة للسيطرة على الشيخ سلمان ولكن كل محاولاته ذهبت أدراج الرياح. وحاول الإنكليز بأسطولهم البحري القوي كسر شوكة الشيخ سلمان وفرض مصالحهم عليه، ولكنه تمكن من دحرهم والانتصار عليهم بقوته البحرية وبرجال جيشه المخلصين له. وكان الشيخ سلمان يرسم الخطط السياسية الناجحة للاستفادة من المتناقضات والصراعات التي تدور وتحدث بين القوى العظمى (العثمانيين والفرس والإنكليز) المحيطة بإمارته، من دون أن يخضع أو يتبع لواحدة من هذه القوى المتصارعة. وتوفي الشيخ سلمان بن سلطان البوناصر سنة 1767م وكانت فترة حكمه من 1737م إلى 1767 تعتبر بحق الفترة الذهبية لقبيلة بني كعب، ويعتبر الشيخ سلمان من أعظم شيوخ إمارة بني كعب، لقد ازدهرت عربستان في زمانه ازدهارا لم تبلغ مثله من قبل وبعد وفاة الشيخ سلمان، بدأت الفرقة تدب بين شيوخ بطون قبيلة كعب فانقسموا إلى قسمين، قسم ظل في مدينة الفلاحية (الدورق) بزعامة البوناصر (الشيوخ الأوائل) وقسم كبير منهم سكن حول مصب نهر الكارون بزعامة الشيخ مرداو بن علي البوكاسب. وبدأت قوة بني كعب الموجودين في مدينة الفلاحية بالتلاشي والزوال، وظهرت قوة بني كعب الساكنين عند مصب نهر الكارون بالبروز وسيادة القبيلة تحت إمارة الشيخ البوكاسب – أي بني كاسب.

إمارة بني كعب في مدينة المحمرة بزعامة البوكاسب
مؤسس هذه الإمارة العربية الكعبية، التي برزت حول مصب نهر الكارون هو الشيخ مرداو بن علي البوكاسب، فهو المؤسس الأول الذي وطد أركان مشيخة البوكاسب وبعد وفاته تسلم الإمارة من بعده ابنه الأكبر الشيخ الحاج يوسف بن مرداو بن علي البوكاسب، فقام ببناء مدينة (المحمرة) في عام 1227 هـ/ 1812م عند مصب نهر كارون حيث مقر إمارته، وبرزت أهمية هذه المدينة دوليا بسبب موقعها الجغرافي المتميز، فازدهرت أحوالها وأصبحت من الموانئ المهمة. وتوفي الشيخ الحاج يوسف بن مرداو سنة 1829م بعد ان تحسنت أحوال إمارته الاقتصادية والتجارية، وتسلم الإمارة من بعده أخوه الشيخ الحاج جابر بن مرداو بن علي ودام حكمه من عام 1829م إلى 1881 ويعتبر عهده عهدا جديدا في تاريخ إمارة المحمرة حيث برزت الأهمية الدولية لميناء المحمرة الواقعة عند مصب نهر الكارون بشط العرب فهي متصلة بمياه الخليج العربي عن طريق شط العرب لأنها تقع على الضفة الشرقية لشط العرب جنوب البصرة. وامتاز الشيخ الحاج حابر بن مرداو بجرأته السياسية في معاملاته مع الإنكليز والعثمانيين والفرس واستطاع فرض هيبة إمارته على القوى المحيطة به، وتمكن أن يكسب ثقة رعاياه. وتوفي الشيخ الحاج جابر بن مرداو في سنة 1881م فتولى شؤون الإمارة ابنه الشيخ مزعل بن جابر بن مرداو ودام حكمه من عام 1881م إلى عام 1897م وتميز عهده باندفاع بريطانيا نحو التغلغل في إمارته والسعي إلى استثمار المناطق الغنية بالبترول والمعادن والحاصلات الزراعية الواقعة على جانبي حوض نهر الكارون وشط العرب.
وقد أسست الخارجية فكانت متينة مع شيوخ الكويت وكثيراً ما ترددوا عليه في مقره بالمجمرة، وكذلك كانت علاقاته متينة مع آل سعدون شيوخ عربان المنتفق، وبقيت علاقته بالدولة الفارسية رمزية اسمية لم يطرأ عليها اي تغيير عما كانت عليه زمن ابيه، لكن الشيخ مزعل لم يكن ميالا للانكليز فهو يبتعد عنهم كلما حاولوا التقرب إليه، لذلك لم يرتاحوا ويتنفسوا الصعداء الا بعد ان تم اغتياله في 1/6/1897م على يد اخيه الشيخ خزعل الذي جارى الانكليز ونفذ طلباتهم وتقرب اليهم وعاونهم في الحرب العالمية الاولى وحقق اهدافهم.
مدينة المحمرة سميت بهذا الاسم نسبة الى الطين الاحمر »الغرين« المترسب عند مصب نهر الكارون ويسمى الفرس هذه المدينة باسم (خرمشهر).

إمارة الشيخ خزعل بن جابر بن مرداو البوكاسب الكعبي:
تسلم الشيخ خزعل امارة المحمرة بعد قتله لأخيه الشيخ مزعل بتاريخ 1/6/1897م والشيخ خزعل هو الشيخ الخامس من اسرة البوكاسب الكعبية الذي يعتلي كرسي امارة المحمرة، ودام حكمه من سنة 1897م الى سنة 1925م، ويعد الشيخ خزعل من الشخصيات العربية البارزة في تاريخ العرب الحديث، جاء ذكره كثيرا في مذكرات القادة الانكليز الذين خدموا في العراق وايران والخليج، ولعب هذا الشيخ دورا رئيسيا في احداث الخليج العربي في الربع الاول من القرن العشرين وأسهم مساهمة فعالة في احداثه واحتل مكانة مرموقة بين امراء الجزيرة العربية وتأتي اهمية الشيخ خزعل بسبب الاحداث الجسام التي شهدتها امارته خلال فترة حكمه، انها احداث في غاية الاهمية، فقد شهدت تفجر النفط، وشهدت قيام الحرب العالمية الاولى التي هزت العالم وغيرت الخرائط والحدود، وكانت امارة الشيخ خزعل خلال هذه الحرب تتميز بموقع ستراتيجي خطير استفادت منه بريطانيا في حربها مع تركيا، وشهدت فترة حكم الشيخ خزعل انهيار الحكم الملكي القاجاري في ايران وقيام الحكم الملكي البهلوي على انقاضه، وكان حكم الشيخ خزعل اثناء تلك الاحداث والمتغيرات الجسام يتسم بالاستقلالية ولقد كتب الشاه رضا بهلوي »مؤسس الحكم البهلوي« في مذكراته واصفا الشيخ خزعل بقوله: »كان اميرا مستقلا داخل حدوده، وليس لحكومة طهران اي سلطان عليه، وقد مضت عليه اعوام دون ان يدفع اي ضريبة لفارس«. انتهى
وهكذا تمكن الشيخ خزعل الذي امتد حكمه اكثر من ربع قرن ان يحقق لنفسه مكانة دولية مرموقة. وقد حصل على اوسمة كثيرة من ملك بريطانيا، وسلطان تركيا، وشاه فارس، والبابا في روما.
تقول المذكرات والمراجع التاريخية ان الشيخ خزعل كان يجمع حوله المستشارين الذين يختارهم بنفسه ليساعدوه في ابداء المشورة والنصح، ومن اهمهم مستشاره الخاص المقرب الذي يطلق عليه الانجليز والاوروبيون في مذكراتهم اسم (الرئيس) وهو الحاج محمد علي البهبهاني رئيس التجار (شاه بندر التجار)، وكان اكبر تاجر في المحمرة ومن اكابر الاغنياء في الاهواز والعراق والخليج، وهو من الشخصيات القوية المحترمة جدا عند الشيخ خزعل ورجال امارته وهو مستشاره للشؤون الفارسية. والى هذا التاجر واسرته البهبهانية ينتسب عدد كبير من التجار المشهورين في ايران والكويت والعراق وغيرها من البلدان العربية الاخرى. وبعد وفاة رئيس التجار مستشار الشيخ خزعل الحاج محمد علي البهبهاني، تولى ابنه ابو الحسن بن محمد علي البهبهاني مسؤولية الشؤون الفارسية ورئاسة الشؤون التجارية لدى الشيخ خزعل. ومن اراد المزيد عن هذا التاجر الكبير (الحاج محمد علي البهبهاني) فليرجع الى كتاب ارنولد ولسون A. Wilson الحاكم البريطاني العام في العراق اثناء فترة الاحتلال البريطاني واسم كتابه: »جنوب غربي بلاد فارس« (South West Persia).
كانت السفن البريطانية التي تمر بشط العرب تطلق المدافع أمام قصر الشيخ خزعل تحية له واعترافا باستقلاله. ولما ارادت بريطانيا بناء معمل لتكرير النفط في عبادان، ارسلت السير برسي كوكس Sir Percy cox ليتفاوض نيابة عنها مع الشيخ خزعل، ووقعت اتفاقية بهذا الخصوص ودفعت له ايجارا سنويا للسماح بمرور أنابيب النفط عبر اقليم امارته الى معمل التكرير في مدينة عبادان.
مدينة عبادان: تقع في جزيرة خضر، وهذه الجزيرة تقع عند مصب شط العرب بالخليج. وتبعد مدينة عبادان عن المحمرة جنوبا بحوالي 18 كم، وفيها اكبر مصفاة للنفط في الشرق الاوسط. سميت بهذا الاسم نسبة الى عباد بن الحصين الذي كان اول من رابط فيها بجيشه. يطلق عليها الايرانيون اسم (آبادان) لعدم وجود حرف العين في لغتهم.
وكانت للشيخ خزعل علاقات واتصالات قوية مع الكويت والعراق ونجد ومع رجالات العرب في البلدان العربية الاخرى، وشارك في الكثير من الانشطة السياسية التي حدثت في هذه البلدان.

الشيخ خزعل يساهم في تأسيس الحزب الائتلافي
بعد وصول (حزب الاتحاد والترقي) الى سدة الحكم في الدولة العثمانية (حكم من سنة 1909م الى سنة 1918م) حدثت في عهده ابشع الحوادث، فغالى هذا الحزب في الدعوة الى القومية الطورانية (القومية التركية) وفرض اللغة التركية لغة رسمية على كل الشعوب الواقعة تحت الحكم العثماني ومنها الشعب العربي في البلدان العربية. فجعل اللغة التركية هي لغة المحاكم والمدارس والمعاملات، واضطهد رجالات العرب المنادين بالقومية العربية والمطالبين بحرية العرب واستقلالهم. وفي سنة 1909م كرد فعل على ممارسات الاتحاديين الاتراك نهض بعض رجالات العرب من كل البلدان العربية وأسسوا لهم حزبا يسمى بـ(حزب الائتلافيين) ينادي باللا مركزية، ويطالب بحفظ حقوق العرب. ففي البصرة تأسس فرع لهذا الحزب الائتلافي في سنة 1909م اسسه ثلاث شخصيات عربية كبيرة هم الشيخ مبارك بن صباح الصباح امير الكويت والشيخ خزعل بن جابر بن مرداو الكعبي امير عربستان والسيد طالب باشا بن محمد سعيد باشا النقيب رجل الدولة وعضو مجلس المبعوثان العثماني (مجلس النواب العثماني) عن ولاية البصرة، وباشر هؤلاء الثلاثة اتصالاتهم مع رجالات العرب الآخرين في البلدان العربية ومع شيوخ القبائل وسفراء وقناصل الدول العظمى وأهمها بريطانيا من اجل الخلاص من حكم حزب الاتحاد والترقي وتحرير العرب.

بريطانيا تعطي الوعود والعهود للشيخ خزعل
ولما اندلعت الحرب العالمية الاولى في عام 1914م أرسلت بريطانيا قوة عسكرية للمحافظة على منابع ومصافي النفط في عربستان بالاتفاق مع الشيخ خزعل، وطلبت منه مساعدة القوات البريطانية لتحرير البصرة من العثمانيين. وذكرت السكرتيرة الشرقية لدار الانتداب البريطانية في العراق صاحبة المؤلفات والكتابات الكثيرة المس جيرترود بيل Miss Geretrude Bell في كتابها المسمى (فصول من تاريخ العراق) في صفحة 20 ان المقيم السياسي البريطاني في الخليج سنة 1914م اعطى للشيخ خزعل الوعد الآتي: »لقد أمرتني حكومة صاحب الجلالة ان اقدم لسعادتكم مقابل هذه المساعدة القيمة وعدا بأننا اذا ما نجحنا وسننجح باذن الله، فاننا لن نعيد البصرة للدولة العثمانية ولن نسلمها لهم ابدا وأؤكد لكم بصورة شخصية في هذا العهد بأن حكومة صاحب الجلالة مهما طرأ من التبدل على شكل الحكومة الفارسية سواء كانت ملكية مستبدة او دستورية، مستعدة لأن تمدكم بالمساعدات اللازمة للحصول على حل يرضيكم ويرضينا معا اذا تجاوزت الحكومة الفارسية على حدود امارتكم وحقوقكم المعترف بها. فستبذل اقصى جهدها في الدفاع عنكم تجاه اي اعتداء او تجاوز يأتي إليكم من دولة اجنبية على دائرة اختصاصكم وحقوقكم المعترف بها. او على سلامة اموالكم الموجودة في ايران، هذه التأكيدات معطاة لكم ولخلفائكم من الذكور من صلبكم«. انتهى.

الشيخ خزعل يرشح نفسه لعرش العراق
بعد ان تم للقوات البريطانية احتلال العراق بالكامل خلال الحرب العالمية الاولى (من سنة 1914م الى سنة 1918م) جعلته تحت ادارتها السياسية والعسكرية المباشرة وعينت رئيسا لهذه الادارة البريطانية هو الحاكم السياسي العام السير برسي كوكس Sir Percy Cox وأخذ العراقيون يعقدون الاجتماعات وينظمون المظاهرات الحماسية، مطالبين بريطانيا بحكومة عربية اسلامية مستقلة يرأسها ملك متوج، وكانت الرغبة الأكثر رواجا وشيوعا آنذاك عند اكثر رجالات عموم عرب العراق هو الطلب من احد انجال شريف مكة الحسين (ت:1931) ابن علي بن محمد بن عبد المعين بن عون، ليعتلي عرش العراق بصفته ملكا دستوريا مقيدا بمجلس نواب. وكانت انظار رجال العراق تتجه الى ابني الشريف وهما الاميران فيصل وعبدالله.
ومما جاء في كتاب (تاريخ الوزارات العراقية-الجزء 1-ص37) لمؤلفه السيد عبد الرزاق الحسيني، هذا النص التالي: (ولما وجد الشيخ خزعل أمير المحمرة العربي ان ميدان الترشيح لعرش العراق قد خلا من الاشبال، شرع في نثر المال بين اصحابه ودعاته ليجرب حظه، وكلف مزاحم امين الباجه جي ان يتولى هذه المهمة والانفاق عليها. فلما شعر بان دون ذلك خرط القتاد، وان الانكليز دبروا امرهم وادلوا بدلوهم، اعلن انسحابه من الميدان). انتهى.
وبرر امير المحمرة الشيخ خزعل بن جابر الكعبي انسحابه من ميدان العرش العراقي بهذا البيان الذي نشرته جريدة العراق بتاريخ 14 حزيران 1921م، وهذا نص بيان انسحابه: (انني عندما طرحت مسألة عرش العراق على بساط البحث ورأيت ان الذين رشحوا انفسهم لذلك العرش هم اناس دوني في المنزلة والكفاءة والمقدرة وفي جميع المزايا والصفات التي يجب ان يتصف بها ملك او امير، كنت رشحت نفسي لذلك العرش لأنني رأيت انني احق واجدر من جميع الذين رشحوا انفسهم له. اما الآن وقد بلغني ترشيح سمو الامير فيصل (يعني فيصل بن شريف مكة الحسين بن علي) لهذا العرش، فانني اتنازل عن ترشيح نفسي لأني ارى في شخص الامير فيصل جميع الصفات والمواهب التي تؤهله لأن يتولى ذلك العرش، وانني قابل ترشيح سمو الامير فيصل بكل ابتهاج وأؤيده كل التأييد وارجو من جميع اصدقائي ان يؤازروني بكل قواهم).

ضاعت آمال خزعل بـظهور الضابط رضا خان البهلوي
بعد الحرب العالمية الاولى ظهر في ايران الضابط رضا خان، الذي نفذ بانقلابا عسكريا تسلم بعده منصب وزير الدفاع، ثم بعد ذلك ازاح رئيس الوزراء ونصب نفسه مكانه، ثم نحى الشاه القاجاري (احمد محمد علي) وقضى على حكم الأسرة الملكية القاجارية واعلن نفسه شاها على ايران باسم الشاه رضا بهلوي واسس الحكم الملكي البهلوي في ايران اعتبارا من نيسان 1926م. ولما استتبت له امور الحكم زحف بقواته العسكرية التي يقودها بنفسه نحو عربستان وبدأ باحتلال مدنها وقراها تباعا، وجرت معارك بين جيش الشاه رضا بهلوي (رضا خان) وجيش الشيخ خزعل المتواضع وكان النصر حليف جيش الشاه في كل المعارك والمناوشات الدائرة بين الطرفين. وعندما وجدت بريطانيا اصرار الشاه رضا بهلوي وتصميمه على احتلال عربستان تخلت عن جميع وعودها وتعهداتها السابقة للشيخ خزعل- ويشير بعض المؤرخين بأصابع الاتهام الى بريطانيا في كل ما حصل من أمور وملابسات-.
ودخل الشاه رضا بهلوي بجيشه القوي مدينة (الأهواز) أو ما تسمى عند بعض الناس بـ(ناصرية العجم) وزاره الشيخ خزعل وقابله واظهر له الندم وطلب العفو منه، فعفا الشاه رضا بهلوي عن الشيخ خزعل، وسكن قصر الشيخ خزعل واتخذه مقرا لقيادة جيشه ومكث في الاهواز يومين ثم انتقل الى مدينة (المحمرة) وشكل فيها حكومة عسكرية لحكم عربستان برئاسة الجنرال فضل الله خان زاهدي واعلنت الاحكام العرفية للسيطرة على الاقليم. وبعد هذه التطورات الهامة جاء السير بيرسي لورنس الوزير المفوض لبريطانيا في عربستان الى مقر الشاه رضا بهلوي لتقديم التهنئة والتبريكات له على الوضع الجديد.
وكان حاكم عربستان الجنرال فضل الله خان زاهدي يعامل الشيخ خزعل معاملة طيبة ويظهر له الاحترام والتقدير ليكسب ثقته ويطمئنه على نفسه، وفي احدى الليالي وهي ليلة 20/4/1925م اقام الجنرال زاهدي حفلة ساهرة في يخت الشيخ خزعل الراسي في مياه شط العرب، وفي هذه الحفلة تم اعتقال الشيخ خزعل وابنه عبد الحميد وساقهما الجنرال زاهدي الى (الفيلية) القريبة ومنها الى (المحمرة) ثم الى (الاهواز) وفي نفس الليلة تم تسفيرهما الى (طهران) حيث سجنا هناك. وبقي الشيخ خزعل سجينا في طهران حتى توفي في السادس والعشرين من اذار سنة 1936م.

ماذا يقول اولاد الشيخ المخلوع؟
نشرت جريدة الجزيرة السعودية في يوم الجمعة الموافق 17/2/1984العدد 4159 مقابلة اجراها عثمان العميرمع الشيخ محمد بن الشيخ خزعل وكانت مقابلة طويلة تحت عنوان (حكاية عربستان كما يرويها ابن حاكمها المخلوع) نقتطف من هذه المقابلة الآتي: يقول الشيخ محمد: اعترف للتاريخ ان والدي اصيب في سنينه الاخيرة بنوع من الاستعلاء والشعور بالثقة واصبح يعارض الانكليز في كل مطالبهم وطبعا كان اهم شيء لدى الانكليز مصالحهم النفطية في عبادان التي كانت اهم مراكز التكرير في العالم.. وحين عرفوا انه لن يسير معهم بدأوا يخططون للانقلاب عليه وتصفيته.. كما صمموا على تصفية اناس آخرين مثل الاكراد.. وكانت ايران مفككة مجزأة فرأوا ان مصلحتهم تكمن بالتعامل مع شخص واحد.. وكان هذا الشخص هو رضا خان الذي لم يكن له تاريخ فهو قد بدأ حياته برتبة عريف ثم اعطوه رتبة ضابط ثم جعلوه وزيرا وشاهدوا فيه الاستعداد لذلك.. كان ابي ضحية لمتغيرات مهمة في السياسة البريطانية.. ويستطرد الشيخ محمد قائلا: بعدما القوا القبض على والدي اخذوه في سيارة الى طهران.. وبقي مسجونا هناك ثم خنقوه.
وسأله مجري الحديث قائلا له: إن الريحاني قال عن والدك بأنه تزوج 24 زوجة وله 14 ولدا و18 بنتا.. انه كان مزواجا.
اجاب الشيخ محمد: إن اغلب زوجات والدي من عربستان الا واحدة هي بنت نظام السلطة الذي كان رئيسا لوزراء ايران.

الأحواز والأهواز
ما يسمى في إيران باقليم »الأهواز« هو تحريف لأصل الكلمة العربية »الأحواز« لأنه ليس في كلام الفرس حاء مهملة فإذا نطقوا بكلمة فيها حاء قلبوها هاء والأحواز في لغة العرب جمع لكلمة حوز بمعنى حيازة الأرض وتملكها، ونقرأ في التاريخ على أيام الدولة العباسية الكثير من الأحواز في البصرة وما جاورها فهذه حوزة المهلب بن أبي صفرة، وهذه أحواز تميم وتلك أحواز بني أسد.

باحث في التاريخ والتراث