الشَّخصيَّة التَسَلُّطيِّة حوارات

0 104

د. خالد عايد الجنفاوي

أُضْمِرُ بُغضاً شديداً تجاه الشخصية التَسَلُّطيّة، ولا سيما ذلك النفر التافه الذي يحاول فرض هيمنته على الناس الاسوياء والأحرار وفقاً لفطراتهم، ويكشف كلام وسلوكيات التسلّط، ومحاولة فرض الآراء ووجهات النظر الشخصية على الآخرين شعوراً مترسخاً بالدونية وبالنقص، وبخاصة تفضح ذلك السلوك النرجسي الذي ينبع من شعور عميق بعدم الكفاءة وإحساس مرضي بأنه يجب على المتسلُط التعجرف على كل من هم حوله، بهدف أن يتغلب على ما يشعر به من ضغوط نفسية متواصلة وبعدم الثقة بالنفس، وبعدم طُمَأْنِينَة نفسه المضطربة، ومن أسوأ صفات من أصيب بعقدة الشخصية المتسلطة كونه شخصا تافها لا يملك الكفاءة، أو المؤهلات الشخصية أو الاجتماعية أو النفسية، للسيادة على الأسوياء، ومن بعض صفات وميول وخزعبلات وعلامات الاصابة بمرض الشَّخصيَّة التَسَلُّطيِّة ما يلي:
-شتان بين الشخصية السامة والتَسَلُّطيّة، اذ يهدف الشخص السام إلى تدمير حياة الآخرين بأسرع وقت ممكن، بينما يسعى المُتسلّط إلى التلاعب واستغلال ضحاياه لأطول فترة ممكنة لإشباع جوعه التسلطي المزمن.
-أسوأ أنواع الشخصيات المتسلّطة هو السّافِل، وبخاصة المُنْحَطُّ في أخلاقه وسلوكياته الشخصية.
-صاحب الشخصية التسلطية خبير بالدوافع النفسية لضحاياه، وبخاصة ذلك النفر من لا يترددون في كشف ضعفهم أمام الآخرين.
– هُنالِكَ علاج واحد فقط لهيمنة الشخصية التسلطية، وهو التعامل مع الرجل المُتسلّط والمرأة المُتسلّطة، بلغاتهما نفسها، اللفظية والسلوكية، والحرص على عدم منحهما أي فرصة لفرض سيطرتهما على الآخرين.
– يسيطر حب التسلّط على الشخص المتسلّط في حياتة العامة، وتهيمن عليه أهواؤه ونَزَواته وغرائزه المُثِيرة لِلْاِشْمِئْزَازِ في حياته الخاصة.
– التخلص من تسلّط الشخصية المتسلطة، وبخاصة التي يرتبط بها الضحية بعلاقة قرابة، لا بد أن يرافقه دائماً قدرات استثنائية على الانفصال العاطفي والرفض الشديد للوصاية الفكرية والأخلاقية.
-يعشق بعض أصحاب الشخصيات التسلّطية الظهور الاعلامي رغم طبيعته ومضامينه وعواقبه وضرره على السمعة، وذلك بسبب ظن النفر النرجسي أنه يمتلك سمات شخصية تجعله جذّابا فوتوغرافياً وتصويرياً.
-تتناقض السلوكيات والتصرفات الفعلية للشخصية التسلطية مع الانطباعات والصور”الإيجابية” التي يحاول المتسلط والمتسلطة غرسها في أعين وأسماع الآخرين.

كاتب كويتي

You might also like