التدفق "الأوروبي الشرقي" سبب تداعيات كثيرة وخصوصاً في التحويلات

الصادي عن احتمالات تراجع الإسترليني بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي: هبوط موقت لحين تعافي الاقتصاد التدفق "الأوروبي الشرقي" سبب تداعيات كثيرة وخصوصاً في التحويلات

كتب – عايد العرفج:

أكد استاذ الاقتصاد والادارة المالية في جامعة الخليج د.حسن الصادي عن احتمالات تراجع الاسترليني ومستقبل الاستثمار العقاري في بريطانيا حال الخروج من الاتحاد الاوروبي تأثر الجنيه الاسترليني سلبا لجهة تراجعه فعليا بنسبة لا تقل عن 10٪ اذا جاءت نتيجة الاستفتاء لخروج بريطانيا، اما على المستوى الطويل فسوف يسترد الاسترليني قوته حين يعود الاقتصاد البريطاني الى قوته المعهودة.
وقال الصادي على المستثمرين الكويتيين سواء كانت استثماراتهم في بريطانيا في العملة او العقارات انه يستوجب عليهم التحوط حيال الاستثمار في العملة البريطانية عن طريق عمل توازن في سلة العملات مقابل محافظهم بالاسترليني لتلافي اية تداعيات او خسائر حال اصبح خروج المملكة من الاتحاد الاوروبي واقعا، اما بالنسبة للاستثمار العقاري يجب عليهم الاحتفاظ بالعقارات وعدم اللجوء الى التخلص منها من خلال الاستفادة من مداخيلها الى ان تعود اسعار الاسترليني على المدى الطويل لسابق عهدها حيث سترتفع الاسعار مستقبلا، لأن بريطانيا ستنغلق على نفسها لاسيما انها تتأثر حاليا وكذا اقتصادها بسبب تداعيات من قبل مواطني اوروبا الشرقية عن طريق استقبالها واردات تلك الدول بأسعار اقل من اسعار منتجاتها بالاضافة الى ان عمالة هذه الدول تعتبر الارخص مقابل العامل البريطاني وهو ما تسبب في رفع نسبة البطالة بين البريطانيين، لذلك فإن الخروج يعني تقليص تأثر الاقتصاد بتداعيات هذه الدول وهو ما يمنح بريطانيا التحكم في ما تملكه من امكانيات مادية وبشرية حيث ان هناك مئات الملايين من التحويلات البنكية تخرج منها بسبب العمالة الوافدة، ما يمثل ضغطا كبيرا على معدل الاستثمارات ويقلص من دوران رأس المال.