الصالح: “السمنة “من أبرز مسببات الإصابة بالسرطان استعرض نتائج دراسة أجرتها " كان" في عدد من المدارس الحكومية

0 6

كتبت ـ مروة البحراوي:

أكد نائب رئيس مجلس إدارة الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان «كان» استشاري الأورام الدكتور خالد الصالح، أن السمنة تعتبر أكبر عوامل المخاطرة المسببة للأمراض المزمنة وعلى رأسها السرطان، مشيراً إلى أن هناك أمراض سرطانية لها علاقة وطيدة بالسمنة في مقدمتها سرطان الثدي.
وأوضح د.الصالح في تصريح صحافي أمس بمناسبة انتهاء حملة «كان» من دراستها الاستكشافية التي أجرتها في عدد من المدارس الحكومية، بالتعاون مع وزارة التربية، ومباركة وزارة الصحة، بأن الدراسات أثبتت أن فترة ما بعد انقطاع الطمث، هي الفترة التي يحدث فيها نسبة اصابات أكثر بسرطان الثدي، لمن أعمارهن أقل من 50 عاما، كما اثبتت أيضاً ارتباط السمنة بزيادة معدلات الاصابة بسرطان الثدي في هذا العمر.
وقال الصالح ان السمنة لا تأتي فجأة، وإنما هي نتاج عادات غذائية تتوالد من فترة الشباب، وللأسف الشديد لاحظنا أن الشباب الذين يأتلفون السمنة في حياتهم لاسيما بين النساء، يجدون صعوبة في التخلص منها عند الكبر، حيث كل التوصيات الدولية تشير إلى أنه من الأفضل محاصرة السمنة في فترة الشباب، لأسباب عديدة أهمها أنها هي فترة الحركة والطاقة، وفترة ارتفاع معدل الأيض.
وأضاف ومن هنا نجد أن كثيرا من الرجال والنساء بدأوا يتجهون إلى تكميم المعدة وإزالة الشحمة، وهذا الأمر يحمل مخاطرات يعرفها الأطباء، كما انه لا يوصى بها إلا للحالات المرضية، وهي حالات نادرة وبسيطة، أما بقية الحالات فيمكن التغلب على السمنة في فترة الشباب من خلال وضع برنامج مناسب.
وتابع د. الصالح ومن هذا المنطلق وضعت حملة «كان» بالتعاون مع وزارة التربية ومباركة وزارة الصحة، نموذجا لمكافحة السمنة لدى شباب الثانوية العامة، وبدأت منذ العام الماضي في تطبيق هذا البرنامج الذي حقق نجاحات كبيرة.
واوضح ان البرنامج عبارة عن دراسة استكشافية ومقارنة بين مدرسة وأخرى، حيث يتم وضع «موديل» لمدرسة دون الأخرى يتضمن نظاما غذائيا الى جانب نظام رياضي ودعم نفسي، ويسبق هذا فحوصات طبية لكل المشاركين فيه.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.