الصالح: تعميم برنامج “كان” لمكافحة السمنة على طلبة المدارس أكد تحقيقه نتائج إيجابية على 180 طالباً في ثلاث مدارس بالعاصمة

0 1

كتبت ـ مروة البحراوي:

أعلن نائب رئيس مجلس إدارة الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان “كان” الدكتور خالد الصالح، تحقيق برنامج مكافحة السمنة في المدارس نتائج إيجابية بين طلاب ثلاث مدارس للبنين في منطقة العاصمة التعليمية اقيم بالتعاون مع وزارة التربية وشمل 180 طالباً، حيث سيتم تعميم التجربة على مدارس أخرى خلال العام الدراسي الحالي والأعوام المقبلة.
وقال الصالح في المؤتمر الصحافي الذي أقيم امس للإعلان عن نتائج البرنامج: “إن السمنة تعتبر من أكبر عوامل المخاطرة المسببة للأمراض المزمنة وعلى رأسها أمراض السرطان، وهناك أمراض سرطانية لها علاقة وطيدة بالسمنة وعلى رأسها سرطان الثدي، لذا حرصت (كان) قبل عدة سنوات، على إطلاق برنامج لمكافحة السمنة في المدارس، بالتعاون مع وزارتي التربية والصحة”.
وأضاف، أن السمنة لا تأتي فجأة، وإنما هي نتاج عادات غذائية تتوالد من فترة الشباب، وللأسف الشديد لاحظنا أن الشباب الذين يأتلفون السمنة في حياتهم، لاسيما بين النساء، يجدون صعوبة في التخلص منها عند الكبر، وكل التوصيات الدولية تشير إلى أنه من الأفضل محاصرة السمنة في فترة الشباب، لأسباب عديدة أهمها أنها هي فترة الحركة والطاقة، وفترة ارتفاع معدل الايض.
وأكد أن برنامج مكافحة السمنة في المدارس يهدف إلى مكافحة آفة السمنة وتقليل نسب الإصابة بها وتشجيع الطلبة والطالبات على تغيير نمط حياتهم لجعل حياتهم أفضل في المستقبل، والتحفيز على ممارسة الرياضة بشكل يومي، والتشجع على الابتعاد عن الخمول والكسل، والابتعاد عن العادات الغذائية السيئة وغير الصحية واستبدالها بعادات جديدة صحية.
وتابع، أنه نظراً للنجاح الذي حققه البرنامج في عامه الأول، ارتأت الحملة ضرورة التوسع في رقعة تطبيقه خلال عامه الثاني (2017/2018) حيث تم تطبيق البرنامج على 180 طالباً، من ثلاث مدارس للبنين تابعة لمنطقة العاصمة التعليمية، واستمر على مدار ثلاثة أشهر، وشهد تطبيق ثلاثة نماذج على الطلبة هي ” الغذائي، الرياضي والنفسي” تضمنت تنظيم محاضرات توعوية متنوعة، وورش عمل وتمارين لانقاص الوزن أبرزها (الاحماء – الضغط – المشي السريع – الجري – تمارين المعدة – رفع الاثقال للأذرع – القفز بالحبل – الأيروبيكس – كرة القدم – كرة السلة – السباحة).
ونوه الصالح الى مقارنة أوزان الطلبة المشاركين في البرنامج مع اخرين غير مشاركين، وتبين وجود فروقات إحصائية إيجابية ونزول ملحوظ في الوزن بين طلاب المدارس المطبق عليها البرنامج، بخلاف المدارس التي لم يطبق عليها البرنامج.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.